"أنتم تنتمون إلى هنا".. بالصور هذا ما فعله طلاب أميركيون مع زملائهم المسلمين بعد تهديدهم

تم النشر: تم التحديث:
SOCIAL MEDIA
social media

قام مئات الطلاب بجامعة ميشيغان الأميركية بالوقوف في دائرة حول زملائهم المسلمين حتى يستطيعوا الصلاة في أمان بعد أن هُدِدت إحدى السيدات بسبب ارتدائها للحجاب.

سبب دعم الطلاب هو الهجوم اللفظي الذي قام به أحد الرجال عند رؤيتها مرتدية الحجاب، وبحسب تقرير الشرطة، فإن الرجل أمر السيدة بخلع حجابها وقال إنه سيحرقها بقداحته إن رفضت.

لذلك نظمت رابطة الطلاب المسلمين بجامعة ميشيغان صلاة جماعة إثر تلك الحادثة ودعت المتضامنين معها من غير المسلمين للحضور، وفق تقرير نشرته صحيفة الإندبندنت البريطانية، السبت 19 نوفمبر/تشرين الثاني 2016.

ونقلت النسخة الأميركية لـ"هافينغتون بوست" عن فرحان علي، رئيس رابطة الطلاب المسلمين بجامعة ميشيغان، قوله: "خاف بعض الأفراد من أن يصبحوا مستهدفين أثناء الصلاة، لذلك واتتنا فكرة أن يدعمنا المتضامنون ويصطفوا في دائرة حولنا من أجل تأميننا حتى ننتهي من صلاتنا".

وكتب علي في رسالة بريد إلكتروني: "لقد جاء المئات والمئات من الأشخاص سواء للصلاة أو لتقديم الدعم".


"شعور رائع"


وتابع: "كما كان كم الدعم الذي حصلنا عليه غامراً ورائعاً بكل معنى الكلمة، بالإضافة إلى أنه هوَّن من ضيق الطلاب المسلمين وأظهر لنا أنه يوجد هناك أشخاص آخرون مستعدون للوقوف بجانبنا".

قال محمد اشتياق –إمام المسلمين بالجامعة- لـ"هافينغتون بوست" إن كلاً من مجموعات المسيحيين واليهود بحرم الجامعة أتوا لتقديم دعمهم، وأضاف أن بعض الأفراد المتجمهرين رفعوا لافتات مكتوب عليها: "أنتم تنتمون إلى هنا".

وكتب اشتياق في رسالة بريد إلكتروني: "بالرغم من أنها كانت ليلة باردة إلا أن الدعم الذي حصلنا عليه كان يمس القلوب بحق، فأحداث التضامن مثل تلك تمنحنا الكثير من الأمل".

وتزايدت البلاغات بسبب جرائم الكراهية ضد المسلمين والأقليات الأخرى عبر البلاد منذ انتخاب دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة الأميركية في الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني.

وأثار ترامب الكثير من الجدل خلال حملته الانتخابية بطلبه منع دخول المسلمين إلى أميركا، واقتراحه بوجوب تسجيل المسلمين المقيمين بالولايات المتحدة الأميركية في قاعدة بيانات خاصة بالمسلمين.


"المعركة لم تنته"


وقال علي إنه كان هناك بعض من "الحزن، والخوف، والقلق" داخل الجالية الإسلامية بالجامعة بعد الانتخاب مباشرةً، لكن تحاول المجموعة الآن أن تقوم بالحشد والتنظيم بطرق إيجابية.

كما أضاف لـ "هافينغتون بوست": "لابد أن نشمِّر عن سواعدنا ونبدأ بالعمل لأن المعركة لم تنته عند نتيجة الانتخابات، فلدينا متضامنون يدعموننا ويقفون بجانبنا، كما لدينا جالية قوية ومرنة، لن تخضع خوفاً من تلك الهجمات".

وكُتب على الحدث الذي تمت الدعوة إليه من خلال موقع فيسبوك: "ستُسمَع أصواتنا، وليعلم الجميع أن الطلاب المسلمين بحرم الجامعة لن يخجلوا أبداً من هويتهم، وما أفضل مظهر لإثبات حضورنا إلا عبادتنا ولجوؤنا إلى الله الرحمن الرحيم".

"كما سيحضر معنا هذا الحدث المتضامنون معنا من غير المسلمين وسيصطفون حولنا في دائرة لإثبات دعمهم للطلاب المسلمين، وإثبات أن المسلمين وغير المسلمين من المتضامنين معهم لن يقبلوا أعمال الكراهية والتفرقة بهذا الحرم الجامعي".

هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Independent البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.