الرئيس المصري يثير غضب رواد الشبكات الاجتماعية.. و#السيسي_يدعم_بشار يتصدر تويتر

تم النشر: تم التحديث:

أثارت تصريحات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حول الوضع في سوريا، غضباً كبيراً، بين رواد الشبكات الاجتماعية الخليجية، الأربعاء 23 نوفمبر/ تشرين الثاني 2016.

وقال السيسي في لقاء له مع قناة "آر تي بي" البرتغالية، إنه "الأولى لمصر أنها تدعم الجيش الوطني في ليبيا وكذلك في سوريا وأيضاً العراق، من أجل فرض الأمن في هذه البلدان".

كلام السيسي بشأن سوريا دفع من يُجري معه الحوار إلى أن يعيد التأكيد على الرئيس المصري، قائلاً: "هل تقصد بالجيش الوطني في سوريا، الجيش السوري! أجاب السيسي: نعم".

ومنذ اندلاع الثورة السورية في عام 2011، انشق عدد كبير من الجنود والقادة في الجيش السوري عن بشار الأسد، مما دفع الأخير للاستعانة بعناصر مسلحة إيرانية ومن حزب الله اللبناني أيضاً، حتى أصبح قوام جيش النظام السوري من الأجانب.

وتقدم روسيا أيضاً دعماً عسكرياً كبيراً لنظام الأسد، ففي سبتمبر/أيلول من العام الماضي، تدخلت روسيا بشكل رسمي من أجل توجيه ضربات عسكرية لقوات المعارضة السورية، بزعم مقاتلة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) والعناصر المتطرفة.

رد الفعل

وعقب تصريحات الرئيس المصري، أطلق رواد الشبكات الاجتماعية الخليجيون، هاشتاغاً على تويتر، بعنوان #السيسي_يدعم_بشار، والذي حقق مراكز متقدمة في التريند السعودي وظل تداوله متصدراً لساعات.

ومنذ نحو شهرين، شهدت العلاقة بين مصر والسعودية توتراً كبيراً بسبب تصويت مندوب مصر لدى مجلس الأمن لصالح قرار روسي بشأن حلب، في ظل رفض عربي لهذا القرار، مما دفع مندوب الرياض لدى الأمم المتحدة لتوجيه انتقادات حادة للقاهرة.

ومطلع الشهر الجاري، ذكرت وكالة رسمية إيرانية أن مصر تشارك بقوات عسكرية في سوريا بجوار قوات الأسد، قبل أن يصرح المتحدث الرسمي للخارجية المصرية، أحمد أبو زيد، بأن هذه الأخبار عارية من الصحة.

وتسبب بشار الأسد في قتل مئات الآلاف من المدنيين السوريين جراء الضربات العسكرية على المدن الخاضعة تحت سيطرة قوات المعارضة، ونزوح الملايين داخل وخارج سوريا.