تحطم مقاتلة روسية في مياه المتوسط قبالة السواحل السورية

تم النشر: تم التحديث:
RUSSIAN PLANE IN SYRIA
Sputnik Photo Agency / Reuters

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، الإثنين 14 نوفمبر/ تشرين الثاني 2016، أن إحدى مقاتلاتها من طراز "ميغ-29 كاي" تحطمت في أثناء محاولتها الهبوط على حاملة الطائرة "أدميرال كوزنيستوف" بمياه البحر المتوسط قبالة سوريا، إلا أن قائدها نجا.

وفي بيان لوكالات الأنباء الروسية، قالت وزارة الدفاع إن المقاتلة تحطمت بسبب "عطل فني" على بُعد كيلومترات قليلة من حاملة الطائرات، إلا أن الطيار تمكن من القفز وتم انتشاله ونقله إلى السفينة.

ولم تكشف وزارة الدفاع عن وقت وقوع الحادث، إلا أنها قالت إن الطائرة كانت مشاركة في طلعات تدريبية. وأكدت أن عمليات التحليق لا تزال مستمرة من حاملة الطائرات رغم الحادث، وقالت إن "عمليات تحليق الطائرات من حاملة الطائرات متواصلة طبقاً لمجموعة المهام".

ووصلت حاملة الطائرات "أدميرال كوزنيستوف" إلى شرق المتوسط قبالة الساحل السوري في إطار مجموعة صغيرة من السفن أُرسلت لتعزيز الجيش الروسي في المنطقة، حسبما أكد قائدها للتلفزيون الحكومي.

وقال قائد السفينة في مقابلة بثت السبت على تلفزيون "روسيا-1"، إن الطائرات ستقلع من حاملة الطائرات "كل يوم تقريباً على مدى الأيام الأربعة المقبلة" لاستطلاع المنطقة.

وتشن روسيا حملة قصف في سوريا منذ العام الماضي دعماً لنظام الرئيس السوري بشار الأسد.