سيَّارة "الرئيس ترامب".. أكثر حمايةً من سيَّارة أوباما وأنفق 15 مليون دولار لإعدادها

تم النشر: تم التحديث:
USA
social media

انتشرت في الأيام الأخيرة صورٌ مسربة للسيارة المنتظرة للرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب، والتي تعكف شركة "جنرال موتورز"على تطويرها وتجهيزها لتصبح جاهزة قبيل تنصيبه في يناير 2017، ستحمل اسم "الشبح".

وستكون السيارة مزودةً بعدة خصائص للحماية، ربما أكثر مما كانت عليه السيارة الرئاسية الخاصة بالرئيس باراك أوباما، والتي كانت مصنعة من قبل "كاديلاك".

وكانت شبكة "فوكس نيوز" قد أشارت من قبل إلى أن شركة "جنرال موتورز" كانت قد استحوذت على 3 عقود لتطوير السيارة الرئاسية، وأن مبلغ 15 مليون دولار أميركي قد تم دفعه مؤخراً للشركة للبدء في تجهيز السيارة.

والسيارة مزودة بأنابيب الأوكسجين ليتم تزويد الهواء الداخلي بالأوكسجين الكافي، في حالة تسمم الهواء المحيط بالسيارة.

جميع زجاج السيارة لا يتم فتحه، ما عدا الزجاج الخاص بالسائق، حتى يتمكن من دفع أي رسوم، وبالطبع جميع زجاج السيارة مضاد للرصاص وأي نوع من التفجيرات.

أما إطارات السيارة، فهي مغلقة بمادة "كفلار Kevlar" والتي تحمي الإطارات من الانفجار، وحتى في أسوأ الظروف، فإن الـ"رينغات rings" (قلب الإطار) الفولاذية تستطيع حمل السيارة والإبقاء عليها في حالة القيادة حتى إذا انفجر الإطار الخارجي، وهو من المستحيل.


إقرأ القصة كاملة هافينغتون بوست عربي