أصغر بلد بالعالم خالٍ من الأطفال.. 9 معلومات لا تعرفها عن دولة الفاتيكان

تم النشر: تم التحديث:
VATICAN CITY
Danita Delimont via Getty Images

مهما كان خيالك واسعاً، ربما لن تتخيل أبداً أنه يمكنك السفر من دولة إلى أخرى مشياً على الأقدام، حتى إنك لن تحتاج إلى زاد تأخذه معك في الرحلة، التي لن تستغرق أكثر من النصف ساعة.

نعم، فأنت فقط تحتاج إلى نصف ساعة بالتمام والكمال للذهاب من العاصمة الإيطالية روما إلى دولة مدينة الفاتيكان، والسبب هو أن دولة مدينة الفاتيكان موجودة داخل مدينة روما الإيطالية، فهي دولة داخل دولة ويحمل مواطنو كلٍّ منهما جنسية مختلفة تماماً.

لذلك وخلال هذا التقرير سنتعرف على دولة مدينة الفاتيكان حتى تفهم أكثر ما هي الحكاية:


1. أصغر دولة في العالم


تعد دولة مدينة الفاتيكان أصغر دولة في العالم، فمساحتها تقل عن نصف كيلومتر مربع، أما عدد سكانها فلا يتجاوز 800 نسمة، وهي الدولة الوحيدة في العالم التي تمنح جنسيتها الفاتيكانية لمن يعمل داخل حدودها، لكن بمجرد انتهاء فترة العمل تصبح الجنسية غير صالحة.

واعتبرت منذ تأسيسها سنة 1929 مركز القيادة الروحية للكنيسة الكاثوليكية التي يترأسها البابا المنتخب مدى الحياة كوكيل للمسيح وخليفة للقديس بطرس، كما يترأس الكرسي الرسولي.

"السلام البابوي" هو النشيد الوطني الرسمي الخاص بدولة مدينة الفاتيكان، وكان قد ألفه الفرنسي شارل غونو في منتصف القرن 19 كهدية للبابا حينها، أما لغتها الرسمية فهي اللاتينية، إلا أن اللغة الإيطالية هي اللغة السائدة خاصة في المعاملات الرسمية.


2. شعار دولة مدينة الفاتيكان




vatican flag


يتكون الشعار الأحمر لدولة مدينة الفاتيكان من التاج والمفاتيح، بالنسبة للتاج فهو يعرف بالتاج البابوي الثلاثي ويرمز إلى "قوة البابا" الذي يعتبر الأب الروحي والمعلم الأعلى راعي الديانة المسيحية الكاثوليكية.

أما المفاتيح فهي تمثل "مفاتيح الجنة" التي أعطاها يسوع إلى تلميذه القديس بطرس، حسب المعتقدات المسيحية، وهي ترمز كذلك إلى قوة البابا ومكانته.

وقد وضعت على شكل صليب حتى تخلد ذكرى النبي عيسى، الذي صُلب حسب معتقداتهم الدينية، ونلاحظ أن اللون الأحمر هو اللون الطاغي، لأن الأحمر يعكس "لون دم المسيح".


3. من هضبة وراء تلال روما إلى دولة مستقلة


كانت دولة مدينة الفاتيكان في العصور القديمة هضبة خالية من السكان، وتشكل جزءا من ضواحي مدينة روما، التي تقع خلف التلال القريبة من نهر التيبر.

وبعد إعلان المسيحية كدين رسمي للإمبراطورية الرومانية استغل الإمبراطور قسطنطين تلك الهضبة لتشييد كنيسة عُرفت لاحقاً بالكنيسة القسطنطينية نسبة له، ثم رُممت تلك الكنيسة عشرات المرات منذ عهد البابا يوليوس الثاني إلى أن قرر الباباوات إعادة بنائها لتصبح أكبر كاتدرائية بشكلها الحالي.


4. دولة بلا أطفال


دولة مدينة الفاتيكان هي الدولة الوحيدة في العالم التي لا يوجد بها أطفال ولا يسمع فيها صراخ أي رضيع، حيث إن كل سكانها من الرهبان والراهبات ورجال الدين الذين حرَّموا على أنفسهم الزواج.

وتحظى الفاتيكان بزيارة آلالاف من الأشخاص أسبوعياً لحضور القداس الذي يترأسه البابا، وكذلك لزيارة العديد من المعالم التاريخية الأثرية والدينية المشهورة.


5. وجهة سياحية




vatican city

تقع دولة مدينة الفاتيكان في قلب العاصمة الإيطالية روما، التي يفصلها عنها سور حجري مُزين بعدد من الأعمال الفنية.

ورغم أنها دولة ذات طابع ديني أساساً فهي مركز ومحط أنظار معتنقي الديانة المسيحية الكاثوليكية، إلا أنها تعتبر أيضاً وجهة سياحية مهمة لأصالتها واحتوائها على الكثير من التحف والإنتاجات البشرية، والمعالم الأثرية، ومن أهم تلك المعالم حدائق الفاتيكان، والقصر الرسولي، وكاتدرائية القديس بطرس.

بالنسبة لحدائق الفاتيكان فهي تعتبر من أجمل حدائق العالم، وقد بُنيت سنة 1279 تخليداً لذكرى المسيحيين الذين قتلوا خلال فترة حكم الإمبراطور الروماني نيرون.

فيما تحتوي هذه الحدائق على بعض القبور التي تعود إما للباباوات أو للمسيحيين الذين حاربوا الإمبراطور، إضافةً إلي مزار السيدة العذراء وتمثال القديس بطرس، وعدد من الأعمال الفنية.

أما القصر الرسولي فهو يتكون من المكتبة والأرشيف السري، والمتاحف المتنوعة، وكنيسة سيستن، وعدد من المصليات والغرف التي أُطلقت عليها أسماء الباباوات والقديسين.

كاتدرائية القديس بطرس التي يوافق يوم 18 نوفمبر/تشرين الثاني ذكرى تدشينها، واحدة من أجمل وأكبر كاتدرائيات العالم الكاتدرائية، وهي الأكثر تبجيلاً من قبل معتنقي المسيحية الكاثوليكية، وقد استغرق بناؤها أكثر من مئة سنة، حيث وضع حجر الأساس سنة 1509 على يد البابا يوليوس وافتتحها البابا أوربان الثامن عام 1626.

بينما تعرف رسمياً باسم بازليك القديس بطرس البابوية، وهي تحوي ضريحه الموجود مباشرة تحت مذبح الاعتراف، ولمن لا يعرف القديس بطرس فهو أحد التلاميذ المقربين من يسوع، وحسب العقائد الكاثوليكية فإن يسوع كان قد سلمه زمام إدارة الكنيسة من بعده، وبالتالي أصبح القديس بطرس البابا الأول للكنيسة الكاثوليكية، وكذلك أول أسقف لمدينة روما.

تحتل الكاتدرائية أكثر من نصف مساحة الدولة، وهي تتسع إلى 40 ألف شخص وتحتوي على 777 عموداً و44 مذبحاً و395 تمثالاً، إلى جانب عدد كبير من الأضرحة والقطع الفنية التي تعود إلى عصر النهضة، بالإضافة إلى متحف خاص بالأواني المقدسة والثياب الكهنوتية المستعملة.


6. منظومة إعلامية خاصة


تمتلك المدينة منظومة إعلامية خاصة لنشر أخبارها وقراراتها ونشاطاتها وزياراتها، إذا تعتمد دولة مدينة الفاتيكان على منظومة إعلامية تقليدية إلكترونية، تتكون من مطبعة رسمية وصحيفتين وإذاعة.

ويعمل جهازها الإعلامي الناطق بعدة لغات منها الإيطالية والإنكليزية والألمانية والبرتغالية والإسبانية وحتى العربية على رصد أعمال البابا ونشر تصريحاته، وتسليط الضوء على مختلف المراسيم والقوانين والرسائل الصادرة عن الكرسي الرسولي الذي يترأسه البابا.


7. الاعتراف الرسمي بدولة مدينة الفاتيكان




vatican city

استحوذت الكنيسة الكاثوليكية منذ الاعتراف الرسمي بالمسيحية كديانة وحيدة للإمبراطورية الرومانية في أواخر القرن الرابع على مساحات شاسعة من ممتلكات المملكة الإيطالية، بناء على وثيقة "هيبة قسطنطين"، التي زوَّرها أحد الباباوات سنة 754.

وهي وثيقة تؤكد أن الإمبراطور الروماني قسطنطين وهب البابا سلفستير الأول عدداً لا يحصى من الممتلكات والقصور والأراضي والألقاب الفخرية، وقد اعترفت الكنيسة الكاثوليكية بتزوير هذه الوثيقة في القرن 19.

وظلت هذه الممتلكات تحت سيطرة الكنيسة حتى اندلاع الثورة الفرنسية، التي كانت تدين ما عُرف بعصر الظلمات من حروب دينية وصليبية وحروب ضد العلم والانفتاح.

وخلال الثورة الفرنسية أو عصر التنوير الذي تميز بظهور حركة فكرية وثقافية وفلسفية في كامل أوروبا، استولى الجنرال نابليون بونابارت على روما، تحديداً سنة 1798 وطالب البابا بالتنحي عن السلطة.

لكن الكنيسة لم تتنازل بسهولة فقد تواصل الصراع البابوي للحفاظ على الحكم المطلق حتى سنة 1870، حيث بدأت المفاوضات لحل النزاعات بين إيطاليا والباباوات، التي انتهت كلياً سنة 1929 بموجب معاهدة لاتران الثلاثية.

وضمنت المعاهدة السيادة الكاملة والمستقلة لدولة الفاتيكان الممثلة في شخص البابا الذي يترأس الكرسي الرسولي، كما رسمت حدود الدولة وحددت أملاك الكنيسة وفرضت تعويضات مالية ضد إيطاليا.

بينما تعهد البابا بموجب تلك المعاهدة بالالتزام بالحياد الدائم وعدم التدخل في الشؤون السياسية ما لم يُطلب منه ذلك.

لكن أملاك الفاتيكان لا تقتصر فقط على ما يوجد داخل دولتها؛ بل تشمل كذلك جميع الكنائس والكاتدرائيات والأديرة والمصليات الواقعة في مدينة روما، إضافة إلى قلعة غاندولفو التي تعتبر المقر الصيفي لإقامة البابا.


8. نظام سياسي بابوي


تتبع دولة مدينة الفاتيكان نظاماً سياسياً خاصاً بدولتها هي فقط، وهو النظام البابوي.

يتفق مجلس الكرادلة التابع للدولة، والمكون من كهنة ورجال دين، على انتخاب بابا يكون رئيساً للدولة مدى الحياة، ولا يمكنه التخلي عن السلطة إلا إذا استقال أو مات، وهو رئيس معصوم من الخطأ، ويتمتع بصلاحيات تنفيذية وتشريعية وقضائية مطلقة، وهو نفسه من يعين مساعديه كل خمس سنوات.

أما وزير الدولة الذي يعتبر رئيساً للحكومة في الأنظمة الأخرى، فهو كذلك يُعن من قبل البابا، وتنحصر مسؤولياته في العلاقات الخارجية الرابطة بين الفاتيكان والدول الأخرى.

وللفاتيكان سفراء معتمدون في كافة دول العالم، خاصة الكاثوليكية منها، كما أنها تتمتع بصفة عضو في عدد من المنظمات والجمعيات الدولية كمنظمة الأمم المتحدة ومنظمة الوحدة الإفريقية.


9. فضائح جنسية تطال الفاتيكان


اتُهم الكهنة الكاثوليك وأعضاء النظام الديني الذين يسكنون دولة مدينة الفاتيكان بالشذوذ الجنسي والتحرش بالأطفال، وقد كشفت العديد من التحقيقات أن الكنائس التي تخضع لإدارة الحكومة الكاثوليكية اتخذت إجراءات سرية للتكتم على هذه الفضائح، وذلك عبر دفع تعويضات مالية لأهالي الأطفال الضحايا الذين تعرضوا للتحرش.

وفي سنة 2009 أصدر الفاتيكان بياناً رسمياً يعترف فيه بوجود حالات اعتداء جنسي من قبل رجال الدين الكاثوليك على الأطفال، ما أكد وجود كهنة مصابين بمرض البيدوفيليا (اضطراب جنسي بحب ممارسة الجنس مع الأطفال غير البالغين) داخل الدولة الدينية.