التبرع لرياض الأطفال أو الحبس 5 سنوات.. قاضي يُعاقب ألمانياً وضع صوراً على متجره ضد اللاجئين

تم النشر: تم التحديث:
S
s

أُدين صاحب متجر ألماني في جريمة كراهية لوضعه لافتة على نافذة متجره تحظر التعامل مع اللاجئين.

وضع كارل فرانز البالغ من العمر 54 عاماً اللافتة على نافذته، ومعناها أن اللاجئين عليهم البقاء بعيداً، ووضع بجانبها صورة لكلب مكمم الفم، وفق ماجاء في الدايلي ميل.

حكم عليه قاضٍ من مدينة فونزيدل بدفع غرامة قدرها 1,800 يورو لحضانته أطفالاً باعتبارها عقوبة، وحذره أنه في حالة عدم الدفع ستتضاعف الغرامة ثلاث أضعاف.

وكان من الممكن أن يواجه عقوبة السجن 5 سنوات طبقاً للقانون الألماني.

قال له القاضي رولاند كاستنر إن صورة الكلب "لعبت دوراً هاماً في الإدانة".

وأضاف القاضي "لو كنت كتبت على باب متجرك "لا يوجد شيء مهم للاجئين هنا"، بدون صورة الكلب، لكان هذا حقاً من حقوق التعبير عن الرأي".

"صورة الكلب هي التي جعلت المحكمة تدينك".

أراد المدّعون إدانة صاحب المتجر بغرامة أكبر، وجادلوا بأن صاحب المتجر استخدم صورة الكلب كي يساوي اللاجئين بالكلاب - والكلاب متسخة وغير صحية لتدخل المتجر.

ودافع المحامي عن المُدعَى عليه بقوله إن موكله لديه الحق في حرية التعبير، ولا ينبغي أن يُدان، مدعياً أنه "لم يقصد إهانة أي شخص بشكل خبيث".

وأضاف المحامي"’موكلي على علاقة بسيدة روسية، ولديه أصدقاء أجانب".

لكن دليل الشرطة أظهر أنه اعترف بأن لديه "خبرات سلبية" مع "اللاجئين".

ادعى صاحب المتجر أنه وجد رجلين يدخنان سيجارة حشيش داخل متجره وبجانب مواد قابلة للاشتعال.

وأخبر الشرطة بعد القبض عليه قائلاً "لا أريد مثل هؤلاء الناس".

وتابع "اللافتة التي وضعتها على متجري لا تحمل أي علامة عنصرية أو خلفية يمينية".

ثم قال "لم أتخيل العواقب السيئة التي قد تحدث".

تحدث القاضي عن "غبائه" قائلاً إنه "لم يتوقع أن تُحدث اللافتة كل هذه المشاكل".

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة Daily Mail البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.