تمارين الإيروبيك ترفع نسبة هرمون الذكورة لدى الرجال البدناء

تم النشر: تم التحديث:
OVERWEIGHT MEN TESTOSTERONE
Funny overweight sports man flexing his muscle isolated on white background | Nastco via Getty Images

كلما تقدم عمر الإنسان، قلت مستويات هرمون التستوستيرون (هرمون الذكورة) لديه، وهذا قد يتسبب في حدوث مجموعة من التغيرات الجسدية والنفسية تشمل: زيادة الوزن وفقدان كثافة العظام والاكتئاب وقلة الرغبة الجنسية، وذلك حسبما نشر مؤخراً بالموقع الطبي الأميركي medicalnewstoday.

فيما كشفت دراسة جديدة، أن خضوع الرجال المصابين بالسمنة أو فرط الوزن لبرنامج تدريبي لممارسة تمارين الإيروبيك لمدة 12 أسبوعاً قد يسهم بشكل ملحوظ في رفع مستويات هرمون التستوستيرون.

واستعرض هيروشي كوماجي، الباحث بجامعة تسوكوبا، والمشرف الرئيسي على الدراسة هذه النتائج المثيرة بمؤتمر البيولوجيا التكاملية للتمارين الرياضية، الذي نظمته مؤخراً الجمعية الأميركية للفسيولوجيا في مدينة فينيكس بولاية أريزونا الأميركية.


خطورة السمنة على إنتاج التستوستيرون




التستوستيرون هو الهرمون الجنسي الذكوري، يتم إنتاجه بشكل رئيسي بواسطة الخصيتين، وهو مسؤول عن العديد من الوظائف مثل: تعزيز إنتاج الحيوانات المنوية، والرغبة الجنسية، والشعر الذي ينمو بالجسم والوجه، وحجم العضلات والقوة، وتوزيع الدهون، وإنتاج كريات الدم الحمراء، وكثافة العظام.

تبدأ مستويات هرمون التستوستيرون في الانخفاض لدى الرجال بنسبة 1% سنوياً بمجرد بلوغ عمر الثلاثين أو الأربعين، حسبما يؤكد مركز مايو كلينيك البحثي بأميركا.

إذ لاحظ كوماجي وزملاؤه أن السمنة هي عامل الخطورة الرئيسي الذي يتسبب في انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون، وكشفت دراسة طبية نشرت في عام 2015 بواسطة هذا الفريق البحثي ذاته عن وجود علاقة بين النظام الغذائي والرياضة وارتفاع مستويات التستوستيرون لدى الرجال المصابين بالسمنة أو فرط الوزن.


الأيروبيك يرفع مستويات التستوستيرون




overweight men

حاول الباحثون عبر الدراسة الجديدة التعرف على تأثير ممارسة تمارين الإيروبيك بشكل منتظم على مستويات التستوستيرون لدى الرجال المصابين بالسمنة أو فرط الوزن.

شملت الدراسة الجديدة 44 رجلاً، 28 منهم كانوا مصابين بالسمنة أو فرط الوزن، و16 شخصاً كانوا يتمتعون بوزن صحي، ولم يشارك أي منهم مسبقاً في ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم.

وخضع جميع المشاركين لبرنامج تدريبي لممارسة تمارين الإيروبيك، إذ كان مطلوبا منهم ممارسة 40 إلى 60 دقيقة من المشي أو الركض بمعدل يوم إلى 3 أيام أسبوعياً لمدة 12 أسبوعاً.

وخضع الأشخاص لقياس مستويات التستوستيرون مرتين، قبل البرنامج التدريبي وبعد انتهائه، وعلى الرغم من أن البرنامج التدريبي لم يكن له أي تأثير على مستويات التستوستيرون لدى الرجال الذين يتمتعون بوزن صحي، إلا أن الهرمون الذكري ارتفع بشكل ملحوظ لدى الرجال المصابين بالسمنة أو فرط الوزن عقب مرور 12 أسبوعاً.

وأظهرت النتائج أن الأشخاص المصابين بالسمنة أو فرط الوزن ارتفعت لديهم مستويات التستوستيرون الإجمالية من 15.4 إلى 18.1 نانو مول/لتر، كما لاحظ الباحثون أن مرضى السمنة أو المصابين بفرط الوزن الذين مارسوا أعلى قدر من التمارين عالية الشِّدة شهدوا حدوث أكبر ارتفاع لمستويات هرمون التستوستيرون.


ممارسة الرياضة أهم من فقدان الوزن




overweight men

أشار الباحثون إلى أن مستويات التستوستيرون لدى الرجال المصابين بالسمنة أو فرط الوزن كانت رغم هذا أقل من مثيلاتها لدى أصحاب الوزن الطبيعي في نهاية البرنامج التدريبي، لكن تظل نتائجهم واعدة، على حد قولهم.

كما نجح مرضى السمنة في التخلص من بعض الوزن في نهاية البرنامج التدريبي، ويعتقد الباحثون أن ذلك قد ساعد بشكل أو آخر في ارتفاع مستويات التستوستيرون.

لكن على الرغم من ذلك يظل تأثير فقدان الوزن محدوداً، فيما كانت التمارين البدنية العنيفة هي العامل الأبرز في ارتفاع مستويات هرمون التستوستيرون بالدم، حسبما أكد الباحث الياباني كوماجي.

- هذا الموضوع مترجم بتصرف عن موقع medicalnewstoday. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.