مصممة ملابس ميشيل أوباما ترفض إنتاج فساتين ميلانيا ترامب

تم النشر: تم التحديث:
MELANIA TRUMP
Patrick Semansky/AP

أعلنت المصممة الفرنسية المقيمة بنيويورك، صوفي تياليه، والتي عملت كمصممة خاصة لميشيل أوباما، أنها لن تقوم بخياطة أو تصميم أي فستان لسيدة أميركا الأولى الجديدة ميلانيا ترامب، وذلك على خلفية استنكارها لخطاب زوجها.

كما شجعت المصممة الفرنسية زميلاتها لفعل نفس الأمر ورفض العمل مع ميلانيا ترامب.

ومن خلال رسالة نشرتها، الخميس الماضي الموافق 17 نوفمبر/تشرين الثاني، صرحت بأنها لن تقدم على أي تصميم لسيدة أميركا الأولى الجديدة، وأنها تتمنى ألا ترتبط بها بأي شكل من الأشكال، مشيرة إلى أن خطاب زوجها ترامب لا يدعو إلى احترام التنوع، والحريات الفردية، وكل أشكال الحياة.



sophie théallet

كما قالت بأن خطاب ترامب العنصري الذي يميز الأشخاص بحسب جنسهم وأعراقهم وكراهية الأجانب يتنافى مع القيم التي تحكمنا.

وأضافت أنها على وعي تام أنه ليس من حقها التدخل في السياسة، وبالنسبة لشركة عائلية كشركتها، فالنتائج التي يحصدونها لا ترتبط حصراً بالمال.

صوفي تياليه، 52 عاماً، مقيمة في الولايات المتحدة منذ أكثر من 15 عاماً، وهي من أكثر المصممين نشاطاً في أسبوع الموضة بنيويورك.

تصاميمها التي تركز على الأنوثة وشخصية المرأة أثارت إعجاب ميشال أوباما، ومنذ سنة 2009 وترتدي ميشيل عدداً من الأردية التي صممتها حتى أصبحت تلقى عروضها ترحيباً وشهرة واسعة.

وقد أثنت تياليه في الرسالة بميشيل أوباما التي ساعدتها على أن يصبح اسمها معروفاً ومحترماً في كل أنحاء العالم، مشيرة إلى أن هذا التعاون له معنى، وقالت بأن قيم وسلوك وأفضال ميشال أوباما كان لها صدى طيب دائم في نفسها.

هذا الموضوع مترجم عن نسخة "هافينغتون بوست" المغاربية الصادرة باللغة الفرنسية، للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.