"بحبك يا ستاموني".. 13 من أشهر"إفيهات" للفنان الراحل محمود عبد العزيز

تم النشر: تم التحديث:
PERSONALITY
huffingtonpost

لم يشهد عالم الفن شخصية بهذا التميز والإبداع قبل مجيئه إلى الدنيا عام 1946، ولن يكون هناك من يشبهه -بعد أن رحل مساء السبت الماضي 12 نوفمبر/تشرين الثاني- في بصمته النادرة، ما جعله علامة مميزة ومضيئة.

إذ رحل وفي رصيده الفني ما يزيد على 100 عمل فني، ما بين أفلام سينمائية، ومسلسلات تلفزيونية وإذاعية، وعدد قليل من المسرحيات، كما حصد لقب أحسن ممثل عربي، من مهرجانات دمشق والقاهرة السينمائي، والإسكندرية.

كان الراحل محمود عبد العزيز فناناً شاملاً، فحين يقف أمام الكاميرا لا تجد "ممثلاً" فقط، أو كوميدياً فقط، أو مغنياً فقط، ولكنه مزيج ما بين كل هؤلاء، يأسرك بتمثيله الدرامي الجاد، وبـ"إفيهاته" (طُرفه ونكاته) التي لا تُنسى، وأيضاً بأغانيه الشعبية التي نافست على ذاكرة المشاهد المصري خاصةً والعربي عامةً.

لذا، فإن عدداً من الإفيهات التي قالها الساحر في أعماله لا يزال الجمهور يتذكرها جيداً؛ بل ويستخدمها في حياته العادية، كما أنها لا تزال صالحة لأن تبعث بالضحكات أيضاً، وهنا نقدم لك أبرزها:


1- "بحبك يا ستاموني مهما الناس لاموني".. فيلم "الكيف"






في فيلم "الكيف"، أدى محمود عبدالعزيز شخصية كمال، الأخ الأكبر لطبيب الكيمياء، الذي دخل معه في صراع بسبب المخدرات وتأثيرها على المتعاطين، حتى استطاع الأخير أن يصنع خلطة تحاكي قطع الحشيش.

خاض كمال تجربة بيع "خلطة الحنة"، التي صنعها أخوه على أنها مُخدّر الحشيش، وكوّن ثروة، جعلته يُفكر مرة أخرى في موهبة الغناء التي كان يملكها على استحياء؛ إذ كان مُغنياً من الدرجة الثالثة.

بحث عن أغانٍ تُناسب السوق، وبعد فشله مع الشاعر "محروس نننّس"، ذهب إلى الريس ستاموني (يُؤدي دوره فؤاد خليل)، الذي كتب له أغنية "يا حلو بانت لبتك".

ومن فرط إعجاب كمال بكلمات الأغنية، انفجر ضاحكاً ليقول له: "بحبك يا ستاموني، مهما الناس لاموني".


2-"اديني في الهايف وأنا أحبك يا فننس".. فيلم "الكيف"






في الفيلم ذاته عندما كان محمود عبد العزيز يطلب كلمات أغانٍ تافهة تتعايش مع الواقع، قال جملته الشهيرة التي رآها مناسبة لمطلع أغنية وهي "اديني في الهايف وأنا أحبك يا فننس".


3- "ده أنا بدهبزه وأدهرزه عشان يرعش ويحنكش ويبقى آخر طعطعة".. فيلم "الكيف"






كان محمود عبد العزيز يشرح لأخيه، طبيب الكيمياء، عن أهمية المخدرات، زاعماً أنها "لا تدمر الجسد"، قائلاً: "ده أنا بدهبزه وادهرزه عشان يرعش ويحنكش ويبقى آخر طعطعة".


4- "أنا بشوف أحسن منك في النور وفي الضلمة كمان".. فيلم "الكيت كات"






تدور قصة فيلم "الكيت كات"، الذي أخرجه داود عبد السيد، عن رواية الروائي إبراهيم أصلان، وحول الشيخ حسني الذي أدى دوره محمود عبد العزيز، والذي يُصر على عدم الاعتراف بأنه كفيف، حتى إنه أصرّ على قيادة دراجة نارية، في مشهد شهير.

لكن عندما فشلت محاولة الشيخ حُسني الثانية في قيادة الدراجة النارية، حيث وقع في نهر النيل، عاتبه ابنه، مُذكراً إياه بأنه كفيف: "يابا إنت راجل أعمى"، ليرد عليه الشيخ حُسني بآخر جملة في الفيلم، وأشهر الجُمل المميزة فيه: "لعلمك بقى.. أنا بشوف أحسن منك في النور وفي الضلمة كمان".


5- "بتستعماني يا ولد".. فيلم "الكيت كات"






قالها "الشيخ حسني" الذي جسّده محمود عبد العزيز، الرجل الكفيف صاحب خفّة الظل الذي يعشقه كل أهل منطقته، للمعلم "صبحي" بعدما أرسل رجاله للاعتداء عليه.


6- "الجرأة حلوة مفيش كلام .. الإنسان ضعيف".. فيلم "إبراهيم الأبيض"






ورغم أن شخصية عبد الملك زرزور في فيلم "إبراهيم الأبيض" قاسية وجادة، فإن الراحل محمود عبد العزيز أضاف إليها حساً كوميدياً وفكاهياً نادراً، مستخدماً بعض الكلمات الطريفة التي قالها بأسلوب مميز، جعلت رواد الشبكات الاجتماعية يستخدمون تلك العبارات في نشر منشورات كوميدية ساخرة (كوميكس).

من ذلك؛ عندما يقابل زرزور الفتاة التي يحبها (قامت بدورها هند صبري)، فإنه يُطلق لسانه بكل ما أوتي من كلمات، إلا أنه لم يجد سوى جملة: "الإنسان ضعيف"، واصفاً حاله بحسه الفكاهي.


7- "حد له شوق لحاجة.. إيه؟".. فيلم "إبراهيم الأبيض"






واحدة من أشهر الجمل في تاريخ السينما المصرية، والتي ما زال يتداولها رواد الشبكات الاجتماعية فيما بينهم على صفحات السوشيال ميديا، قالها "عبد الملك زرزور"، كبير المنطقة، لـ"إبراهيم الأبيض" الذي اقتحم المنطقة واعتدى على رجاله، فخرج "عبد الملك" من عرينه ليُطلق وابلاً من طلقات الرصاص في الهواء، ويقول كلمته الشهيرة.


8- "الملّاحة الملّاحة.. وحبيبتي ملو الطُرّاحة.. حسرة علينا يا حسرة علينا".. فيلم "العار"






وقف الراحل محمود عبد العزيز على متن قارب صغير خلال تمثيله فيلم "العار" يندب حظه بعد اكتشافه أن الثروة التي خسر بسببها وظيفته ومبادئه وأخلاقه وحياة حبيبته وشقيقه؛ ضاعت، فقال جملته الشهيرة: "الملاحة والملاحة وحبيبتى ملو الطراحة .. حسرة علينا يا حسرة علينا"، وسط ضحك هستيري، ومن هنا باتت هذه المقولة الأقرب إلى المصريين الذين يستخدمونها للتعبير عن حسرتهم.


9- "يا عزيزي كلنا لصوص".. من فيلم يا عزيزي "كلنا لصوص"


قالها محمود عبدالعزيز للنجم القدير صلاح قابيل في نهاية فيلم "يا عزيزي كلنا لصوص"، لتظل محفورة في ذهن الجمهور حتى وقتنا هذا، حيث يستخدمها في مواقف جادة وهزلية، الفيلم للمخرج أحمد يحيي، وتأليف إحسان عبد القدوس.


10- "زحمة يا دنيا زحمة".. فيلم "الشقة من حق الزوجة"






أدى محمود عبد العزيز في هذا الفيلم دور سمير، وهو موظف جديد في إحدى المصالح الحكومية، وبعد قصة حب يقترن سمير بزميلته كريمة (معالي زايد)، ابنة رئيسه في العمل (عبد المقصود).

تبدأ المشاكل المادية بمجرد ولادة كريمة طفلتها، فيشتري سمير تاكسي بالتقسيط، من أجل تلبية احتياجات أسرته المادية، وتشعر كريمة بالملل بسبب انشغال زوجها عنها وتشجعها والدتها (نازلي) على التمرد وطلب الطلاق، يتم الطلاق بشكل عفوي، ثم يبدأ النزاع حول ملكية الشقة.

الفيلم الذي هو من إخراج عمر عبد العزيز، وسيناريو وحوار فرّاج إسماعيل، شهد ولادة واحد من أشهر المشاهد الكوميدية على خلفية مشهد أُغنية "زحمة يا دنيا زحمة".


11- " تعالي جنبي يا ماما".. فيلم "أبو كرتونة"






وفي فيلم "أبو كرتونة"، أصبحت جملته الشهيرة: "تعالي جنبي يا ماما" إفيهاً ردده المصريون بعد ذلك، عندما يقوم العريس الذي يؤدي دوره عبد العزيز بدعوة والدته للجلوس بجواره في "الكوشة" خلال حفل زفافه. الفيلم من إخراج محمد حسيب، وتأليف أحمد عبد الرحمن .


12- "أغلبه في الشطرنج وأديلُه بالجزمة".. فيلم "الدنيا على جناح يمامة"






"بلحة"، شخصية مثيرة اخترعها السيناريست وحيد حامد في فيلم "الدنيا على جناح يمامة"، للمخرج عاطف الطيب.

ورغم قصر ظهور الشخصية التي أدى دورها محمود عبد العزيز، والتي لم تزد على دقيقتين فقط، فإنها ثبتت في عقول الجماهير.

و"بلحة" شخصية تُعالَج في مستشفى الأمراض العقلية؛ إذ إنها مصابة بجنون العظمة، فيما يلعب الشطرنج ويرتدي ملابس أنيقة.

اشتبه أمن مستشفى الأمراض العقلية في السائق وهو بطل الفيلم محمود عبد العزيز للشبه بينه وبين بلحة، فاستدعى الطبيب بلحة ليتأكد أنه غير السائق، وعندما أُخبر بلحة بأن الطبيب يُريد رُؤيته، ظن أنه يطلبه لينازله في الشطرنج، فقال الجملة الشهيرة: "أغلبه في الشطرنج وأديله بالجزمة".


13- "القرد بيتنطط ولا بطل تنطيط؟".. فيلم "جري الوحوش"






نجح الجواهرجي الشهير (نور الشريف) في إقناع منجّد الحارة الشعبية (محمود عبد العزيز) على أن يوافق على منحه جزءاً من الغدة المسؤولة عن الإنجاب، مقابل نصف ثروة الجواهرجي، إلا أن المشهد الذي كان يقلقه ما قبل العملية، هو رؤية "قرد" تجارب أجريت عليه العملية نفسها، وهو يقفز داخل قفصه.

بعد العملية، انقلبت حياة المنجد رأساً على عقب، حتى إنه كان يسأل دوماً: "هو القرد بيتنطط ولا بطل تنطيط"، ورغم أنه قال جملته هذه بتعابير الوجع والألم، فإنها ثبتت في أذهان المشاهدين كإفيه.