"معتصمون أمام السجن".. أهالي سياسيين مصريين معتقلين في أحد السجون يشعرون بالخوف على مصير ذويهم

تم النشر: تم التحديث:
MSR
social media

قال عددٌ من أهالي سجناء أغلبهم ينتمون لجماعة الإخوان المسلمين المعارضة، اليوم الثلاثاء 15 نوفمبر/تشرين الثاني 2016 إن هناك "انتهاكات" ارتكبت بحقِّ ذويهم بسجن برج العرب (شمالي مصر)، وهو ما نفته مصادر أمنية.

وذكرت رابطة "أسر المعتقلين بسجون الإسكندرية (شمال)" (رابطة أهلية)، عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي، فيسبوك، أن "هناك منعاً للزيارة في سجن برج العرب (بمحافظة الإسكندرية)، اليوم والأمس، عقب اعتداء أمني" على ذويهم بأحد عنابر السجن ذاته.

وقالت أبرار علي، زوجة بدر محمد، أحد سجناء سجن برج العرب، اليوم: "ذهبت لليوم الثاني لرؤية زوجي عقب ما نما لعلمي بالانتهاكات والاعتداء على المعتقلين بسجن برج العرب من جانب أمن السجن، عقب رفضهم المعاملة السيئة من جانب أحد الضباط (لم تسمه)، ووقوع إصابات في صفوفهم".

وأضافت في تصريحات للأناضول: "ما حدث زاد قلقي وإصراري على مقابلة زوجي للاطمئنان عليه، وهذا حال عشرات الأسر اليوم تجمعت لليوم الثاني أمام سجن برج العرب للتعبير عن ذلك أيضا".

وأكدت أسماء محمد نجلة أحد السجناء بسجن برج العرب أيضا ما أوردته أبرار.

وأكدت على خوف الأسر على حياة ذويهم المحبوسين، متسائلة: "هل نتحمل الظلم وأيضا الاعتداء عليهم... هذا كثير ولا يمكن القبول به".

وقبل ساعات، قالت جماعة الإخوان المسلمين في تدوينة عبر صفحتها بـ"فيسبوك" إن سجن برج العرب يشهد "جرائم" دون أن تذكرها أو تقدم دليلا عليها.

وأضافت: "جرائم اليوم في سجن برج العرب بحق المعتقلين والأهالي انتهاك صارخ لكل حقوق الإنسان لن يمر ولن يكسر إرادتنا"، دون توضيح تفاصيل.

وذكرت مصادر قانونية رفضت الكشف عن إسمها أن نيابة الإسكندرية بدأت اليوم التحقيق في شكوى الأهالي بوجود "انتهاكات ضد ذويهم السجناء، فيما وصل وفد من النيابة لمقر السجن لبحث صحة الشكاوى".

وأوضحت المصادر ذاتها أن ضابطًا كبيرًا (لم تسمه) جاء للتفاوض مع الأسر المتواجدة أمام سجن برج العرب، عصر اليوم الثلاثاء، (يوم مخصص للزيارة) وطلب تأجيل الزيارة لبداية الأسبوع المقبل أو يوم الخميس، لكن الأهالي تمسكوا حتى الساعة 15.00 تغ، بموقفهم المطالب بالاطمئنان على ذويهم.

"خايفة أترمل قبل أن أكمل زواجي"، بلهجة حزينة وقلقة تحدثت بتلك الكلمات أبرار في العقد الثاني من العمر وهي زوجة "معتقل ليلة الزفاف" بدر الجمل الموجود داخل سجن برج العرب.

حديث أبرار جاء عبر الهاتف من أمام بوابة السجن الكبير، وبداخله أكثر من 2000 من المعتقلين السياسيين في غموض حول مصيرهم.

وكانت أسر المعتقلين قد أصدرت بياناً صباح أمس أشارت فيه إلى اقتحام قوات الأمن لزنازين السجن بالغاز المسيل للدموع والتعدي بالضرب على المسجونين، ما زاد القلق مع منع الزيارات لليوم الثاني على التوالي تحت ذريعة أسباب أمنية.

مصادر أمنية نفت تلك الأنباء كما جاء بموقع "البوابة نيوز" مرجعين تلك الأخبار إلى تنظيم الإخوان ودأبه بنشر الشائعات عبر مواقع التواصل الاجتماعي بالتعاون مع عدد من المراكز الحقوقية المشبوهة.


صدمات الأهالي من توارد الأنباء


وقالت أبرار هناك أكثر من 1000 شخصٍ من أسر المعتقلين السياسيين داخل سجن برج العرب يعيشون حالة من القلق والخوف الشديد منذ أمس، ويرفضون التراجع عن الاعتصام أمام بوابة السجن حتى يطمئنوا على ذويهم.

وفي صوت صاحبه هتافات المتواجدين بجوارها، ذكرت أن أهالي المعتقلين منذ الأمس يعيشون بحالة نفسية سيئة، وتوارد الأنباء التي تخرج من السجن تسبب في حالة من هلع بعض الأسر وإغماءات ذويها كما حدث مع والدة أحد المعتقلين التي جاءها عبر الهاتف خبر وجود نجلها بمستشفى السجن لا يستطيع التحرك ومصاباً بكسور، فيما انهارت والدة معتقل آخر في حالة إغماء شديدة بعد سماع اسم نجلها كأول حالة وفاة نتيجة الاعتداءات بالداخل قبل أن تكتشف أن القتيل من الجنائيين وما وصل إليها هو تشابه في الأسماء.

"كان نفسي أبقى معاكي برة السجن في تلك اللحظة" كلمات روتها أبرار عن تفاصيل آخر زيارة لزوجها السبت الماضي، والذي تزامن مع ذكرى مرور عام على اعتقاله يوم الزفاف من الزفة بالسيارة، حيث مازال زوجي معتقلاً من 11 نوفمبر 2015 مع 5 من أقاربه".


بداية القصة


بداية الاعتصام الذي أعلنت عنه أسر معتقلي سجن برج العرب صباح اليوم بعد رفض الزيارة لليوم الثاني ترجع إلى أحداث الأمس التي أعلنتها رابطة أسر المعتقلين بسجون الإسكندرية في بيان لها قالت فيه إن شرارة الأحداث ترجع إلى بدء مساجين عنبر الإعدام في الهتاف داخل العنبر أمس الاثنين تنديداً بسوء معاملة أمن السجن لهم وتهديدهم أكثر من مرة بتنفيذ الحكم وأن عليهم الاستعداد.

وجاء بالبيان أنه مع تعالي الهتاف قام الضابط عمرو عمر بالاعتداء على أحد المعتقلين بالعنبر وسحله وضربه برفقة عددٍ من العساكر مما أدى إلى إصابته بجرح عميق بالرأس ثم تم نقله إلى مستشفى السجن، ومع انتقال الخبر إلى باقي عنابر السجن، بدأت حالة من الهتاف الجماعي داخل السجن والتخبيط على أبواب الزنازين والاستغاثه لإنقاذ معتقلي عنبر الإعدامات من الانتهاكات، وهو ما أعقبه قرار بمنع السجن بأكمله من التريض، ثم منع فتح الزنازين نهائياً مع منع الخروج الجلسات أو الزيارات.

وذكرت الرابطة أنه مع استمرار الهتاف قام نفس الضابط عمرو عمر بالتعدي على معتقل آخر وإصابته بإصابات بالغة في وجهه، ومع فشل وقف اعتراضات المساجين تم استدعاء فرقة من القوات الخاصة رافقها الضابط عمرو عمر لاقتحام عنبر 21 الذي يقود الهتافات، ومع تمركز المساجين لمنع الاقتحام تم ضرب قنابل الغاز المسيلة للدموع على العنبر لإجبار المعتقلين على فتح الزنازين مما أدى إلى حالات اختناق بين المعتقلين، ومع دخول القوات لداخل العنبر تم التعدي على المساجين بالضرب وإخراج 10 مساجين من داخل الزنزانة تمهيداً لنقلهم إلى سجن وادي النطرون فيما يعرف بظاهرة "تغريب المساجين" المشاغبين في السجون البعيدة.


بلاغات للنيابة


أم خالد زوجة أيمن بسيوني الذي يقضي حكومة بالسجن 10 سنوات داخل سجن برج العرب بتهمة الانضمام لجماعة محظورة قالت إن الأهالي منذ الصباح ليس لهم إلا مطلب واحد فقط، وهو الاطمئنان على ذويهم بعد أخبار التعدي عليهم.

وذكرت في حديث عبر الهاتف لـ"هافينغتون بوست عربي"، إن ضرب ذوينا داخل السجن علمنا به من أسر المسجونين الجنائيين الذين حضروا أمس، وأبلغهم ذووهم بما حدث لعنابر السياسيين، واليوم كشفوا لنا عن ترحيل عدد من المساجين مساء أمس عقب رحيلنا من أمام السجن بعد فشل دخولنا للزيارة.

وأوضحت أن الأسر اليوم تقدمت بعشرات البلاغات للمحامي العام في محافظة الإسكندرية، ومع أزمة محاولة خروج إحدى سيارات الترحيلات من داخل السجن عصر اليوم وتصدي الأهالي لها، قبل أن تغادر من الباب الخلفي، حضر إلى السجن مدير مباحث الإسكندرية واللواء أحمد المشد مدير جهاز أمن الدولة بالمحافظة، وحضر وفدٌ من النيابة العامة للتحقيق في البلاغات ولم يخرج من أمامنا حتى الآن.


إدارة السجن وقنابل شطة


فيما ذكرت مي محمد شقيقة أحد المعتقلين، أن مأمور السجن خرج إليهم ظهر اليوم مع رئيس مباحث السجن ليخبرنا بمنع الزيارة، وذلك بعد تعدي المساجين على أفراد الداخلية داخل السجن.

وقالت محمد لـ"هافينغتون بوست عربي"، إنه مع استنكار إمكانية تعدي مساجين على أفراد أمن، ذكر المأمور للأهالي أن المساجين تعدوا على الأفراد من داخل الزنزانة بقنابل من الشطة، وهو الأمر الذي دفع الشرطة لاقتحام الزنازين.


الانتهاء من الترحيل


فيما ذكرت مصادر أمنية بمحافظة الإسكندرية أنه تقرر أن يتم السماح لعدد من الأسر بالدخول للزيارة في المساء بعد انتهاء عمليات ترحيل المساجين مثيري الشغب داخل السجن، مؤكداً أنه تم بالفعل ترحيل 10 مساجين إلى سجن جمصة وهم "إسلام محمود دياب - مصطفى السيد حسن - أحمد محمد مرسي - عبد الرحمن عبد اللطيف - مدحت إسماعيل - أسامة فوزي - رمضان فهمي - سجن جمصي".

وأكدت المصادر لـ"هافينغتون بوست عربي" التي رفضت ذكر اسمها كونها غير مخول لها التعامل مع الإعلام، أن هناك مجموعة تم ترحيلها إلى سجن المنيا الجديد، وكذلك هناك مجموعة تم ترحيلها إلى سجن وادي النطرون، مشيرةً إلى أن تلك الخطوة إحدى الآليات التي تلجأ إليها وزارة الداخلية لتفكيك تجمع المشاغبين داخل أحد السجون.