كانت مليئةً بالغابات الكثيفة وتحوَّلت لصحراء.. قرى سودانية بأكملها ابتلعتها الرمال ما قصَّتها

تم النشر: تم التحديث:
YY
AP

واقفاً بجانب حزام رقيق من الأشجار يُمثل الخط الأخضر الوحيد في مساحات شاسعة من الصحراء البرتقالية، يتذكَّر حمود النور حمد الله، البالغ من العمر 70 عاماً، الوقت الذي كانت فيه هذه المنطقة من دولة السودان غابات كثيفة. وقتها، إن لم يصل المرء إلى قرية "جوز الحلق" بحلول الليل، كان عليه أن ينتظر حتى الصباح ليجد طريقه للخروج.

لكن عقوداً من الجفاف والتصحُّر جعلت الرمل يدور عبر الصحراء؛ فيبتلع المنازل والأراضي الزراعية. يخلد "حمد الله" وأهالي قريته الآن إلى النوم وهم لا يعرفون إن كانوا سيتمكنون من الخروج من منازلهم في اليوم التالي أم لا.

وقال "حمد الله": "إنه أمر مخيف، وخصوصاً عندما تتم تغطية منزل [بالرمال] في الليل ولا يكون بوسعك سوى الانتظار فقط حتى الصباح لحفر طريقك للخروج" بالحفر في الرمال أو باستخدام جرَّار زراعي".

sss

وتدخل الرمال إلى البيوت أيضاً من خلال النوافذ والأبواب.

يقول حمد الله: "أوشكنا على أن نُدفن تحت الرمال".

وأُطلِق منذ 10 أعوام بحث مناخي يجريه برنامج تابع للحكومة السودانية، أظهر أن الحدود بين الصحراء وشبه الصحراء قد تحوَّلت من 50 إلى 200 كيلومتر جنوباً منذ ثلاثينيات القرن الماضي.

في قرى كثيرة مثل "جوز الحلق"، التي اشتُق اسمها من "الجيزان" أو الكثبان الرملية، ابتلعت الصحراء مؤخراً الأماكن التي كانت تحتوي على الكثير من الأشجار، ما كان يدفع الناس إلى العيش هناك، وتسبب في ازدهار صناعة بناء السفن.

"حمد الله" هو واحد من الشيوخ الذين اضطروا إلى الانتقال من قراهم ثلاث مرات بعد أن غطتها الرمال. إحدى القرى التي عاش فيها "حمد الله" تقع على بُعد بضع مئات من الأمتار عن قريته الحالية، لكنها الآن بالكاد تُرى.

تلك القرية الآن ملعب للأطفال، يلعبون "الغُميضة" وراء كثبانها، التي يفوق بعضها البيوت ارتفاعاً.

وتقول الطالبة رواية فرة ذات الـ14 عاماً: "لا أحب ما حدث للقرية القديمة".

"حتى لا يكرر التاريخ نفسه"

sss

يتعلَّم الأطفال في المدارس المحلية أهمية الحفاظ على الأشجار والمياه حتى لا يكرر التاريخ نفسه مع قراهم الحالية. ويمكنك أن تسمع مجموعات صغيرة من الفتيات الخجلات يحفظن كلمات أغنيات طروبة حول حماية الأشجار، لأنهن يرددنها مرة واحدة في الأسبوع على الأقل في المدرسة.

ويشدد المعلمون على أهمية حماية البيئة، بدءًا من النباتات المحمية في جنائن صغيرة في فناء المدرسة الخالي من أية نباتات غيرها، ويؤلفون أغنيات عن إبعاد الماعز عن المساحات الخضراء المحدودة.

تقول إحدى الأغنيات: "لا تقطع ورقة من شجرة، حتى لا يأتينا الجفاف والصحرا".

ولكن قطع الأشجار من أجل الفحم وتدهور الأراضي بسبب سوء الإدارة ليست هي العوامل الوحيدة المؤثرة في ظاهرة التصحُّر في السودان. بدأ الناس هنا يشعرون بآثار ظاهرة الاحتباس الحراري في ثمانينيات القرن الماضي، ارتفاع درجات الحرارة إلى أكثر من 50 درجة مئوية تجعل الصيف لا يطاق والشتاء غير مريح، بالإضافة إلى عدم انتظام الأمطار، ما تسبب في تدمير المحاصيل، وتسببت الفيضانات والجفاف في تحوُّل الأراضي الصالحة للزراعة إلى غبار أو حصى.

وقال إسماعيل الجزولي، وهو مفاوض سوداني في مجال تغيُّر المناخ وعضو في الفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ (IPCC): "منذ سبعينيات القرن الماضي، يتجه العالم بسرعة كبيرة نحو الكارثة، إلى نهاية كوكب الأرض. لذلك يحب علينا أن نتحرك بسرعة جداً الآن (لخفض انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري)".

في السودان، فاقمت آثار تغير المناخ عقودٌ من الصراع، والعقوبات الدولية ضد حكومة الرئيس عمر البشير، وفقدان معظم نفط البلاد والغابات في عام 2011 مع انفصال جنوب السودان عن شمالها.

وأضاف الجزولي: "سبب المشكلة انبعاثات ضخمة (من الغازات المسببة للاحتباس الحراري) ولكن نحن أول المتضررين لأن عمودنا الفقري ضعيف جداً، بنيتنا التحتية ضعيفة جداً".

في حين تستطيع البلدان المتقدمة امتصاص الصدمات المناخية، فإن قدرة السودان على الاستجابة لحالات الجفاف والفيضانات فقيرة كما شعبها، الذي يُمثل المزارعون ثلثيه.
تجذب أفريقيا حالياً 5٪ فقط من التمويل المرتبط بالمناخ في العالم، على الرغم من معاناة القارة الكبيرة من آثار ظاهرة الاحتباس الحراري.

وتابع الجزولي: "هذا هو السبب الذي جعل الناس يهاجمون الدول الغنية. يريدون أن يعيشوا في ترف، فليدعونا نموت".

مناطق المحميات الطبيعية

ss

بدأت الهيئة القومية للغابات في السودان إعلان مناطق محميات طبيعية في ثمانينيات القرن الماضي، وبعد مرور عشر سنوات، بدأ برنامج "التكيف الوطني السوداني" في زراعة أحزمة من الأشجار لحماية الحقول والمنازل. ويتم تخصيص المساعدات من كندا والمملكة المتحدة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي لمشروعات إعادة التأهيل والري في قرى الصحراء.

يقول المسؤولون السودانيون إن 8000 شجرة قد تمت زراعتها في العامين الماضيين، وإن محاصيل المزارعين قد زادت، وإن المجتمعات المحلية قد تبنَّت حاضنات الأشجار واستبدلت غاز البوتان بالفحم.

ولكن الأمر سيتطلب استثمارات كبيرة لتوسيع نطاق مشروعات التكيف مع المناخ لوقف الحرارة والعواصف الرملية والفيضانات من جرف المنازل والتربة الخصبة.

في "جوز الحلق" يذهب "حمد الله" ومجموعة من كبار السن لري ورعاية حزام أخضر طوله كيلومتران ونصف الكيلومتر تمت زراعته منذ خمسة أعوام بمياه من مصدر تشغله الطاقة الشمسية.

هذه الأشجار هي خط الدفاع الأخير الذي يحول دون فناء القرية التي فقدت نصف سكانها على الأقل.

لكن "حمد الله" مؤمن بأن الذين بقوا في القرية هم في حال أفضل من الذين تركوها إلى المناطق الحضرية التي تعاني من التكدس وقلة الخدمات.

يقول "حمد الله": "أنا ممتن لهذه الأشجار لأنها تحمينا". ولا يعتقد "حمد الله" بأنه سينتقل من هذه القرية.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Guardian البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.