أشياء لا يتعلمها المرء إلا عند الإصابة بالسرطان.. تعرَّف على تجربة هذه الكاتبة

تم النشر: تم التحديث:
CANCER
Female cancer survivor with shaved head looking at remote rural view | Hero Images via Getty Images

تعتبر الإصابة بمرض السرطان من أشد وأكثر التجارب ألماً، سواء من الناحية الجسدية، حيث يشعر المريض بآلام سواء بسبب المرض أو العلاج الكيماوي، أو آلام أخرى نفسية.

في هذه التدوينة المنشورة على النسخة البريطانية من "هافينغتون بوست"، تحكي المدونة آني ليفي قصتها مع مرض السرطان الذي أصابها، وعن رأيها في مقولات التعاطف التي تصدر ممن حولها، وهل تشعر بصدقها أم لا.

وإلى نص التدوينة

سيحكي لك الناس عن معاناة ذويهم، أو أحد معارفهم مع أحد أنواع السرطان، ستسمع عن السرطان كثيراً من الناس، وتحاول أن تتصرف بأدب، وتهز رأسك، وكأنك تنصت إليهم، وتستمع إلى الموسيقى في رأسك، حتى ينتهوا.

قد يصفون لك علاجاً نجح مع شخص ما، أو لم ينجح. وسيكون، في معظم الأحيان، نوعاً مختلفاً من السرطان عن النوع الذي أصابك، ولكن سوف تستمر في الاستماع إليهم، وتستمع إلى الموسيقى في رأسك، حتى ينتهوا.

لأنك ستكون قد اكتشفت أن كل سرطان يختلف عن الآخر. وقد يكون النوع الذي أصابك لا تنجح معه علاجات الآخرين، لأنها ليست ذات صلة. لكنهم يبذلون جهداً كبيراً جداً لشرح ذلك، وسوف تهز رأسك بأدب، وتستمع إلى الموسيقى في رأسك، حتى ينتهوا.

سوف تكتشف أن عدم احتياجك للعلاج الكيميائي لا يعني في الواقع أنك لا تحتاج إليه. بل يعني فعلياً أن فوائده لا تفوق مخاطره، فهو سمٌّ، ومثل أي شخص عاقل، قبل أن تأخذ السم، يجب التأكد من أنك في حاجة إليه.

من المحتمل أن تشعر بالقلق لعدم تلقّيك العلاج الكيماوي، وسترى مواقف الناس تتأرجح ما بين قلق مميت، فيُخفضون أصواتهم عند التساؤل عما إذا كنت تتلقى العلاج الكيماوي، إلى الفرح الشديد "إذن أنت على ما يرام، هل السرطان صغير؟" وسوف تُجيب بإيماءة مهذبة، بينما تنفجر القنابل في رأسك.

سوف تدرك أنك كنت مخطئاً حين ظننت أن العلاج الكيماوي هو أسوأ علاج ممكن، ولأنك لم تكن تدرك أن الأدوية البديلة تعتبر أسوأ بكثير، وتحتاج مدة أطول بكثير، وبدون تعاطف من العالم.

سوف تصبح الرياضيات مهمة جداً بالنسبة لك. فمن الناحية الإحصائية، يسهب 100% من مرضى السرطان في الحديث عن الإحصاءات 100% من الوقت، وسوف تبدو النسب الشخصية وكأنها عقوبة السجن مدى الحياة، أو حكم بالإعدام، حسب شعورك في ذلك اليوم، وسوف يتغير استنتاجك باستمرار.

سوف تدرك أن عبارة "أخبرني إن كنت أستطيع أن أفعل أي شيء لمساعدتك" هي أكثر العبارات أنانية في العالم، وأن الناس الذين يقولونها لا يقصدونها حقاً.

وسوف تعيد النظر في نمط حياتك، وفي الأشخاص المزعجين من حولك، فتشعر باندفاع هائل، إما إلى الحب أو إلى الكراهية نحوهم.

سوف تفهم معنى الصداقة الحقيقية، وسوف ينكسر قلبك لشعورك بأنك لن تستطيع أن ترد لأصدقائك الجميل.

سوف تعيش كل لحظة مع كلمة السرطان محفورة في دماغك، ونصب عينيك، ولن تتركك للحظة واحدة. حتى يأتي اليوم الذي تصبح فيه، دون أن تدرك، حراً، اليوم الذي تتخلص فيه من ذلك المرض اللعين.

-هذا الموضوع مترجم عن النسخة البريطانية لـ"هافينغتون بوست". للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.