عرض مغرٍ من ترامب.. مذيعة أميركية: هكذا حاول الرئيس المنتخب استمالتي لتغطية أخباره بإيجابية؟

تم النشر: تم التحديث:
SOCIAL MEDIA
social media

زعمت مذيعة قناة فوكس نيوز الأميركية ميغن كيلي أنَّ الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب حاول التأثير عليها كي تغطِّي أخباره تغطية إيجابية عبر عرضه عليها هدايا تشمل الإقامة المجانية في فنادقه.

وقالت إنَّها لم تكُن الصحافية الوحيدة التي عُرِضت عليها هدايا، وإنَّ هذه كانت "إحدى الأخبار غير المروية من الحملة الانتخابية لعام 2016"، وفق تقرير نشره موقع بي بي سي البريطاني، الأحد 13 نوفمبر/تشرين الثاني 2016.

وقالت ميغن في مذكَّراتها، التي ستصدر غداً الثلاثاء، إنها اصطدمت مع ترامب بعد مناظرةٍ أدارتها في أغسطس/آب العام الماضي.

كان سؤالها الأول له عن وصفه للنساء بـ "خنازير بدينة، وقذرات، وحيوانات مقززة".

غرَّد ترامب بعد تلك المناظرة قائلاً إنَّها "انفجرت"، وقال لاحقاً "كان من الممكن رؤية الدم يسيل من عينيها، ومن كل مكان.."

وقالت علناً في العام الحالي إنَّها لا تريد "أي حربٍ من أي نوعٍ" معه، وأجرى الاثنان حواراً ثنائياً، عُرِض على التلفاز في مايو/أيار الماضي.


"في حاجةٍ إلى إرضاء الغرور"


تزعم ميغن في مذكَّراتها أنَّ ترامب عرض عليها أن تذهب وزوجها في رحلةٍ إلى منزل مار الاجو -المملوك له- في فلوريدا على متن طائرةٍ على حسابه، أو أن يدعها وأصدقاءها يقيمون في فندقه في نيويورك في عطلة نهاية الأسبوع مجاناً. وقالت إنَّها لم تقبل عروضه.

وأضافت أنَّ ترامب حاول التأثير على الصحافيين بمدحهم.

وكتبت "هذا ذكاء، لأنَّ مجال الإعلام مليء بأشخاص في حاجةٍ إلى إرضاء غرورهم".

كان من المُخطَّط نشر مذكَّرات ميغن في الأصل في نوفمبر/تشرين الثاني 2015، ولكنَّه تأجَّل. وهي بعنوان "Settle for More".

- هذا الموضوع مترجم عن موقع هيئة الإذاعة البريطانية BBC البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.