لماذا خرج آلاف التلاميذ في تونس للاحتجاج على النظام الجديد لوزارة التربية؟

تم النشر: تم التحديث:
Q
q

شارك الآلاف من تلاميذ المرحلتين الإعدادية والثانوية بتونس، الإثنين 21 نوفمبر/تشرين الثاني 2016، في مسيرات ووقفات بمختلف المحافظات؛ احتجاجاً على نظام الامتحانات والعُطل الذي أقرته وزارة التربية هذه السنة.

كما احتشد مئات التلاميذ أمام مقر وزارة التربية في المجمع الحكومي بساحة القصبة بالعاصمة تونس، رافعين شعارات تطالب بتعديل نظام الامتحانات والعطل.


إعادة النظام القديم


ودعا التلاميذ المحتجون إلى إعادة نظام الامتحانات والعطل القديم، معتبرين أن النظام الجديد لا يترك لهم مجالاً للراحة والمراجعة، كما اشتكوا من كثرة الامتحانات.

إحدى المحتجات، وهي تلميذة تدعى أميمة عبيد، قالت لوكالة "الأناضول": "جئنا اليوم للتعبير عن غضبنا من قرارات وزير التربية.. ندعو الوزارة إلى التخلي عن النظام المعتمد".

وأضافت: "لن نرجع إلى الدراسة ما لم تتراجع الوزارة عن تطبيق نظام الامتحانات والعطل الجديد".

وتعطلت الدراسة في أغلب مدارس المرحلة الثانوية في محافظات تونس، ومنها: سوسة والمنستير والقيروان وسيدي بوزيد (وسط)، صفاقس وقابس (جنوب)، ونابل وبنزرت (شمال).

ووفقاً لأحدث أرقام وزارة التربية التونسية، يدرس قرابة 911 ألف تلميذ في المرحلتين الإعدادية والثانوية من التعليم الأساسي، ويُدرس لهم 77 ألفاً 260 مدرساً.


استعداد للحوار


وأعلن مدير إدارة الحياة المدرسية في وزارة التربية، أحمد السليمي، عن تفهمه لمطالب التلاميذ، معرباً عن استعداد الوزارة للحوار مع مختلف الأطراف بشأن الخريطة الزمنية للسنة الدراسية.

وأضاف السليمي أن "رزنامة (جدول مواعيد) السنة الدراسية راعت الوقت الذي يستغرقه إصلاح (تصحيح) مختلف الامتحانات، مع ترك مجال أوسع للتلميذ من أجل المراجعة".

وشدد على أن بعض المؤسسات التربوية لم تحترم توصيات الوزارة بخصوص رزنامة الامتحانات، مضيفاً أن "الوزارة ستقوم بتقييم النظام الجديد الذي اعتمدته خلال السنة الدراسية الحالية ومراجعته إذا لزم الأمر".

فيما دعت النقابة العامة للتعليم الثانوي، التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل (أكبر نقابة تونسية)، وزير التربية، ناجي جلول، إلى عقد جلسة عمل عاجلة مع المصالح (الإدارات) المعنية في الوزارة.

وأوضحت النقابة، في بيان لها اليوم، أن "طلب إجراء هذه الجلسة يعود بالأساس إلى ما آل إليه سير العمل في المؤسسات التربوية من تطورات متلاحقة، تتمثل بالخصوص في تصاعد وتيرة التشنج والاحتقان جراء اختلال الرزنامة الخاصة بنظام المراقبة المستمرة".

أيضًا على Huffington Post

Close
طلاب تونس
لـ
مشاركة
تغريدة
شارك هذا
إغلاق
الشريحة الحالية

اقتراح تصحيح