7 أفلام عن اختراق الحواسيب والجرائم الإلكترونية

تم النشر: تم التحديث:
SWORD FISH
other

التكنولوجيا، والحواسيب، والإنترنت، والاختراق. كلها مصطلحات أصبحت عادية ومتداولة في حياتنا اليومية، ومنذ ظهور الحاسوب -وبالتالي مشكلاته- وحتى اليوم تناولته العديد من الأفلام من جهاتٍ مُتعددة، أكثرها تشويقاً وإثارة بالطبع الجرائم الإلكترونية، وعلى رأسها جريمة الاختراق، التي رصدتها السينما في أعمالٍ عديدة.

فيما يلي، نستعرض 7 أفلام عن اختراق الحواسيب والجرائم الإلكترونية.


The Girl with the Dragon Tattoo


فيلم جريمة وإثارة ودراما من إنتاج 2011، وهو مقتبس من رواية بذات الاسم للكاتب السويدي ستيج لارسون، وهو المعالجة السينمائية الثانية للرواية، حيث تم إنتاج فيلم سويدي عن الرواية ذاتها عام 2009.

وقد حقَّقَ الفيلم نجاحاً كبيراً وفاز بجائزة أوسكار واحدة هي أفضل تحرير، وترشح لعدة جوائز أخرى مثل أفضل ممثلة في دور رئيسي "روني مارا"، وأفضل تصوير سينمائي، وأفضل مزج للأصوات، وأفضل تحرير للصوت.

وتدور أحداث الفيلم حول عدة محاور رئيسية، حيث يبدأ بقصة الصَّحفي ميكائيل بلومفيست، الذي يتعرض للخديعة، حيث يكتشف بعد نشره عن قضية اقتصادية كبرى أن الأدلة التي يمتلكها زائفة، ويتعرض لخطر السجن.

وفي ذات الوقت يُطلب منه البحث والتحقيق حول قضية اختفاء فتاة من عائلة ثرية مرت عليها أربعون عاماً، لتدخل حياته مخترقة الحواسيب المحترفة صاحبة الذكاء الشديد والمهارات الاجتماعية المحدودة إليزبيث سالاندر، ليكتشفا معاً الكثير من الأسرار المخفية، وذلك باستخدام مهارتها الفائقة في الاختراق.






Algorithm


فيلم من نوع الدراما والإثارة والجريمة، وتدور أحداثه حول مخترق حواسيب يكتشف خلال عمله برنامجاً حكومياً سرياً وغامضاً، ويقوم باختراق هذا البرنامج، ويعرف الكثير من المعلومات التي قد تؤدي إلى حدوث ثورة بالبلاد، وتتطور الأحداث لتصبح خاطفة للأنفاس.

الفيلم من إنتاج عام 2014، وتأليف وإخراج جون شيفر، وبطولة رافاييل باركر وجوليا كيلبوس.






Live Free or Die Hard


فيلم حركة وإثارة من بطولة بروس ويلس وجاستن لونج وإنتاج عام 2007، وهو الجزء الرابع من سلسلة Die Hard التي تدور كلها في إطار الجرائم والحركة، وفي هذا الجزء يحارب البطل جون ماكلين إرهابياً إلكترونياً، يخترق حواسيب الحكومة والهيئات المختلفة بالولايات المتحدة بهدف بيع أصول مالية هامة.

الفيلم مقتبس من مقالة بعنوان A Farewell to Arms تم نشرها عام 1997، وأيضاً تم الاستناد في بعض أجزائه على أحداث أيلول/سبتمبر الأسود، وقد تغيَّر عنوانه عدة مرات أثناء الإعداد له، وتعرَّض بطلاه للعديد من الإصابات أثناء التصوير.






Swordfish


فيلم جريمة وحركة من إنتاج 2001 بطولة جون ترافولتا وهيو جاكمان وهالي بيري، وتدور أحداثه حول ستانلي جوبسون محتال محترف سابق ومخترق للحواسيب، الذي يتم حظره من استخدام الحواسيب بسبب جرائمه الإلكترونية، تتقاطع طرقه مع مجموعة إرهابية باسم الخلية السوداء بقيادة جابريل شير الذي يرغب في تمويل عملياته، ويستخدم جوبسون ومهاراته في الحصول على المال المطلوب.






Takedown


فيلم من إنتاج 2000، وهو مقتبس من قصة حقيقية تدور حول إلقاء القبض على مقتحم الحواسيب الشهير كيفين ميتنيك.

تم استلهام أحداث الفيلم من كتاب بذات الاسم كتبه جون ماركوف، ويدور حول ميتينك العميل الفيدرالي الذي استغل مواهبه وأحدث الإمكانات التكنولوجية المتوفرة لديه لاختراق عدد لا يُحصى من الحواسيب ليحصل على معلوماتٍ حساسة ومهمة للغاية، ولكن عندما يفعل ذلك مع حاسوب متخصص في الجرائم الإلكترونية يسقط بين براثن القانون.






Antitrust


فيلم حركة وإثارة من إنتاج عام 2001، إخراج بيتر هوايت، وهو يقدم شخصية مبرمج يحصل على وظيفة أحلامه في شركةٍ كبيرة، وتصبح حياته مثالية في بيئة العمل المتعاونة بين عددٍ كبير من المبرمجين الموهوبين، ولكن هذه الجنة تنهار عندما يكتشف أن مديره صاحب الشخصية الكاريزمية لديه سرٌّ كبير بعدما تم قتل أقرب أصدقائه، ليعرف أنَّه شخصياً مستهدف هو وغيره من المبرمجين.






Eagle Eye







فيلم خيال علمي وإثارة من إنتاج 2008، بطولة شيا لابوف ومايكل مونجهان وشاركت فيه جوليان مور بدور صوتي، ويقوم بطلا الفيلم بدور رجل وامرأة يتعرَّفان على بعضهما في ظروفٍ صعبة، حيث تقودهما مكالمات غامضة ليجتمعا معاً ويقومان بمهمة سرية تخص جماعة إرهابية، باستخدام الأدوات التكنولوجية الحديثة، وذلك تحت تهديدات تحيط بحياتهما وحياة أحبائهما.