دراسة تحذر:الأطفال الذين لا يأكلون الخضروات والفاكهة أكثر عرضة للإصابة بالربو

تم النشر: تم التحديث:
KID EATING VEGETABLES
Unhappy Caucasian boy eating vegetables | KidStock via Getty Images


أكد العلماء أن تناول كميات كبيرة من الخضروات والفاكهة عبر نظامك الغذائي اليومي قد يحميك من الإصابة بمرض حساسية الصدر أو الربو.

وأشارت الدراسة التي نشرت مؤخراً بصحيفة "ديلي ميل" البريطانية إلى أن الأطفال الذين يعيشون في مناطق تفتقر إلى الخيارات الغذائية الصحية ترتفع فرص إصابتهم بهذا المرض الشائع (الربو) بنسبة 53% مقارنةً بالأشخاص الذين تتوفر لديهم الكثير من الخيارات الغذائية.

وقال الخبراء إن النتائج مثيرة للقلق نظراً لأن واحداً من كل عشرة أطفال يعيشون في مناطق فقيرة لا يتوفر فيها أغذية طازجة إلا على مسافات بعيدة، لافتين إلى أن الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية تساهم في تقوية الجهاز المناعي وتحمي من الأمراض.

وذكر التقرير أن الربو من أمراض الرئة الشائعة التي تسبب مشاكل مؤقتة في التنفس لدى كل من الأشخاص البالغين والأطفال ولا يتوفر علاج نهائي للمرض حتى الآن، لكن الأدوية المتوفرة حالياً تساهم في السيطرة على الأعراض المصاحبة للربو.


تشير الإحصائيات إلى أن هناك حوالي 5.4 مليون شخص مصاب بالربو داخل المملكة المتحدة، فيما يُعتقد أن 8% من الأميركيين يعانون من هذا المرض .

وأوضحت الدراسة التي أشرف عليها باحثون من الكلية الأميركية للحساسية والربو والمناعة أنه تم تقييم معدلات الربو الخاصة بـ 2043 طفلاً تتراوح أعمارهم بين 6 إلى 18 عاماً، وكشفت النتائج عن أن 57% من الأطفال الصغار يعيشون بعيداً عن أقرب متجر لبيع الخضروات والفواكه لمسافة لا تقل عن نصف ميلاً، فيما يعيش 10% من الأطفال على مسافة ميل من هذه المتاجر.

وتابعت الدراسة أن 21% من الأطفال الذين يعيشون بعيداً عن المتاجر التي تبيع الخضروات والفاكهة يعانون من الربو مقارنة ًبـ 17% فقط من الأطفال الذين يعيشون في مناطق قريبة من المحلات التي تبيع أغذية طازجة.


وقال ماريباز موراليز، المشرف الرئيس على البحث "خلال هذه الدراسة، قمنا بتحليل وجود التهاب الأنف التحسسي والسمنة وبعض العوامل الأخرى التي قد تؤثر على فرص الإصابة بالربو".


وتابع "من الصعب أن نجد طفلاً يأكل الكمية الصحيحة من الخضروات والفواكه الطازجة، لكن الأطفال الذين يعيشون في الأماكن البعيدة عن الأغذية الطازجة يعتبرون أسوأ حالاً".

وأضاف أن التغذية الجيدة مهمة لجميع الناس، خاصةً الذين يعانون من الربو، موضحاً أن الجسم قد يكون أكثر عرضة للمرض وفيروسات الجهاز التنفسي التي تحفز هجوم مرض الربو نتيجة لنقص العناصر الغذائية، لكنه أكد في الوقت نفسه أننا بحاجة إلى إجراء المزيد من الأبحاث قبل أن نجزم بوجود علاقة بين الأطعمة الصحية وانخفاض فرص الإصابة بالربو.

وأظهرت الأبحاث السابقة أن تناول كميات كبيرة من الخضروات والفاكهة يساهم في وقاية الفئران من الإصابة بالربو، كما كشفت النتائج عن أن الحيوانات التي اتبعت نظاماً غذائياً غنياً بالألياف كانوا أقل عرضة للإصابة بالتهاب الرئة عندما تعرضوا للعث الموجود في غبار المنزل، والذي يحفز الإصابة بمرض الربو.

وأذيعت نتائج الدراسة الجديدة مؤخراً خلال الاجتماع العلمي السنوي للكلية الأميركية للحساسية والربو والمناعة.


- هذا الموضوع مترجم بتصرف عن صحيفة "ديلي ميل " البريطانية، للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.

الأطفال الذين يعيشون في مناطق تفتقر إلى الخيارات الغذائية الصحية ترتفع فرص إصابتهم بهذا المرض الشائع (الربو) بنسبة 53% مقارنةً بالأشخاص الذين تتوفر لديهم الكثير من الخيارات الغذائية.