تسريب صورة لابنة ترامب يثير جدلاً.. كيف كانت ردود الأفعال على حضورها اجتماع والدها مع رئيس وزراء اليابان؟

تم النشر: تم التحديث:
S
s

تم تصوير إيفانكا، ابنة الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب، حاضرةً في اجتماع مع رئيس الوزراء الياباني شينز آبي، لتتصاعد الشكوك بشأن تدخُّل أسرة ترامب في واجباته السياسية.

وتقوم إيفانكا -التي تظهر في العديد من الصور المُلتقطة دون ترتيب مسبق- بدور كبير في إدارة أعمال ترامب التجارية، إلى جانب أبنائه البالغين الآخرين.


أسئلة بشأن تعامل الرئيس ترامب مع تضارب المصالح المحتمل بين أعماله التجارية وواجبات منصبه


وخلافاً لأبناء الرؤساء السابقين، فإن أبناء ترامب أعضاء في فريقه الانتقالي، الذي تواجهه الكثير من المشكلات منذ بداية المرحلة الانتقالية قبل تولي ترامب السلطة بشكل رسمي، بحسب تقرير نشرته صحيفة الإندبندنت البريطانية.

إدخال أبناء ترامب في العملية السياسية (لم يُنتخَب أي منهم لأي منصب رسمي من قبل) أثار أسئلة بشأن تعامل الرئيس ترامب مع تضارب المصالح المحتمل بين أعماله التجارية وواجبات منصبه.

وبالإضافة إلى كونها أحد أعمدة إمبراطورية أبيها التجارية، تملك إيفانكا خط أزياء ومجوهرات خاصاً بها، ولديها حسابات على موقعي تويتر وإنستغرام لترويج علامتها التجارية. وكان مستشار الأمن القومي المُعين حديثاً الجنرال مايكل فلين حاضراً في الاجتماع نفسه.

لم يُعرَف بعدُ ما إذا كانت إيفانكا قد حضرت أياً من النقاشات التي جرت في الاجتماع مع آبي، أم أنها حضرت فقط كـ"واجهة أو زينة".

وجود إيفانكا لم يكُن معروفاً قبل أن تنشر الحكومة اليابانية الصور، بعد أن مُنع حضور الصحفيين الأميركيين هذا الاجتماع بواسطة فريق ترامب.

حضور ابنة ترامب أثار حفيظة اليابانيين المعروفين بعنايتهم الشديدة بالبروتوكولات الدبلوماسية.
قال يوشينبو ياماماتو، أستاذ العلاقات الدولية في جامعة ولاية نيجاتا، لوكالة الأنباء الفرنسية: "إنه أمر غير عادي أن يحضر أحد أفراد عائلة قادة الدول أولَّ اجتماع بين قائدين، حتى وإن كان اجتماعاً ودياً".

وأضاف: "يشير هذا إلى أن إيفانكا سيكون لها دور مهم في إدارة ترامب، لكن من غير المفاجئ رؤيتها في هذه الصورة، فقد دخلت معترك السياسة بالفعل. هذه هي طريقة ترامب في إدارة الأمور على أي حال".


المُعلقون الأميركيون أيضاً انتقدوا الأمر


كتب سايمون مالوي، الكاتب في موقع Salon، على تويتر: "لم يكن هناك أي سبب يدعو إيفانكا لحضور اجتماع بين قادة دول غير مصلحتها الشخصية".

وثارت شائعات أيضاً بشأن احتمالية تعيين ابنة ترامب سفيرة لبلادها في اليابان، وفق ما جاء في صحيفة الاندبندنت.

كان السيد آبي يزور الرئيس ترامب، بعد أن قال خلال حملته إن اليابان، التي هي دولة مسالمة رسمياً، يجب أن تحصل على أسلحة نووية ولا تعتمد على الولايات المتحدة في حفظ أمنها.

وبعد الاجتماع، قال آبي للصحافة إنه واثق من أن ترامب "قائد جدير بالثقة".

ونشر ترامب صورة منفصلة له مع آبي على فيسبوك، قال بوصفها: "سرَّني لقاء السيد آبي في منزلي لبداية صداقة عظيمة".

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Independent البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.