عزيزتي كيت ميدلتون.. هل تعرفين المهام اليومية لأم التوأمين؟

تم النشر: تم التحديث:
MOTHER OF TWINS
Stephanie Rausser via Getty Images

عزيزتي كيت ميدلتون،عزيزتي شارلين أميرة موناكو

إن كنتُما تقرآن هذا الكلام الآن، فيجب أن تعلما أن هذا الكلام لا يعنِيكما، لأن لديكما العديد من الأشخاص للعناية بأبنائكما التوائم.. أما بالنسبة للسيدات اللواتي لسن بأميرات، ولا نجمات السينما، فإنكُن بالتأكيد ستجدن أنفسكن بين هذه السطور"، هكذا بدأت المدونة مارين.ج حديثها في سرد تجربتها حول تربية التوائم، خاصة معاناتها اليومية مع المواقف البسيطة التي لا يلتفت إليها الكثيرون، خاصة الأميرات، وربما أيضاً أمهات التوائم منهن مثل شارلين أميرة موناكو!

لخصت مارين تجربتها في 60 موقفاً يرصد معاناة أمهات التوائم، تعرفي عليهم في السطور التالية:

1. تعتبر فترة الحمل بالتوأم فترة خطرة على المرأة، والخطورة تزداد بالولادة المبكرة، إذ ينشأ عنها ما يسمى (TTTS) أو (متلازمة نقل الدم الجنيني) كما يتأخر النمو داخل الرحم.

2. تقومين باستنفار المستشفى بكامله عندما يحين موعد ولادتك.

3. هناك فرصة كبيرة أن تلدي وسط حشد من الأشخاص، منهم اثنان من القابلات (وهي السيدة التي تعمل لمساعدة المرأة على الولادة الطبيعية)، طبيب النساء، طبيب متمرن، طبيب أطفال، أخصائي التخدير، أخصائي تخدير متمرن، وأحياناً طالبة أو أكثر في مجال القبالة أو الرعاية للنساء المقبلات على الولادة.

4. تفقدين جمال جسمك بفعل آثار ما بعد الولادة.

5. تنفقين الكثير من الأموال على ثياب لن يرتديها أبناؤك سوى خمسة عشر يوماً.

6. الجميع يحس بالفرحة والبهجة عند رؤيته لطفل حديث الولادة، لكن طبعا يبقى مجهولا عندهم إحساس ألم الأم بولادته وتوجسها الدائم من عافيته وصحته، ويتضاعف هذا الألم و هذه المخاوف إذا كان الأمر يتعلق بولادة توأم.


7. قليلاً ما تجدين وقتاً لنفسك، ولا تستطيعين الخروج للاستمتاع، وعندما تفعلين ذلك، تقضين كل وقتك في القلق على صحة أطفالك، وكذلك القلق من ما يخبئه المستقبل.

8. تعانين من أجل إيجاد حضانة ملائمة لتوأميْكِ، فمكانان في نفس الوقت ولنفس العائلة يشكل عائقاً، فقد تقفل بعض دور الحضانة الخط في وجهك عندما تخبِرينهم أنه لديك توأمان.

9. تعانين عندما يحين موعد إطعام توأميكِ، فإطعام أو إرضاع الاثنين فعلاً أمرٌ صعب ومرهق، لأنهما بالتأكيد سوف يرغبان في الأكل في نفس الوقت.

10. وتعانين عند تحميمهما.

11. لديكِ عشر "ببرونات" رضاعة لغسلها كل يوم في الأشهر الأولى.

12. لا تكفي علبة الحليب سوى أسبوع واحد.

13. تشترين الثياب بشكل مضاعف (وتعانين عند غسلها، خاصةً خلال أسابيع الاضطرابات المعوية).

14. تشترين كيلوغرامين من البطاطس والكوسة لتحضير وجبات توأميك الأولى.

15. يتوجب عليك شراء قطعتين من كل شيء، مثلاً: تشترين مقعدي سيارة للأطفال، كرسيّين، مهدين، سريرين، دراجتين..

16. تبحثين في كل الأرجاء عن عروض مخفضة للحفاضات، لأنها تكلف ما يقارب 150 دولاراً في الشهر.

17. قد تحاولين استعمال القماش بدل الحفاضات، لكنكِ سوف تتنازلين عن هذا الخيار بعد المعاناة التي سوف تعرفينها خلال غسله.. وعندما ستحاولين تنظيف أحد طفليك، سيركض الآخر وهو مليء بالقذارة ويجلس فوق الأريكة!! وفي الأشهر الأولى سيوقظانكِ في منتصف الليل وغالباً ما يستيقظان في نفس الوقت.

18. سوف يتكوّن لديك انطباع رهيب عن التكرار المستمر لتغيير الحفاضات، الاستحمام، الإطعام، البكاء، الإسهال، نمو الأسنان الأولى وما يصاحبها من ألم، ولا ننسى أن كل هذا مضاعف مرتين.

19. قبل أن أرزق بتوأمين لم أكن أهتم لأمر النظام، ولكني وجدته ضرورة للعيش مع توأم وإلا صارت الحياة جحيماً.

20. تشعرين بالإحباط بفعل العلاقة غير الكاملة مع طفلَيْك، خاصةً إذا كنتِ قد أنجبت طفلاً واحداً قبلهما.

21. وتُحبطين أكثر عندما يكون أحد الطفلين مريضاً ونائماً بين يديكِ، ثم يناديك الآخر، وفور أن تضعيه على السرير، يستيقظ ويبدأ في البكاء في الوقت الذي تذهبين فيه لرؤية أخيه.

22. يتوجب عليك نسيان حمالات الأطفال، إلا إذا كنتِ محترفة، وتعرفين جيداً استعمال الحمالات المزدوجة، وهو الشيء الذي كنت فاشلةً فيه.

23. تضطرين إلى دفع عربة الأطفال والتي تزن عشرين كيلوغراماً، دون وزن الطفل.

24. تقلقين بشكل دائم من محاولة شخص مجنون القيام بخطف أحد طفليك خلال وضعك للآخر في مقعد السيارة.

25. يمكن أن تعلق قدم أحد الطفلين عندما تحاولين تثبيت العربة التي يوجد بها الآخر، عندما يكون المكان الذي تتواجدين فيه منحدراً.

26. تضطرين إلى شراء سيارة جديدة، لأن القديمة ما عادت تكفي حتى لحقيبة يدك عندما تضعين عربة الأطفال في الخلف.

27. ينظر الجميع إليكِ دائماً، ويتحدثون معك رغم عجلتك ويريدون لمس طفليك.

28. الجميع يتذمر، ولكن لا أحد يساعدك عند صعود الدرج، أو عند فتح الباب، كل ما يستطيعون قوله هو "بالتأكيد هذا أمر صعب، ويتطلب التوأمان رعاية خاصة".

29. تضطرين أحياناً إلى التخلي عن الخروج ، لأنكِ تتعبين من إلباسهما في نفس الوقت، ومن إخراجهما كذلك، ودفع العربة، وهذا كله فقط لشراء بعض الخبز.

30. وعندما تذهبين لتلقي علاج لشق العجان (وهي إحدى أنواع المعاناة التي تواجهها المرأة بعد الولادة الطبيعية)، تهتم الممرضة بأطفالك أكثر منكِ، والنتيجة هي أن بعد عامين من الولادة ما زالت آثار شق العجان موجودة.

31. بعد الولادة مباشرةً، عندما تحملين طفليك، تشعرين بضغط على رحمك وكأنه سيسقط منك.

32. ستظهر البقع الزرقاء "الدوالي" على قدميك، بفعل الضغط الذي تتحمّلينه من كثرة حملك لأطفالك.

33. لا تستطيعين الدخول مجدداً إلى بعض المحلات وأنت برفقة عربة الأطفال، كما أنك قد تزعِجين أصحاب المطاعم والمقاهي عندما تجلسين على طاولة ما.

34. يتكون لديكِ إحساس بأن طفليك يبكيان دائماً، في حين يبكيان واحداً تلو الآخر.



mother of twins

35. لا تستطيعين أخذ أطفالك الأقل من سنتين أو ثلاث إلى الحديقة العامة، ( وإذا قمتِ بذلك يجب أن يكون أطفالك هادئين للغاية وتكون الحديقة مغلقة).

36. لا تستطيعين الذهاب للتنزه مشياً معهما (قبل بلوغهما ثلاث سنوات وفقط إذا كانا مهذبين وهادئين للغاية).

37. تتشاجرين كثيراً مع زوجكِ، لأنه يضع عليك كل الحمل والمسؤولية.

38. عندما تخرجين للتنزه برفقة الطفلين بالعربة، ينظر الجميع إليك وكأنك مخلوق فضائي بعيون كبيرة، وترينهم يتهامسون فيما بينهم.

39. عندما تذهبين للتسوق، وأطفالك لا يزالون صغاراً، لا تجدين عربة ملائمة للتوائم سوى في المدن الكبرى.



mother of twins

40. عندما توبخين أحد طفليك لأنه قام بشيء خاطئ، تجدين الآخر يقوم بإنهاء ما بدأه أخوه.

41. بالنسبة لصورة جواز السفر، تطبع السيدة المسؤولة في المطار صورةً واحدةً فقط، لأنها لم تكن تدرك أن هناك طفلين مختلفين.

42. وعندما تسكنين في عمارة بدون مصعد، فهنا تأتي المعاناة الحقيقية لكي تنزلِي إلى السيارة مع الأطفال، وإذن يكون الخروج صعباً جداً.

43. من الصعب أن تكوني الأم المحبة للمداعبة واللعب، لأن الأمر يكون أكثر تعقيداً مع التوائم.

44. من الصعب الخروج معهما في نفس الوقت، لأن الأول سيذهب يميناً والآخر شمالاً.

45. عندما يدخل الأول في نوبة غضب وبكاء ويقوم الآخر بتقليده، يصبح الوضع لا يطاق.

46. تعيشين حياة المحارب عندما تسكنين في شقة بدون مصعد وكذلك تضطرين إلى إيقاف السيارة في الجهة الأخرى من الحي، ثم تصعدِين الدرج برفقة الاثنين، بالإضافة إلى حمل حقيبة اليد، وحقائب المشتريات..

47. لا يمكنك وضع العربة والسريريْن، وحقيبة السفر معاً في الصندوق الخلفي للسيارة.

48. قيل لي أن أنام في نفس الوقت الذي ينامان فيه في اليوم، ولكنهما لا ينامان أبداً في نفس الوقت في البداية. لذلك، يعتبر تناول الطعام والاستحمام من مظاهر الرفاهية.

49. عند الدخول إلى المحلات التجارية، يجب أن تقومي بالدفع عند المخرج الخاص بذوي الاحتياجات الخاصة، وإلا فإنك لن تمري بسبب كل ما تحملينه.

50. في غالب الأحيان، لا تمر عربات الأطفال على الأرصفة، فإذاً يجب إعلام عامل النظافة، وتغيير مكان صندوق القمامة، أو أن تسيري في الطريق.

51. ينسى الصيدلي دائماً إحدى الوصفات الطبية لأنه يظن أنها مجرد نسخة.

52. من التحديات التي تواجهينها هي أن تدفعي عربة الأطفال المزدوجة في طريق صعب وغير مستوٍ.

53. يجب أن يكون لديك جرعة كبيرة من دواء الأدفيل في صندوق الإسعافات الأولية المنزلية من أجل استعمالها في حالة ما إذا أصيب أحد أطفالك بالحمى التي قد تجعله طريح الفراش لأيام، ويجب أن تنتبهي للزجاجة.

54. الذهاب إلى طبيب الأطفال الذي يتواجد في الطابق الأول في عمارة بدون مصعد، ودرج دوّار (هل تحملين كل طفل في يد وتصعدِين بهما الدرج الدوار؟)، نعم لأنني لن آخذ الأول معي وأترك الآخر وحيداً في الأسفل.

55. تتحدثين دائماً عن أطفالك بصيغة الجمع، حتى عندما تتحدثين عن واحد فقط. "كانوا معاقبين اليوم" في حين كان واحداً فقط.

56. يجب دوماً الاختيار بين طفليك عندما يريدان شيئاً ما.

57. الابتعاد عن تكريس الاهتمام الكامل من قبل أحد الوالدين بطفل ، والآخر بالطفل الثاني ، لأنهما بحاجة ماسة لاهتمام الوالدين معاً

58. لن تعرفِي أبداً من المشاغب، لأنهما يدافعان عن بعضهما.

59. ملء استمارات التعليم مرتين من أجل دخول المدرسة مع تغيير الاسم فقط.

60. يتم تقديمُك كأم لتوأمين وليس كامرأة وكأم.

هذا الموضوع مترجم عن النسخة الكندية لـ "هافينغتون بوست". للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.