6 أسباب غير متوقعة تزيد وزنك بشكل غير متوقع

تم النشر: تم التحديث:
LOSE WEIGHT
Woman's feet on a scale. Metaphor for diet and healthy living. Close-up with Shallow DOF. | TommL via Getty Images

لقد مررنا جميعاً بهذه التجربة، نقيس وزننا على الميزان في يوم ما، فنجد أن كل شيء على ما يرام ونشعر بالارتياح لأننا نتمتع برشاقة عالية، إلا أننا في اليوم التالي قد نرى وزننا يزداد 3 كيلوغرامات دفعة واحدة، فما الذي حدث بالضبط؟ هل تغيرت أجسامنا؟! أم هل تسببت قطعة الموز الإضافية التي أكلناها في حدوث ذلك؟

وفي هذا السياق، أوصى تقرير نُشر مؤخراً بالنسخة الأسترالية من "هافينغتون بوست" بعدم القلق، نظراً لأن هناك بعض التفسيرات المنطقية التي توضح لماذا تزداد مؤشرات وزننا بشكل مفاجئ على شاشة الميزان.

ومن جانبها، قالت خبيرة التغذية بيب ريد: "أنا شخصياً لا أوصي عملائي بوزن أنفسهم بشكل يومي، في الحقيقة أطلب منهم أن يكتفوا بمرة واحدة أسبوعياً أو كل أسبوعين".

وتابعت: "وزن الجسم بشكل يومي يجعل الشخص يشعر بالمزيد من الضغوط والتوتر أو حتى الوسوسة، وهي جميعاً أحاسيس سلبية وغير صحية".

أيّد روبي كلارك، أحد خبراء التغذية تلك النصائح السابقة، مؤكداً أن وزن الجسم بشكل متكرر يُعد من المؤشرات السيئة التي لا تعبر عن الوزن الفعلي للجسم، وقد يحد من تقدير الإنسان لذاته.

قال كلارك: "أنا لا أوصي المرضى بالقيام بذلك، فإن الاطلاع على التذبذب اليومي للوزن سواء بالزيادة أو النقصان، سيضع قدراً هائلاً من العبء على الشخص وسيصيبه بالهوس".

وأوضح: "يعتبر البعض أن ثبات وزن الجسم مؤشر على قيمة الذات، أما إذا انخفض الوزن، فسوف يمنحهم ذلك شعوراً إيجابياً رائعاً تجاه أنفسهم، لكن ارتفاع الوزن سيخلق شعوراً عاماً بالفشل".

وتابع كلارك: "بهذا صار المزاج العام للشخص يتوقف على مجرد رقم، وقد يصبح اليوم كله مليئاً بالسلبيات والإحباط إذا كان الأشخاص غير راضين عن مؤشر الميزان، لذا يجب ألا نستغرب من التأثير السيئ لوزن الجسم بشكل يومي، وأنه قد يؤدي إلى اتباع بعض العادات الضارة مثل تناول الأطعمة غير الصحيحة بشكل مفرط واتباع عادات ضارة فيما يتعلق بمستوى اللياقة البدنية".

وأضاف: "السعي دائماً نحو ثبات الوزن على الميزان يمكن أن يضر بحالتك النفسية لأنه يضع على عاتقك المزيد من الضغوط والهواجس بمجرد حدوث أي تذبذب طفيف في الوزن ليس مرتبطاً على الإطلاق بكمية الطعام التي تتناولها أو قدر النشاط البدني الذي تمارسه".

وأكد كلارك أن الميزان قد يُعطي شعوراً زائفاً بالثقة لبعض الوقت، لكنه لا يستمر طويلاً، خاصةً إذا كنت ممن يضعون أهدافاً محددة بوقت للتخلص من الوزن الزائد، لافتاً إلى أن الأشخاص غالباً ما يحكمون على لياقتهم أو على خياراتهم الغذائية بناءً على مجرد رقم يظهر على شاشة، وهو أمر غير صحيح بكل تأكيد.

قالت بيب ريد: "يجب إدراك أن وزن الجسم يصاحبه بعض أوجه القصور؛ لأنك لا تضع في اعتبارك الكتلة العضلية ومقدار نموها وفقدان المياه والهرمونات والدورة الشهرية بالنسبة للإناث، وقد يتسبب ذلك للأسف في جعل الأشخاص الذين يتبعون رجيماً معيناً يتوقفون ويصابون بالإحباط لأنهم لا يلمسون نتيجة جهودهم بشكل يومي".

وأكد كلارك: "لا يتغير وزن الشخص فقط بمعدل يومي، لكنه يتغير أيضاً خلال أوقات مختلفة في اليوم الواحد، لذا لا يوجد أي مبرر لوزن الجسم يومياً أو أكثر من مرة باليوم الواحد".

تقدم لكم النسخة الأسترالية من "هافينغتون بوست"، 6 تفسيرات منطقية لسبب الانخفاض أو الارتفاع المفاجئ في الوزن، وتشمل:


1- زيادة حجم العضلات واكتساب كتلة عضلية جديدة




muscles woman

إذا كنت تتدرب بشكل مستمر، وعند وقوفك على الميزان لاحظت أن وزنك زاد عدة كيلوغرامات قليلة، لكنك في الوقت نفسه ما زلت تشعر بأنك تمتلك نفس الوزن أو الجسد الرشيق، فهناك احتمال كبير أن حجم عضلاتك قد زاد، ومن المعروف أن العضلات تتسم بأنها أكبر كثافة من الدهون.

أوضح كلارك: "الكيلوغرام من العضلات له نفس وزن الكيلوغرام من الدهون، لكن على الرغم من ذلك فإن العضلات تشغل حيزاً أصغر".

وتابع: "طبيعة العضلات وتصميمها يجعلانها أكبر كثافة؛ لأنها تحتوي على كمية أكبر من الألياف وتسهم في دعم وتحريك الجسم كله، ونظراً لأن أنسجة العضلات الكثيفة تشغل حيزاً أصغر مقارنةً بالدهون، فمن الطبيعي أن وزنك قد يماثل وزن شخص آخر على الرغم من أن جسمك يبدو أكثر رشاقة منه، وأنكما قد تمتلكان نفس الوزن والطول والتكوين الجسدي تقريباً".

يمكن القول بعبارة أبسط إن الكيلوغرام من العضلات يشغل مساحة أقل مقارنة بكيلوغرام من الدهون، وهو ما يفسر خدعة الشعور باكتساب المزيد من الوزن أو الدهون رغم أن الشكل العام للجسم لم يتغير.

قالت خبيرة التغذية بيب ريد: "لذا، فمن الطبيعي أن تفقد بعض وزنك الزائد خلال ممارسة التمارين والأنشطة البدنية، وتكتسب في الوقت نفسه المزيد من العضلات، وهو ما سينشط نظام التمثيل الغذائي والأيض الخاص بك، لكن لن يظهر ذلك جلياً عندما تستخدم الميزان؛ لأنك ستجد وزنك إما قد ارتفع وإما ظل كما هو رغم فقدان كمية كبيرة من الدهون".


2- السيدات في أثناء فترة الدورة الشهرية


سيدتي، إذا شعرتِ بأن وزنك زاد خلال فترة معينة من الشهر، لا داعي للقلق، فلستِ مصابة بجنون الارتياب، إذ إن وزن المرأة يميل إلى التذبذب بفعل التغيرات الهرمونية.

قالت بيب ريد: "الإناث بشكل خاص أكثر عرضة لتذبذب الوزن من يوم لآخر نتيجة حدوث التبويض والدورة الشهرية، وهذا يتسبب في انخفاض أو ارتفاع مستمر في وزن الجسم، وبالتالي فإن قراءة الميزان لن تكون معبرة عن وزنك الفعلي".

وتابعت: "بعض النساء يكتسبن ما يقرب من 4 كيلوغرامات من السوائل قبل حدوث الدورة الشهرية وحتى في أثناء فترة التبويض، وفي هذه الحالة لا بد أن تستشير السيدة أحد الأطباء المختصين في التوازن الهرموني ليساعدها على حل المشكلة".


3- تناول بعض الأغذية أو تناول السوائل قبل وزن الجسم مباشرة


لقد تناولت تواً لتراً من المياه، بالتأكيد هذا سيسهم في زيادة وزنك 1 كيلوغرام، ونفس الأمر يحدث بالنسبة للأغذية التي تناولتها منذ قليل، وبالتالي فإنه من الطبيعي أن يتذبذب وزنك عند قراءة مؤشر الميزان بناء على كمية السوائل أو الأطعمة التي تناولتها على مدار هذا اليوم.



measure weight


4- ارتداء الملابس الثقيلة


على نحو مماثل، إذا وزنت نفسك وأنت عارٍ منذ يومين، فعند وزن جسمك مجدداً داخل بيت أحد أصدقائك وأنت ترتدي ملابسك الشتوية وأحذيتك الكبيرة، فمن الطبيعي أن تلاحظ ارتفاعاً في وزنك.

قالت ريد: "بالطبع، يتسبب ارتداء الملابس في حدوث تذبذب بالوزن، لكن وزن نفسك في الصباح بعد دخول الحمام وقبل ارتداء أي ملابس سوف يعطيك قراءة أكثر دقة، لكن على الرغم من ذلك، أكرر أنه يفضل القيام بذلك مرة واحدة فقط كل أسبوع أو أسبوعين، وذلك حتى لا تشعر بخيبة الأمل إذا زاد وزنك بضع مئات من الغرامات أو نتيجة تذبذبه".


5- الوجبات الغذائية الغنية بالصوديوم


إذا كان نظامك الغذائي غني بكميات كبيرة من الأطعمة المملحة، فقد يتسبب ذلك في احتباس المياه بالجسم، وبالتالي ستلاحظ زيادة وزنك عند استخدام الميزان.

وقال كلارك: "يمكن أن يتأرجح وزن الجسم بالزيادة أو النقصان في هذه الحالة بسبب تذبذب تركيبة السوائل بالجسم، نظراً لأن الجسم قد يحتفظ بكميات أكبر من السوائل نتيجة احتوائه على تركيزات عالية من الصوديوم، أو لأنك لم تذهب إلى الحمام بعد".


6- عند الانتهاء من ممارسة أحد الأنشطة البدنية التي فقدت خلالها كميات كبيرة من العرق


قال كلارك: "على الجانب الآخر، يمكن أن يلاحظ الأشخاص الذين يستخدمون الميزان عقب الانتهاء من ممارسة التمارين الشاقة بصالة الألعاب الرياضية، أنهم فقدوا بعض الوزن، وهذا يحدث غالباً بسبب التخلص من بعض السوائل الزائدة في صورة عرق وليس عبر فقدان الدهون بشكل مباشر".


ما هو المعدل الأنسب لاستخدام الميزان؟


وفقاً لخبيري التغذية كلارك وبيب ريد، يجب قياس وزن الجسم مرة واحدة في الأسبوع بحد أقصى، وعدم تكرار ذلك بشكل يومي كما كنت تعتقد في السابق.

أوضحت ريد: "إذا كان هدفك هو فقدان الوزن الزائد أو اكتساب المزيد من الكتلة العضلية، فيجب قياس وزن الجسم مرة واحدة أسبوعياً باستخدام الميزان الذي يمنحك مؤشراً أفضل للعضلات مقابل نسبة الدهون وكمية السوائل بجسمك، وذلك يعتبر أفضل من وزن الجسم بشكل يومي".

وتابعت: "من المهم كذلك أن تخضع بعض القياسات لتقييم التغييرات التي يشهدها جسمك بشكل دقيق، ومن أفضل وسائل تقييم الجسم التي يمكن أن تستخدمها بنفسك هو فحص ديكسا، الذي يساعدك على قياس نسبة الدهون إلى العضلات وبالتالي سوف تتبع مدى نجاح الرجيم الغذائي، ويمكنك الخضوع له مرة واحدة كل شهر حتى تحصل على الوزن المطلوب".

وحث كلارك الجميع على ضرورة توافر نفس الظروف عند وزن الجسم، وبالتالي ستصبح القراءات أكثر دقة، وقال خبير التغذية: "وزن الجسم مرة واحدة أسبوعياً يكفي لجعلك على دراية بوزنك دون أن تصاب بالهواجس والوسوسة، ولكن في الوقت نفسه يجب استخدام الميزان في نفس اليوم من كل أسبوع وارتداء نفس الملابس، المهم تثبيت نفس الظروف، والشيء الأهم استخدام نفس الميزان".

وتابع: "عند قياس وزن جسمك مرة واحدة كل أسبوع، فأنت تتيح الوقت الكافي للميزان كي يتعرف على مقدار الوزن الفعلي الذي فقدته".

وأضاف كلارك: "عندما نتحدث عن تقليل نسبة الدهون بالجسم، فإن غالبية الناس لا يعرفون ما هو المقدار الآمن والصحي الذي يجب أن نفقده من الدهون وما هو المعدل الزمني المناسب؟ يُعد فقدان نصف كيلوغرام من الدهون أسبوعياً من الأهداف الصحية التي يجب أن يسعى الجميع إليها، لكن الالتزام بتحقيق ذلك يتوقف على العديد من العوامل".

ومن المهم جداً ألا ننسى أن وزننا يظل مجرد رقم ولا يعبر عن ذواتنا، لذا أكد كلارك أنه لا ينبغى أن يبني الإنسان تقديره لذاته بناءً على وزنه، كما يجب تقييم الصحة باستخدام عدد من العوامل مثل: ارتفاع ضغط الدم ومستويات الكولسترول والأنسولين وعوامل الالتهابات.

وأكد كلارك أنه بغض النظر عن تمتعك بمؤشر وزن صحي، فإن هذه العوامل هي التي تعبر بشكل أفضل عن صحتك، وليس الأرقام التي تقرأها باستخدام الميزان، ولذا عندما تتبع أي خيارات صحية في أسلوب حياتك، فإنك ستلاحظ حدوث تغييرات ملحوظة ومستدامة في مؤشرات الضغط والكولسترول والأنسولين... إلخ، وهو ما يجب أن يُحفزك ويعطيك دفعة للأمام كي تستمر في تناول الطعام الصحي وممارسة الرياضة بانتظام.

وأضاف التقرير أن من العوامل الأخرى التي تدل على التمتع بصحة جيدة بشكل عام، ويسعى الكثير من الناس إلى امتلاكها: ارتفاع مستويات الطاقة، والحصول على نوم أفضل، وبشرة جذابة، وممارسة العلاقة الحميمة بشكل أفضل، والتمتع بجهاز هضمي صحي، والشعور بالسعادة والحيوية والنشاط.

- هذا الموضوع مترجم بتصرف عن النسخة الأسترالية من موقع "هافينغتون بوست"، للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.