شخصية ترامب ستنافس فرانك أندروود في House of Cards

تم النشر: تم التحديث:
PIC
social media

يقترب موعد عرض الموسم الخامس من مسلسل House Of Cards كل يوم، وهذا بالتأكيد ما ينتظره متابعو الدراما الأميركية السياسية الأنجح خلال الـ 10 سنوات الأخيرة بفارغ الصبر.

ومع فوزمرشح الحزب الجمهوري دونالد ترامب على منافسته الديموقراطية هيلاري كلينتون، بدأت الإشاعات تنتشر عن وجود شخصية تمثل الرئيس الجديد قد تظهر في العمل حسب تقرير لـ GamenGuide، الذي ذكر أن خصم الرئيس الأميركي -في المسلسل- فرانك أندروود في الموسم الجديد قد يكون عن شخصية رجل الأعمال الملياردير الذي يصبح رئيساً.

وبالنسبة لمحبي المسلسل، الذين قد يتساءلون عما يمكن أن تقدمه الدراما السياسية التي تنتجها Netflix في الموسم القادم، فهذه هي بعض التفاصيل المتوقع حدوثها، حسب ما ذكر موقع Holly Wood Reporter جاء فيه التصورات المتوقعة التالية:


نهاية علاقة كلير وعشيقها




pic

لقد غضَّ أندروود الطرف عن علاقة زوجته الرومانسية بعشيقها "ييت"، ولكن إلى متى.

إذ لا يمكن أن يرضى أندروود أن يبقى وحيداً، بينما تسافر زوجته من ولاية إلى أخرى وإلى جانبها عشيقها، إذن فمن المحتمل حسب الموقع أن ينتهي الأمر بأحد هذين السيناريوهين.

إما أن يدخل فرانك في علاقة غرامية ولا يعكر صفو ذلك معرفة زوجته. وإما أن يقرر أندروود أن "ييت" ضحيته القادمة، فيزيحه من الصورة بالكامل.


صراع دوغ ولين




pic

مهد الموسم الـ4 للصراع بين ذراع أندروود اليمنى "دوغ ستامبر" ومؤيدة كلير الأولى "لين"، فما الذي ينتظر العلاقة بين الاثنين؟

ترجح Hollywood Reporter أن تكون هناك علاقة عاطفية بينهما تنتهي بسفك للدماء! فلن يمضي وقت طويل على تورطهما في الحب، مما يجعل ستامبر أبعد عن أندروود، فينتهي الأمر إلى صالح كلير.

وإذا لم يحصل سيناريو العلاقة العاطفية فعلى الأقل سيدرك كل من ستامبر ولين أنها الزيت الذي يبقى آلة الثنائي أندروود وكلير قادرة على الاستمرار، فينقلبان ضدهما، ليحصلا هما بدورهما على السلطة!.


نهاية كل شيء




pic

إذا كان الموسم الـ5 هو الأخير، فأيام أندروود معدودة، فقد ضمنت كلير منصب نائبة الرئيس، وكل ما يفصلها عن المنصب الأعلى في البلاد هو بقاؤه على قيد الحياة.

ولن يمضي وقت طويل حتى يعود الاثنان إلى علاقتهما الندية، مع احتفاظ كلير بالقدرة على السيطرة على مصيرهما معاً.

فإذا تخلصت من زوجها فهذا معناه أنها تتلمذت بالفعل على يده، وهو المعلم الذي لا يضاهى، وإذا استطاع أندروود التغلب عليها فسيبقى وحيداً مع ستامبر، يبكي غيابها رغم كل ما فعلته به.