من أجل عيون الصين.. فيسبوك يطور أدوات رقابته في صمت بأمر من زوكربيرغ

تم النشر: تم التحديث:
FACEBOOK
ASSOCIATED PRESS

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن شركة فيسبوك طورت، في صمتٍ، أداة للرقابة قد تقنع الصين بالسماح لأكبر شبكة للتواصل الاجتماعي في العالم بالدخول من جديد إلى ثاني أكبر اقتصاد في العالم بعد حظر مستمر منذ 7 سنوات.

وقالت الصحيفة، الثلاثاء 22 نوفمبر/ تشرين الثاني ،2016 نقلاً عن موظفين حاليين وسابقين في الشركة لم تكشف أسماءهم، إن فيسبوك طورت -بدعم من رئيسها التنفيذي مارك زوكربيرغ- البرمجيات التي تمنع ظهور المشاركات في مناطق جغرافية معينة.

وأفادت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) بأن زوكربيرغ اجتمع في مارس/ آذار الماضي مع ليو يونشان، قطب الدعاية في الصين، الذي قال إنه يأمل أن تتمكن فيسبوك من تعزيز المبادلات وتحسين التفاهم المتبادل مع شركات الإنترنت الصينية.

وقالت المتحدثة باسم فيسبوك أريل أرياه: "نقول منذ فترة طويلة إننا مهتمون بالصين ونمضي وقتاً لزيادة الفهم والمعرفة عن البلد".
ومضت تقول: "لكننا مع ذلك لم نتخذ أي قرار بخصوص نهجنا تجاه الصين. نركز في الوقت الراهن على مساعدة الشركات والمطورين الصينيين على التوسع في أسواق جديدة خارج الصين باستخدام منصة الإعلانات الخاصة بنا".

وتواجه الشركات الأجنبية في الصين، خصوصاُ شركات الإعلام، ضغوطاً سياسية بسبب مجموعة من الإجراءات التنظيمية. وتصف صحيفة الجيش الصينية الإنترنت بأنها الجبهة الأهم في المعركة الأيديولوجية ضد "القوى الغربية المناهضة للصين".

وقالت نيويورك تايمز إنه على الرغم من أن فيسبوك طورت الأداة الجديدة، فإنها لا تعتزم حجب رسائل المشاركة بنفسها.

وأضافت أن فيسبوك ستعرض، بدلاً من ذلك، البرمجيات لتمكين طرف ثالث من مراقبة القصص والموضوعات الرائجة التي تبرز مع تبادلها بين المستخدمين عبر الشبكة. وسيكون للطرف الثالث الشريك السلطة الكاملة لاتخاذ قرار بشأن إمكانية ظهور تلك المشاركات عند المستخدمين.

وأضافت الصحيفة أنه لا يوجد ما يشير إلى أن فيسبوك عرضت البرنامج الجديد على السلطات في الصين. وقالت إن هذه فكرة من بين أفكار كثيرة ناقشتها الشركة فيما يتعلق بدخول الصين وإنها قد لا ترى النور أبداً.