انطلاق القمة العربية الإفريقية.. و"البوليساريو" تتسبب في انسحاب 8 دول عربية

تم النشر: تم التحديث:
ARABAFRICAN SUMMIT
Anadolu Agency via Getty Images

انطلقت القمة العربية الإفريقية الرابعة في مالابو عاصمة غينيا الاستوائية، اليوم الأربعاء 23 نوفمبر/تشرين الثاني 2016، وسط مقاطعة ثماني دول، احتجاجًا على إصرار الاتحاد الإفريقي على مشاركة "البوليساريو".

بدأت القمة فعالياتها في ظل غياب 8 دول أعلنت انسحابها وهي المغرب، السعودية، الإمارات، البحرين، قطر، الأردن، اليمن، والصومال.

ودعا رئيس غينيا الاستوائية تيدور أوبيانغ نغيما، في الجلسة الافتتاحية، القادة إلى دعم العمل المشترك ووضع خارطة طريق لتعزيز التعاون في المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية، وتوحيد الجهود للحد من هجرة الشباب في المنطقتين العربية والإفريقية.

بدوره شدد أمير دولة الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح على "ضرورة التركيز على تفعيل الشراكات الاقتصادية ومواجهة الاضطرابات التي تشهدها المنطقة العربية التي ألقت بظلالها على الدول".

وأعلن الصباح، الذي تولت بلاده رئاسة القمة الثالثة، دعمه لاستضافة المملكة العربية السعودية القمة العربية الإفريقية الخامسة.

رئيس موريتانيا محمد ولد عبد العزيز، الذي تسلم رئاسة القمة العربية الإفريقية الرابعة تعهد بدفع عجلة التعاون والتكامل العربي الإفريقي.

ودعا عبد العزيز القادة الأفارقة إلى مواصلة دعمهم للقضية الفلسطينية حتى تنال فلسطين دولتها المستقلة وعاصمتها القدس.

من جانبه قال الرئيس التشادي رئيس الدورة الحالية للاتحاد الإفريقي إدريس ديبي إن "40 عاماً مضت على الشراكة العربية الإفريقية، إلا أنها لم تكن على مستوى الطموحات التي ننشدها".

وأضاف ديبي أن "التعاون العربي الإفريقي مقارنة بالشراكات الإفريقية الأخرى لا يزال متواضعاً".

ودعا إلى ضرورة تعزيز الاستثمارات في القطاعات ذات المصالح المشتركة، وطالب بإنشاء آليات مشتركة في مجال مكافحة "الإرهاب" والجريمة المنظمة بين المنطقتين العربية والإفريقية.

الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبوالغيط أعرب عن أسفه لعدم التمكن من حل الإشكال الذي أعاق تسوية الخلاف، الذي قاطعت بموجبه دول عربية أعمال القمة، داعياً إلى مواصلة المشاورات والمفاوضات لحل الإشكال القائم.

وركزت كلمة رئيسة مفوضية الاتحاد الإفريقي دلاميني زوما على تعزيز التعاون الاقتصادي والاستثمارات في قطاعات النقل والزراعة وتنسيق الجهود في محاربة "الإرهاب" والصراعات.

وشهدت الجلسة الافتتاحية من أعمال القمة مشاركة 17 رئيس دولة إفريقية وعربية.