سيئ الحظ.. أراد التقاط "سيلفي" مع تمثال عمره 300 عام.. لكن العواقب كانت وخيمة

تم النشر: تم التحديث:
FF
dfg


دمَّر أحد زائري المتحف الوطني للفنون القديمة في لشبونة تمثالَ رئيس الملائكة ميخائيل، الذي يعود إلى القرن الثامن عشر.

اقترب من التمثال بشدة، بينما كان يريد التقاط صورة شخصية.

طغى الذهول على حراس المتحف، ومحبي الفن، عندما التقط أحد الزائرين صورته الشخصية الكارثية.

أراد سائح برازيلي، كان يزور المتحف الوطني للفنون القديمة (NMAA) في لشبونة، التقاط صورة شخصية له مع تمثال رئيس الملائكة ميخائيل.


صورة شخصية بقوة تدميرية




كان السائح -الذي لم يذكر اسمه- يحاول التقاط صورة له مع تمثال الملاك من أفضل زاوية، فاقترب بشكل وثيق جداً من هذا العمل الفني الخشبي. فأسقط التمثال الذي يعود تاريخه إلى القرن الثامن عشر. وتحطَّم التمثال إلى عدة أجزاء.

رئيس الملائكة ميخائيل هو قديس ألمانيا، المدافع عن جميع المسيحيين. ويقال إنه هو الذي حارب تمرد لوسيفر، وطغمة الملائكة الذين عصوا الله. وميخائيل اسم أصله عبري، ويعني شيئاً مثل "من هو الله؟"، وهو النداء الذي صرخ به أمام إبليس، والملائكة الذين كانوا يحاربون الله.


لحسن الحظ.. هذه الأضرار يمكن إصلاحها


العزاء البسيط: لم نفقد التمثال بشكل ميؤوس منه. يقول خوسيه ألبرتو سيبرا كارفالهو، نائب مدير المتحف: "تأثرت الأجنحة، وإحدى الذراعين، وعباءة التمثال. الأضرار جسيمة، ولكن من الممكن إصلاحها".

بعد هذه اللحظة الصادمة، هناك احتمالات قوية لظهور تمثال رئيس الملائكة ميخائيل قريباً في المتحف الوطني للفنون القديمة (NMAA) في لشبونة. وفي الوقت الحالي، يقوم فريق الترميم بدراسة القطع المحطمة، لإعادتها إلى وضعها مرة أخرى.

- هذا الموضوع مترجم عن النسخة الألمانية لـ"هافينغتون بوست". للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.