ألمانيا تبرّئ "شرطة الشريعة".. 7 سلفيين نظموا دوريات في الشوارع لممارسة الرقابة الدينية

تم النشر: تم التحديث:
SALAFISTS IN GERMANY
Sascha Schuermann via Getty Images

برّأت محكمة ألمانية، الإثنين 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2016، في غرب ألمانيا، 7 إسلاميين سلفيين كانوا ارتدوا ستراتٍ كتبوا عليها "شرطة الشريعة"؛ ليطلبوا من رواد ملاهٍ ليلية عدم شرب الكحول، وفق ما أفاد به مصدر قضائي.

واعتبرت محكمة فوبيرتال أن المتهمين، الذين قاموا بـ"دوريات" في سبتمبر/أيلول 2014 بشوارع هذه المدينة الصناعية حيث يعيش عدد كبير من المسلمين، لم ينتهكوا قانون حظر ارتداء بزات في تجمعات عامة.

وكان المستهدَف من هذا القانون في الأصل أنصار النازية.

وأوضح متحدث باسم المحكمة أن سترات هؤلاء السلفيين لم تكن "لا حزبية ولا تتسبب في ترهيب".
وكانت محكمة الاستئناف بدوسلدورف قررت في مايو/أيار وجوب ملاحقة هؤلاء أمام القضاء، معاكِسة موقفاً سابقاً لمحكمة فوبيرتال بعدم ملاحقتهم قضائياً.

وسيّر هؤلاء السلفيون "دوريات" في شوارع المدينة ليطلبوا من المارة خصوصاً عدم الاستماع إلى الموسيقى وعدم ممارسة المراهنة في قاعات الألعاب.

وقاد هذه المجموعة أحد الدعاة المعروفين في ألمانيا وهو حالياً ملاحَق من القضاء الألماني بتهمة "دعم منظمة إرهابية" في سوريا.

واشتُبه في أن هذا الداعية، البالغ من العمر 35 عاماً، كان جنّد في 2013 جهاديين قرب دوسلدورف.