أزهري مصري يزعم أنه المهدي المنتظر.. لماذا أطلق "ميزو" هذه الدعوة وما ردُّ العلماء عليها

تم النشر: تم التحديث:
MEZO
AP

""بيان هام.. أعلن أنني أنا الإمام المهدي المنتظر (محمد بن عبد الله) الذي جاءت به النبوءات" هكذا ادعى محمد عبد الله نصر، المعروف باسم الشيخ "ميزو"، والذي كان الخطيب الشهير للمتظاهرين الذين خرجوا ضد الرئيس الأسبق محمد مرسي في 30 يونيو/ حزيران 2013.

وذكر ميزو في تدوينته التي نشرها عبر صفحته الشخصية بـ"فيسبوك"، مساء الأحد 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2016، أنه يدعو العالم الإسلامي لمبايعته قائلاً "جئت لأملأ الأرض عدلاً وأدعو السنة والشيعة وشعوب الأرض قاطبة لمبايعتي وذلك مصداقاً للحديث القائل عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: (لَوْ لَمْ يَبْقَ مِنَ الدُّنْيَا إِلَّا يَوْمٌ لَطَوَّلَ اللَّهُ ذَلِكَ الْيَوْمَ حَتَّى يَبْعَثَ فِيهِ رَجُلًا مِنِّي - أَوْ: مِنْ أَهْلِ بَيْتِي - يُوَاطِئُ اسْمُهُ اسْمِي، وَاسْمُ أَبِيهِ اسْم أَبِي، يَمْلَأُ الْأَرْضَ قِسْطًا، وَعَدْلًا كَمَا مُلِئَتْ ظُلْمًا وَجَوْرًا ) وصححه الألباني في "صحيح أبي داود"".

انتشار واسع وسخرية

وفي ساعات قليلة حققت التدوينة انتشاراً واسعاً حيث شاركها وعلق عليها عشرات الآلاف.
وجاءت معظم التعليقات لتهاجم تلك الأقاويل، وتسخر مما كتبه الشيخ ميزو، مؤكدين أنه ليس شيخاً، وأنه مدعي شهرة، ويبحث عن أي قضية يحقق بها الشهرة.


الاعتراف بي أو الاعتراف بتخاريف التراث

وعن سبب إطلاق تلك الدعوة، قال "ميزو"، إن من يؤمن بوجود المهدي المنتظر هو الآن أمام خيارين لا ثالث لهما، الأول أن يعترف بي بأني المهدي المنتظر وأنا اسمي متوافق مع الاسم الذي تحدث عنه التراث الإسلامي، أو أن يختار الطريق الثاني وإمعان العقل في رفض تلك الخرافات الموجودة في كتب التراث التي خلقت أجيالاً من التخلف والتطرف.

وأكد الشيخ ميزو في تصريحات خاصة لـ"هافينغتون بوست عربي"، أن تلك العقائد مدسوسة على الإسلام، وفكرة انتظار المخلص هي خرافة جاءت في جميع العقائد الموجودة الآن على الأرض من ديانات سماوية ثلاث إلى ديانات موضوعة مثل البوذية وغيرها الكثير، وهذا دليل على أنها خرافات، ويجب من القائمين على مؤسسة الأزهر ألا يصابوا بالازدواجية، وليعترفوا بي كمهدي منتظر أو يعترفوا بكذب تلك الأحاديث التي جاءت في البخاري ومسلم.

أتعرض لتهديدات بالقتل

وأوضح أنه ليس باحثاً عن الشهرة، وقال "أنا حققت الشهرة التي يبحث عنها الجميع عندما كنت خطيباً لأعظم ثورة في مصر في إشارة إلى تظاهرات 30 يونيو/حزيران، وسافرت إلى 4 دول أوروبية وألقيت محاضرات بها، وأطلقت علي جريدة الـ"لوموند" مارتن لوثر الإسلام، نتيجة آرائي المستنيرة".
وزعم ميزو تعرضه لتهديدات بالقتل بعد كتابته التدوينة الأخيرة، وكذلك تم تقديم عدد من البلاغات ضده، وتساءل هل تلك العواقب تستدعي أن أتحملها من أجل شهرة؟، مؤكداً أنه صاحب رسالة وقضية لتنقية التراث الإسلامي وأنا هنا أسير على درب الأنبياء والرسل الذين تعرضوا للاضطهاد والتنكيل عندما جاؤوا بما يخالف موروث العامة من البشر.

ونوه إلى أنه خريج كلية أصول الدين قسم الدعوة والثقافة الإسلامية، لا يعمل في وزارة الأوقاف، وهو الآن باحث في التراث الديني ويستخدم الشبكات الاجتماعية لعرض أفكاره، ويعمل على إعداد "مشروع متكامل لتجديد الخطاب الديني وتنقية التراث من المخزون الفكري المنتج للتطرف في العالم، وذلك تنفيذاً لطلب الرئيس عبد الفتاح السيسي في خطاباته بهذا الأمر"، وحمل في نهاية حديثه مسئولية تعرضه للسجن إلى مجلس النواب المصري الذي يتلكأ في تعديل قانون "ازدراء الأديان"، والعمل من خلال التعديل على التفرقة بين حرية الرأي وفكرة الازدراء.

التشكيك في التراث مخطط صهيوصليبي

من جانبه قال الشيخ إسلام هاشم عضو لجنة الفتوى السابق بالأزهر الشريف، إن الشيخ ميزو ليس شيخاً ولا يرد عليه، لكنه ينفذ أجندة صهيوصليبية وهو حاقد على الإسلام، ولكن للأسف أصبحت الساحة الآن خالية وكل من هب ودب يهاجم الإسلام ولا أحد يرد.

وذكر هاشم في تصريحات خاصة لـ"هافينغتون بوست عربي"، أن كتب التراث الإسلامي لم يتم التصديق بها إلا بعد تطبيق معايير دقيقة دالة على مصداقيتها، والقرآن تمت كتابته في عهد الرسول، وتم تجميعه في عهد الخليفة أبي بكر الصديق وتم توحيده في عهد الخليفة عثمان بن عفان، والأحاديث تم البدء في كتابتها في عهد الخليفة الخامس عمر بن عبد العزيز بعد نهي الرسول عن كتابتها في وجوده حتى لا تختلط مع القرآن.

وأكد أن جميع تلك المراحل لكتابة القرآن طبقت معايير علم التجريح والتعديل، الذي شهد له العالم بأنه ليس هناك أي نصوص تعرضت لتلك المعايير من الدقة، في حين أن التوراة كتب بعد 850 سنة بعد وفاة موسى عليه السلام والإنجيل كتب بعد قرن كامل من وفاة المسيح.

وذكر أن قضية المهدي المنتظر موجودة في السنة وهو حقيقة وليس خرافة وهو يأتي في آخر الزمان ومن نسل السيدة فاطمة وله دلائل يظهر بها، وهو الذي سوف يعاصر نزول المسيح عيسى بن مريم، والذي سيعاصر ظهور الآيات الكبرى من علامات الساعة، وهو ليس معنى ذلك أن الإسلام يعمل على التواكل.

أكذوبة شيعية

وعن تلك الواقعة يقول الدكتور عبد الغفار هلال، عضو مجمع البحوث الإسلامية ، إن ما ادعاه الشيخ محمد عبد الله نصر، بأنه المهدي المنتظر ويكون مثل الأنبياء أمر لا يصدقه عقل، مؤكداً أنه لا يوجد عند أهل السنة والجماعة ما يسمى بظهور المهدي المنتظر كنبي.

وأضاف عضو مجمع البحوث الإسلامية، فى تصريحات صحفية، أن الشيعة هم من روجوا فكرة ظهور المهدي، منوهاً بأنه أكذوبة الشيعة، وأن أهل السنة والجماعة لا يعتدون بمثل تلك الأقاويل التي تعد من الخرافات.

وأشار إلى أنه لا يوجد رجل يحمل الرسالة بعد النبي عليه السلام سوى العلماء، وإنهم المنوط بهم إبلاغ الناس بصحيح الدين وتعاليم الشريعة من خلال القرآن والسنة، وإن أي شخص يدعي أنه المهدي المنتظر كذاب فالشرع الحنيف لا يعرف ظهوره.

ودائماً ما يثير "ميزو" الجدل في الأوساط الدينية في مصر بين فترة وأخرى بسبب آرائه التي يعتبرها البعض طعناً في السنة النبوية.