بعضهم جذب الأضواء وآخرون لم يحالفهم الحظ.. مغنُّون اتجهوا لتقديم البرامج التلفزيونية

تم النشر: تم التحديث:
ASSALA NASRI
huffingtonpost

من المقرر أن تقدم المطربة المصرية شيرين عبد الوهاب برنامجها الجديد "شيري ستوديوز" بداية عام 2017 على فضائية DMC الجديدة.

ويُعد البرنامج الغنائي الجديد أولى تجارب شيرين في التقديم، فيما أكدت أنها قبلت تقديمه من أجل جمهورها، ووصفته بـ"التجربة الغنية"، ومن المنتظر أن يستضيف البرنامج الذي بدأت تصويره في بداية نوفمبر/تشرين الثاني الجاري عدداً من كبار الفنانين والمخرجين.

إذ تُقدم شيرين مع ضيوفها بعض أغانيهم، بالإضافة إلى غنائها منفردة أغنيتين بكل حلقة، كما يضم بعض الاستعراضات الأجنبية الراقصة والألعاب النارية تقدمها فرقة "سيرك دو سولاي" الذين تعاقدت معهم Eagle Films الشركة المنتجة للبرنامج.

يذكر أن المغنية المصرية شيرين عبد الوهاب قامت بأول بطولة لها في مسلسل "طريقي" الذي عُرض في رمضان 2015، إذ اقترب البرنامج بشكل كبير من حياتها الفنية ومشوارها الغنائي، كما شاركت بلجنة تحكيم المواسم الثلاثة لبرنامج The Voice.


بالإضافة إلى شرين هناك عدد من الفنانين والفنانات العرب الذين دخلوا عالم تقديم البرامج الترفيهية والغنائية، بعض تلك البرامج تميّز وحقق نجاحاً، بينما لم يحالف الحظ بعضها الآخر.

وهنا نقدم لك قائمة بأبرز الفنانين الذين خاضوا تجربة التقديم:


صولا - الفنانة السورية أصالة






وتُعد تجربة المطربة السورية أصالة نصري في تقديم البرامج واحدةً من التجارب الناجحة، إذ عُرضت المواسم الثلاثة الماضية من برنامجها "صولا" على محطات خليجية وعربية، منها فضائية OSN، والحياة المصرية، ومحطة أبو ظبي حيث تم تصوير الموسم الثالث من البرنامج.

أصالة أبدت سعادة كبيرة بتجربتها في التقديم، واعتبرت البرنامج نقلة نوعية لها، إذ تستضيف فيه نجومَ الوسط الفني للحديث عن مشوارهم الفني وحياتهم الخاصة، ويقدمون أغانيهم أيضاً.

إلا أن فكرة البرنامج ظلت ثابتة دون تغيير جذري بها خلال مواسمه الثلاثة، ومنذ انطلاقته في 2011، وتُعد أصالة هي مالكة الحق القانوني والفكري لبرنامجها، إذ إنها عملت عليه بنفسها منذ البداية.

ومنذ إنشاء قناة البرنامج على يوتيوب في أكتوبر/تشرين الأول 2011 اقترب عدد المشاهدات بها من الوصول إلى 63 مليون مشاهدة، وما يزيد عن 155 ألف مشترك.

وتُصور أصالة الموسم الرابع من برنامجها "صولا" في القاهرة، حيث يجري تصميم الديكور ليشبه إلى حد كبير منزلها، ويعكس أجواء الصداقة الدافئة التي تقوم عليها فكرة البرنامج، ومن المقرر أن يعرض على فضائية النهار المصرية.


نجاح باهر لليمنية أروى






كما دخلت الفنانة اليمنية أروى عالم تقديم البرامج، إذ قدمت موسمين من برنامج "نورت"، وبرنامج "خليها علينا"، و"آخر من يعلم"، و"الليلة دي"، بالإضافة إلى برنامج "لو".

وأشارت تقارير صحفية إلى أن خلافات في وجهات النظر بين أروى وقناة mbc كانت سبباً في غيابها عن الشاشة فترة لم تطُل خلال عام 2015، فيما نفتها الفنانة، مؤكدةً أن برنامجها حقق نسبة مشاهدات عالية وجوائز عديدة، ونفت أن تكون استبعدتها القناة.

كما قدمت برنامج "الليلة دي" على قناة cbc المصرية، الذي يبدو أنه حقق مشاهدات عالية؛ إذ استخدمت الشبكات الاجتماعية في تحقيق التفاعل بين الجمهور والضيف.

كما فازت برامجها بعدة جوائز، إذ فاز برنامجها "آخر من يعلم" بجوائز في مهرجان الخليج في البحرين، وحصل برنامج "خليها علينا" على جائزة أفضل برنامج فني عام 2015.

كما حققت قناة برنامج "الليلة دي" على يوتيوب منذ إنشائها في سبتمبر/أيلول 2015 ما يقرب من 42 مليون مشاهدة، واشترك بها ما يزيد عن 67 ألف مشترك.

ونفت المطربة اليمنية أن يكون تقديم البرامج أثر سلبياً على رحلتها الغنائية، لافتة إلى أن التواجد في الإعلام وتقديم البرامج صقل شخصيتها وصحح الصورة الذهنية السلبية التي يأخذها الجمهور عن الفنان بأنه "الجاهل غير المتعلم"، بحسب قولها.


التونسية لطيفة






قدمت الفنانة التونسية لطيفة برنامج "يلا نغني" في 2011 على فضائية MBC، وأدارت فيه الحوار مع شخصيات فنية عربية تمت استضافتهم به.

إلا أن البرنامج لاحقته الاتهامات بفراغ المحتوى، إلا أن الفنانة نفت ذلك في تصريحات لها، مشيرة إلى أنها حققت من خلاله حلمها بتقديم برنامج عن الموسيقى الحديثة والقديمة.



اللبنانية نيكول سابا






يُعد البرنامج الترفيهي "التفاحة" الذي قدمته الفنانة اللبنانية نيكول سابا أول تجربة لها في التقديم، فيما لم تكررها ثانية.

البرنامج الذي عُرض في رمضان 2012، استضافت فيه "سابا" نجوم المجتمع المصري في مجالات عدة منها التمثيل والغناء والرياضة والإخراج، تحدثوا فيه بمجالات متعددة، وذلك بعد أن يختار الضيف "تفاحة" بها السؤال الموجه له.

فيما أبدت سعادتها بتجربتها في التقديم، إلا أنها قررت ألا تُقدم برامج في المستقبل القريب، مؤكدة أنها "لن تكرر نفسها سنوياً كما فعل غيرها من الفنانين"، وقد دخلت الفنانة اللبنانية أيضاً عالم التمثيل.


المغني الشعبي علي الديك






كما خاض المغني السوري علي الديك تجربة تقديم البرامج من خلال أربعة مواسم من برنامجه الفني "غنّيلي تَ غنّيلك" الذي يُقدمه ويُعرض على فضائية الجديد اللبنانية.

البرنامج الفني الذي يستضيف فيه الديك فنانين ومطربين عرباً في حلقة واحدة أسبوعياً، يقدمون فيها عدداً من الأغاني، يتخللها أحاديث متنوعة عن حياتهم ومشوارهم الفني، وصفه الديك أنه برنامج يشبه السهرة التي كان يقضيها في ضيعته.

وقال الديك إن تجربته في تقديم برنامج "غنّيلي تَ غنّيلك" مميزة وناجحة ومحبوبة وأضافت إليه مزيد من النجومية. وأضاف أن كثرة ظهور الفنانين على الشاشات وفي تقديم البرامج يجعل الناس يملون منهم ومن حضورهم، لذا قرر عدم تكرار تجربته.

فيما تجاوز عدد المشتركين على صفحة البرنامج على فيسبوك 164 ألف مشترك.


اللبنانية مايا دياب






دخلت اللبنانية مايا دياب عالم تقديم البرامج، إلا أن برامجها لم تقتصر على محاورة الفنانين والمطربين فحسب، بل اشتهرت بتقديمها برامج المسابقات كـ"اسأل العرب" الذي قدمته مؤخراً على فضائية mbc وحقق ما يقرب من 900 ألف مشاهدة على قناته على يوتيوب، التي اشترك بها نحو 2600 مشترك.

كما قدمت برنامج Deal Or No Deal على فضائية النهار المصرية، الذي تجاوز عدد مشاهداته على قناته الرسمية على يوتيوب مليون و400 ألف مشاهدة، بالإضافة إلى برنامج "هيك منغني" الذي قدمته على القناة اللبنانية mtv.

فبجانب تجاربها في الغناء والتمثيل، أكدت مايا أن تقديمها البرامج خطوة ناجحة ولن تؤثر على مشوارها في الغناء أو التمثيل، وأنها استطاعت التوفيق بينها، فيما نالت جائزة أفضل مقدمة برامج عن برنامجها "هيك منغني" ضمن احتفالية جمعية for Lebanon بعام 2012.


هشام عباس






كما خاض المغني المصري هشام عباس تجربة تقديم البرامج من خلال تقديم برنامجي "أحلى مسا"، و"ساعة لقلبك".

ويبدو أن قلة المشاريع الفنية لهشام عباس كانت دافعاً له لتقديم البرامج، بدءاً من برنامج "أحلى مسا" في 2014 يجمع بين حوار الفنانين والمسابقات، فيما تشارك عباس تقديم البرنامج مع الفنانة والراقصة المصرية فيفي عبده والإعلامية سلمى الدالي على قناة MBC مصر.

وقدم "عباس" أيضاً البرنامج الغنائي الترفيهي "ساعة لقلبك" على قناة MBC مصر، الذي استضاف فيه فنانين مصريين قاموا بالغناء خلال الحلقات بعام 2015.

تجربة عباس الأولى في التقديم ببرنامج "أحلى مسا" واجهت انتقادات بعدما وُصف أداؤه بالحلقات الأولى منه بـ"المفتعل وغير التلقائي"، وهو ما واجهه "عباس" بتأكيده على أن البرنامج تجربته الأولى في التقديم، وأن الاختلاف بين شخصيته وفيفي عبده انعكست على البرنامج.

تصريحات المغني المصري أكدت أنه خاض تجربة تقديم البرامج بعد تشجيع المحيطين به، وأن تقديم البرامج أضاف له الكثير، وأنها كانت تجربة مختلفة وليست سهلة بالنسبة له.


محمد فؤاد






المغني المصري محمد فؤاد واحد من الذين خاضوا تجربة تقديم البرامج، وذلك بتقديمه برنامج المقالب "فؤش في المعسكر" على فضائية الحياة المصرية في رمضان 2014.

وخلال حلقات البرنامج استضاف فؤاد عدداً من الفنانين العرب، يعيشون خلال البرنامج حالةً من الرعب أثناء تحقيقات القوات الإسرائيلية معهم لدخولهم مياهها الإقليمية، وذلك قبل أن ينكشف المقلب.

وتراوح عدد مشاهدات بعض حلقات البرنامج على يوتيوب بين نصف المليون مشاهدة، ومليون ونصف المليون مشاهدة.

البعض أرجع نسبة المشاهدات العالية لحلقات البرنامج على يوتيوب إلى الميزانية الضخمة التي رصدتها القناة للبرنامج وليست لفكرته، بينما اتهمه آخرون بتقليد برامج المقالب، التي اعتاد الفنان المصري رامز جلال تقديمها في رمضان كل عام.

كما أرجع نقاد فنيون قبول فؤاد لتقديم برامج مقالب، رغم تاريخه الغنائي الكبير، لتراجع مستواه الفني، وبُعده عن الأضواء لسنوات.


المطرب الشعبي سعد الصغير






وكان للمطرب الشعبي المصري سعد الصغير تجربته في الجلوس على كرسي المذيع في أكثر من برنامج، منها الذي يحمل إطاراً غنائياً كوميدياً، وآخر في برامج المقالب.

وحققت قناة برنامج "من غير زعل"، الذي قدمه سعد الصغير والإعلامية ريهام سعيد، وعُرض على فضائية النهار في رمضان 2013 أكثر من 16 مليون مشاهدة منذ إنشاء القناة على يوتيوب في 2013، كما اشترك بها نحو 29 ألف مشترك، وكسر عدد مشاهدات بعض حلقات البرنامج المليون مشاهدة.

وفي 2014، قدّم الصغير البرنامج الغنائي الترفيهي "سعد وسعد" مع المطرب المصري أحمد سعد، فيما عُرض على قناة الحياة.





المطربان المصريان استضافا في برنامجهما عدداً من الفنانين والمغنين للحديث عن حياتهم ومشوارهم الفني في حوار أشبه بالكوميديا، وصل عدد مشاهدات بعض حلقات البرنامج على يوتيوب لنصف مليون مشاهدة.




برامج مجمعة


وفضلاً عن التجارب الفردية التي خاضها مغنون عرب في تقديم البرامج والجلوس على كرسي التقديم التلفزيوني، شارك عدد آخر في برامج مسابقات الغناء كأعضاء بلجان التحكيم بها.

إذ شارك عدد من المطربين العرب في المواسم الأربعة لبرنامج مواهب الغناء Arab Idol، من بينهم المطربة اللبنانية نانسي عجرم، والإماراتية أحلام، والمطرب اللبناني وائل كفوري الذي شارك في الموسمين الثالث والرابع من البرنامج بعد انسحاب المطرب اللبناني راغب علامة.





وفي النسخة العربية للموسم الأول من برنامج مسابقات الغناء للأطفال The Voice Kids، شارك كل من الفنان العراقي كاظم الساهر والمصري تامر حسني، واللبنانية نانسي عجرم بلجنة التحكيم به.





وفي 2014 شارك كاظم الساهر، واللبناني عاصي الحلاني، والمصرية شيرين عبد الوهاب، والتونسي صابر الرباعي في لجنة تحكيم المواسم الثلاثة لبرنامج The Voice.


إغراءات المادة


إقبال الفنانين على تقديم البرامج واجهه نقاد فنيون بانتقادات كثيرة، كون الأمر لا يتعدى الغرض التسويقي وكسب جمهور الفنان الذي يُقدم البرنامج ليُحقق المنتجون أهدافاً ربحية، وأن الإغراءات المادية هي التي تدفع الفنانين لتلك التجارب.

فلفت الناقد الفني طارق الشناوي، في تصريحات نُشرت له بموقع "الموجز" أن اختيار الفنانين لتقديم البرامج ليس لكونهم مقدمي برامج ناجحين، وإنما لأن المنتجين يبحثون من خلالهم عن صفقات إعلانية ناجحة لتستفيد القناة من الإعلانات التي يجلبونها.

وأشار إلى أن إقبال الفنانين على برامج التقديم يكون للإغراءات المالية الكبيرة التي يحصلون عليها من خلاله، فضلاً عن توقف سوق الكاسيت، مؤكداً أن الفنان هو الخاسر من تلك البرامج، لأنه يخسر رصيده لدى الجمهور الذي يعتاد رؤيته على الشاشة.