بعد الإعلان عن مسابقة لرسم الجنيه.. كيف تخيل المصريون شكل عملتهم؟

تم النشر: تم التحديث:
ALJNYH
sm

"بعد قرار تعويم الجنيه المصري، فكرنا في تنظيم مسابقة لإعادة تصميمه، فدعونا الفنانين والرسامين ومصممي الجرافيك المصريين، للتعبير عن أفكارهم ومشاركة رؤيتهم من خلال إعادة تصميم العملة الورقية المصرية"، هكذا استهلّ المدير الإبداعي والمصمم المصري، ماجد صبري، على صفحته التي انطلق منها وسم (هاشتاغ) "egyptian_currency_design_challenge#"، المعنية بإجراء مسابقة مفتوحة لإعادة تصميم العملة المصرية.

وأكّد صبري أنّ الصفحة "تهدف فقط لعرض الفن المميز والثقافة، من خلال تبادل الرؤى والمفاهيم والأفكار الخاصة بالمصممين المصريين المبدعين مع بقية العالم".

صبري، قال لـ "هافينغتون بوست عربي"، إنه لم يكن يتخيّل أن الصفحة أو "الهاشتاغ" سيحققان هذا الانتشار الواسع في بادئ الأمر، لكن عندما وجد حماسةً لدى المصممين، شعر أنه تسبب في "استفزاز طاقاتهم الإبداعية".


تحفيز الرؤى


المشروع لم يخل من بعض الاعتراضات، على سبيل المثال، على وضع صورة محمد علي باشا، مُؤسس الدولة المصرية الحديثة، على الجنيه المصري كونه "غير مصري".

لكن صبري في المقابل قال إن الأمر له بُعد تصميمي آخر مُهم؛ وهو تطويع الخطوط في هذه المساحة الصغيرة، واختيار الألوان المناسبة، وإبراز أماكن العلامات المائية، وإبراز الناحية الثقافية التي تريد الورقة المالية أن تعبّر عنها؛ فمصر بلد متعدد الثقافات وذو تاريخ حافل، ومن الصعب تلخيص كل ذلك على مساحة صغيرة من الورق".

وتفاعل مع الفكرة عشرات الفنانين وكانت مشاركاتهم الفنانين متنوعة، وهو ما ظهر من الرسومات التي نشرتها الصفحة.

وأعرب المصمم المصري عن أمله في أن يجد إحدى تصميمات صفحته على العملة المصرية مستقبلاً مُتمنياً مزيداً من المشاركات الإبداعية، وأن يمتد الأمر لتصميم تذاكر المتاحف ودور العرض السينمائي والمترو.

وكالعادة يُحاول المصريون تخطّي أزماتهم بالمزيد من الابتكار والأفكار الخلّاقة؛ ولا مانع من أن يتطرق الأمر للقليل من النكات والضحك، وربما السخرية.