"موظفون محظوظون" ينالون هدايا ثمينة من أصحاب العمل.. هل أنت أحدهم؟!

تم النشر: تم التحديث:
MHZWZ
سوشيال

يتهافت الكثيرون على العمل إذا ما أعلنوا عن وظيفة شاغرة في هذه المؤسسات، قد يتقدم للحصول على هذه الوظيفة عددٌ خيالي من الرجال والسيدات، رغم أن الراتب قد يكون عادياً.

يكمن السبب في أن موظفي هذه الشركات محظوظون؛ لأنهم يحصلون على هدايا خيالية وثمينة للغاية، كالسيارات والماس والرحلات السياحية الدولية، بعضهم أيضاً قد يُخصص لهم مبلغ مالي من ثروة صاحب العمل، وآخرون لا خيار لهم إلا قبول عرض الإجازة السنوية بآلاف الدولارات.


سيارات وشقق وقطع ماس


لم يحصل موظفو شركة "سارات" التي تصدر الماس لـ75 دولة في العالم على صندوق حلوى محلي هذا العام بمناسبة عيد "الأنوار الهندوسي" كما هو معتاد من قبل أرباب العمل الهنود، فمالك الشركة السخي دائماً "سافجي دولاكي" أراد مكافأة موظفيه بما هو أكبر قيمة مادية فقرر توزيع 1260 سيارة، و400 شقة، وقطعاً من الذهب والماس على موظفيه كهدايا قدرت بقيمة سبعة ملايين دولار، وذلك بمناسبة حلول عيد "الأنوار الهندوسي" (ديولي).

hdaya

موظفو الشركة يتسلمون الهدايا

ونقلت وسائل إعلام هندية عن دولاكي قوله إن: "هدفنا أن يمتلك كل موظف من موظفينا بيتاً وسيارة خلال السنوات الخمس المقبلة، وهذه الهدايا تأتي ضمن هذه الأهداف، وتقديراً لجهود الموظفين الذين ساعدوا الشركة في تحقيق أهدافها".

وسبق وأن أهدى دولايكي في العام 2014 نحو 491 سيارة و207 شقق لموظفيه للمناسبة ذاتها، فيما كافأ في العام 2012 ثلاثة من موظفيه بسيارات فخمة بسبب تفانيهم في العمل.


6400 موظف رحلة سياحية إلى فرنسا


بدا مشهد لابرومناد دي أنغلي (La promenade des anglais) بمدينة نيس على الكوت دازور في بدايات مايو/أيار عام 2015 مزدحماً بشكلٍ غير طبيعي، كان ذلك بسبب آلاف الزوار الصينيين الذين ارتدوا أقمصة وقبعات زرقاء اللون بشكل جماعي.

هؤلاء الزوار كانوا موظفي تكتل شركات "تاينز" (Tiens) الصينية متعددة الجنسيات، إذ قرر الملياردير الصيني جين يوان إهداء 6400 موظف رحلة سياحية إلى فرنسا مدتها أربعة أيام لجميع موظفي الشركة البالغ عددهم 6,400، وذلك احتفالاً بمرور 20 عاماً على تأسيس الشركة.

وبذلك سجل موظفو الشركة كأكبر مجموعة تستقبلها فرنسا في تاريخها، تطلب ذلك حجز 140 فندقاً في باريس، 4,700 غرفة في كان، وموناكو، إضافة إلى 146 حافلة سياحية لنقل المجموعة من مكان لآخر. كما استفادت الشركة السياحية التي جهزت الرحلة، وذلك بتكوين "أطول جملة مكتوبة بأجساد البشر"، عندما تجمع الموظفون ليكتبوا بأجسادهم جملة "حلم تاينز الجميل في (مدينة) كوت دازور" الفرنسية، وهو ما سجل رقمًا قياسيًا في سجل مؤسسة "غينيس" للأرقام القياسية.


في عيد ميلاده.. عشرة ملايين دولار لموظفيه


منح في مايو/أيار العام الماضي صاحب شركة النظارات المعروفة "Luxottica" "ليوناردو ديل فيتشيو" عشرة ملايين دولار لموظفيه بمناسبة عيد ميلاده الـ80، في الوقت الذي كان يحتل فيه ديل فيتشيو المرتبة الـ40 على قائمة فوربز للأثرياء.

ووزع فيتشيو وهو أحد أغنى الرجال في إيطاليا (تقدر ثروته بـ20 مليار دولار) هذا المبلغ على الموظفين الإيطاليين البالغ عددهم نحو ثمانية آلاف، فحصل كل موظف تقريباً على 1200 دولار، وجاء في بيان ديل فيتشيو الخاص بهذه المناسبة: "هذه اللفتة الصغيرة أريد بها أن أظهر أهمية الموظفين بالنسبة لي، وأنا أشعر بأنهم عائلتي بحق."


موظفو "إينوبلاستيك" ورثوا صاحب العمل


malkashshrkh

بييرو ماكي - مؤسس الشركة

لم تخلُ وصية صاحب شركة "إينوبلاستيك"الإيطالية المرتبطة بثروته من أن تشمل موظفي شركته البالغ عددهم نحو 250 شخصًا، قرر الرجل قبل رحيله تخصيص 1,5 مليون يورو لموظفي المصنع، فوصل المبلغ كمفاجأة رائعة في عيد الميلاد على شيكات بآلاف اليوروهات.

أراد "بييرو ماكي" الذي توفى في يناير/كانون الثاني الماضي أن يكافئ موظفي شركته التي تصنع أغطية ولاصقات لزجاجات النبيذ وتصدر منتجاتها إلى أكثر من 80 بلداً، وقد كان قرار ماكي حكيماً حتى أن بعض موظفيه الذين كان يعلم أنهم يعيشون في العوز حصلوا على مبلغ أكثر من غيرهم، وقالت ابنته سيرا جوفانا لصحيفة "كورييري ديلا سيرا" إن: "والدتي الأرملة كارلا هي التي اهتمت بالمسألة برمتها وألحقت رسالة شكر مؤثرة بكل شيك".


موظفو "أكرم صاحب عمل في العالم"


في فبراير/شباط عام 2012، باع مالك شركة "غريندا كورب" الأسترالية للحافلات "كين غريندا" شركته، كان القرار بمثابة مصيبة بالنسبة للموظفين قبل أن يدركوا أن كورب خصص لهم كموظفين 15 مليون دولار أسترالي (أي 11.5 مليون دولار أميركي).

إثر هذا الحدث لقب كورب بـ"أكرم صاحب عمل في العالم"، فقد سارع بتنفيذ قراره فأودع مباشرة في الحساب البنكي لكل موظف (بلغ عددهم 1,500 موظف كهدية شكر وتقدير لجهودهم، متوسط هذا المبلغ للموظف الواحد 10,000 دولار أسترالي (أي 7,700 دولار أميركي)، في حين تلقى عدد من الموظفين ما يصل إلى 30,000 دولار أسترالي (23,000 دولار أميركي)، إذ اعتمد على المستوى في السلم الوظيفي لهذا الموظف، وقال حينها غريندا: "نعتقد أننا أفضل شركة لإنتاج الحافلات في أستراليا، وقد استطعنا أن نصل إلى هذا المستوى بفضل الأداء الراقي للموظفين الذين وصل عددهم 82، وقد فعلوا ذلك خلال فترة طويلة من الزمن، لذلك فنحن مدينون لهم".


إجازة مدفوعة بآلاف الدولارات سنويًا


يحظى موظفو شركة "فول-كونتاكت" للتكنولوجيا، والتي تأسست عام 2010 في كولورادو بمبلغ 7500 دولار سنوياً لإنفاقه على إجازاتهم، فقد حرص بارت لورانغ، المدير التنفيذي على إعطاء موظفيه إجازات تدفع الشركة تكاليفها بالكامل.

ويشترط على موظفي الشركة إعادة المبلغ في حال لم يريدوا قضاء إجازة، فهناك نص (مكتوب) في غاية الأهمية، يصاحب دائمًا هذا المبلغ، يقول: "ينبغي أن يتوقف الموظفون عن العمل تماماً خلال فترة الإجازة.

ويعني ذلك ألا يتلقى الموظف أثناء إجازته أي مكالمات هاتفية، أو رسائل بالبريد الإلكتروني ذات علاقة بالعمل.

يقول مدير الاتصالات في الشركة براد مكارثي: "يحق لكل موظف الحصول على إجازة، وهو ما يعني أن كل موظف عمل في الشركة لمدة 90 يوماً، قد استفاد من هذه السياسة". ويضيف: "الشيء الذي لاحظناه هو أن الناس يغرقون في العمل لدرجة أنهم يهملون أنفسهم، وفي نهاية المطاف هذا الأمر ضار بالبيئة الناجحة للعمل ويتناقض مع وجود موظفين".