مليونير هندي يكلف زفاف ابنته 59 مليون جنيه إسترليني في ظل أزمة سيولة مالية

تم النشر: تم التحديث:
RELATIONSHIP
getty

انتقد الكثيرون الزفاف باهظ التكاليف الذي أقامه غالي جاناردهان ريدي لابنته، في الوقت الذي يعاني فيه الكثير من الهنود أزمة السيولة.

أقام مليونير التعدين الهندي حفل زفاف مثيراً للجدل لابنته؛ إذ أقامه في قصر ملكي، واستقدم بعض الراقصات البرازيليات إلى هذا الحفل، الذي يقال إن تكلفته بلغت ما يقرب من 5 مليارات روبية، أي 59 مليون جنيه إسترليني.

وبحسب صحيفة The Guardian، كان من المتوقع حضور ما يقرب من 50 ألف شخص حفل زفاف ابنة غالي جاناردهان ريدي، والذي أقيم في قصر بنجالور الشاسع، الذي يحاكي قلعة تيودور في جنوب الهند، وقد أقيمت مراسم الزواج الهندوسية في وقت مبكر.

دافع أحد المقربين من المليونير الهندي عن تلك التكاليف الباهظة، وقال إن ريدي أراد أن يظل حفل زفاف ابنته الوحيدة خالداً في ذاكرة الناس.



relationship

صرح مانجو سوامي لوكالة أنباء فرانس برس قبل حفل الزفاف: "من المؤسف أن يثير حفل الزفاف كل هذا الكم من الحقد والحسد"، وأضاف: "إنها لحظة مهمة لوالديها، فهم يريدون الاحتفال بهذه المناسبة بالطريقة التي تليق بمكانة الأسرة في المجتمع".

وكان رئيس وزراء الهند، نارندرا مودي، صرح الأسبوع الماضي بأنه "سوف يتم إيقاف التداول القانوني للأوراق النقدية فئة 500 روبية و1000 روبية"، وجدير بالذكر أن الورقة النقدية فئة 500 روبية تعادل 6 جنيهات إسترلينية، وفئة 1000 روبية تعادل 12 جنيهاً إسترلينياً، كما أن حجم هذه الفئات النقدية يعادل 85% من الأوراق النقدية المتداولة في البلاد.

قد يستطيع المواطنون الهنود تبديل أعداد محدودة من الأوراق النقدية القديمة بالجديدة من البنوك ومكاتب البريد، وقد احتشدت طوابير طويلة منذ إعادة فتح تلك المنافذ يوم الخميس بعد إغلاقها ليوم واحد عقب هذا التصريح.



india

ويعتمد الهنود اعتماداً أساسياً على الأوراق في تعاملاتهم اليومية، وهؤلاء الذين يعيشون في المناطق الريفية، ممن لا يملكون حسابات مصرفية، هم الأكثر تأثراً بتلك الإجراءات.

ريدي، البالغ من العمر 49 عاماً، والذي كان وزيراً سابقاً تابعاً لحزب بهاراتيا جاناتا الحاكم في ولاية كارناتاكا الجنوبية، أمضى 3 سنوات في السجن بسبب تورطه في عمليات نصب ترتبط بصناعة التعدين، قبل أن يُطلق سراحه بكفالة عام 2015.

رفض ريدي الكشف عن التكاليف التي أنفقها في الاحتفالات، في أثناء حديثه لبعض الصحفيين ببيته الريفي الأسبوع الماضي، ولكنه قال إن كل شيء سيُفصح عنه للسلطات الضريبية.

تلقى ضيوف الاحتفال دعواتهم على أجهزة LCD، كما شوهدت "بلالين هيليوم" تحمل صور عائلة ريدي تطوف فوق القصر.

امتعض بعض سكان بنجالور من مظاهر الثراء الفاحش التي يبديها ريدي في ظل الأزمة المالية، بينما تعاطف الآخرون؛ إذ قال جايبراكاش روا، موظف حكومي متقاعد: "ما المشكلة في إقامة حفل زفاف ضخم لابنته؟! فالأغنياء وأصحاب الثروات عادةً ما يفعلون ذلك بشكل متكرر".

أضاف روا لوكالة أنباء فرانس برس أن "ريدي ينفق من ماله الخاص وليس من الأموال العامة".

قدر الناشط الهندي ناراسيما مورثي تكاليف الزفاف بـ5 مليارات روبية، وهو الرقم الذي تداولته وسائل الإعلام.

قال مورثي: "إن ريدي قد وظف ما يقرب من 3 آلاف حارس أمن لمنع وسائل الإعلام والنشطاء أمثالي من حضور الحفل"، وأضاف أنه طلب من السلطات الضريبية أن تحقق في الأمر.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Guardian البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.