ضوء أخضر.. لهذه الأسباب فوز ترامب برئاسة أميركا إشارة لمزيد من القمع في مصر

تم النشر: تم التحديث:
N
n

كان عبدالفتاح السيسي، أول رئيس عربي يهنئ دونالد ترامب على فوزه المفاجئ بالانتخابات الأميركية، يمكنك أن تخمن ما السبب خلف ذلك؟

في سبتمبر/أيلول الماضي، اجتمع ترامب مع السيسي في نيويورك أثناء انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة، ولم يتحدث معه في سجله التعسفي ضد حقوق الإنسان خلال 3 سنوات تولى فيها الرئاسة، عكس ما فعلته هيلاري كلينتون عندما اجتمعت مع الرئيس المصري.

ففي عهد السيسي ألقى النظام بالآلاف من معارضيه وخصومه السياسيين في السجون، ووفق عرض حملة ترامب لما جرى في هذا الاجتماع، فقد قال له الرئيس المنتخب إن "الولايات المتحدة ستكون صديقاً وفياً لك، لا مجرد حليف"، بحسب ما ذكر موقع "World politics review" الأميركي.

لاحقاً في مقابلة تلفزيونية، وصف ترامب السيسي بأنه "رجلٌ رائع تمكن من السيطرة على مصر، وسيطر عليها فعلاً". وصل السيسي للسلطة بانقلاب عسكري عام 2013، ثم انتُخِبَ رئيساً في تصويت مُحكم بشدة في العام الذي يليه.


لا تعلموهم الديمقراطية


شاقاً طريقه نحو البيت الأبيض، قال ترامب إن على أميركا ألا تعلّم البلاد الأخرى ما هي الديمقراطية أو حقوق الإنسان، وإن قادة الشرق الأوسط مثل السيسي يجب أن يُشَجَّعوا، ما يجعل طغاة العرب أسعد الناس بانتخاب ترامب، على حد قول روبن رايت في مقالها بموقع "ذا نيويوركر".

قد يكون السيسي سعيدًا بالرئيس الأميركي الجديد في واشنطن، لكنه في القاهرة يواجه دفعة مشاكل جديدة، بعدما أوقفت السعودية شُحنات النفط عن مصر، وهي جزء من اتفاقية دعم تُقَدر بـ23 مليار دولار ، إلى أجلٍ غير مسمى.

ولا يُعد ذلك شيئاً جيداً لاقتصاد مصر المتخبط والمتأزم بشدة، لكن الحكومة المصرية قررت تعويم العملة المحلية سعياً منها لتأمين القرض المطلوب من صندوق النقد الدولي.
وفي جزء من هذه الخطوة، سمح البنك المركزي للجنيه المصري بأن يضعف بشكل كبير أمام الدولار. كما تضمن تعويم العملة بعض إجراءات التقشف التي زادت من أسعار الوقود في وقت تنقص فيه السلع الأساسية مثل السكر، ما تسبب في أزمة سكر في بلد مولعة بالحلوى.

كما من الممكن أيضًا أن ترتفع أسعار بعض السلع الأساسية الأخرى مثل الخبز، وزيت الطعام، والأرز، وفقراء مصر هم أكثر المعانين.


أسوأ أزمة في حياتي


في مقابلة لصحيفة "نيويورك تايمز"، يقول هشام هيلير، الزميل غير المقيم في المجلس الأطلنطي: "تلك هي أسوأ أزمة رأيتها في حياتي". ويضيف: "أظن أن الجميع قلق حيال تكرار انتفاضة الخبز في 1977"، عندما قلل الرئيس أنور السادات وقتها من دعم السلع الغذائية الأساسية، في جزء من اتفاقية الاقتراض من صندوق النقد الدولي والبنك الدولي. وبعدها بيومين انتفضت شوارع القاهرة باحتجاجات عنيفة، اضطرت الجيش للنزول للشوارع، وأُعيد الدعم مرة أخرى.

تمت مواجهة التظاهرات التي كان من المُخطط لها أن تحدث في القاهرة وغيرها من المدن الأخرى يوم الجمعة الماضي ضد إجراءات التقشف، بإجراءات صارمة من الأجهزة الأمنية. فيما قالت رويترز من القاهرة: "دعت مجموعة مغمورة صغيرة - تسمى نفسها "ثورة الغلابة" - المصريين للنزول إلى الشوارع للاحتجاج"، وفي اليوم نفسه وافق صندوق النقد الدولي على قرض بقيمة 12 مليار دولار لمصر، مع دفعة أولية تقدر بـ2.75 مليار دولار.

وفي إشارة قمعية أخرى ضد المجتمع المدني في مصر، جمّدت الحكومة الحساب البنكي لمؤسسة مستقلة بارزة، وهي مركز النديم لإعادة تأهيل ضحايا العنف، الذي يقدم دعماً قانونياً لضحايا التعذيب.

يقول فيليب لوثر، مدير هيئة البحث والدفاع بمنظمة العفو الدولية لشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: "هذا دليل آخر على أن السلطات المصرية لا تحترم أي نقد يُوجَّه لها".

يعتقد السيسي أنه سيتمكن من الاستمرار في تجميد حساب مركز النديم البنكي في عهد ترامب دون نقد أو اعتراض.

وبعض آراء مؤيدي السيسي في القاهرة قد تبدو مألوفة للأميركيين الذين تحمَّلوا فترة طويلة من الحملات الانتخابية. إذ إن عمرو أديب، مذيع البرنامج الحواري المؤيد للنظام، قال في برنامجه الأربعاء الماضي: "بالنسبة لمصر، أرى ترامب باعتباره شخصاً يمكننا أن نتفق معه، فنحن لا يمكننا أن نتفق مع امرأة مثل كلينتون"، وتابع: "هي ديمقراطية وستأتينا لتحدثنا عن حقوق الإنسان وتلك الأشياء اللطيفة التي اعتدنا سماعها".

وفي تهنئته لترامب يوم الأربعاء، قال السيسي إن مصر كانت تتطلع لرئيس منتخب ليُضفي روحاً جديدة على الروابط المصرية الأميركية بالمزيد من التعاون والتنسيق.

بيد أنه يُحتمل أن القاهرة كانت ستشعر بنفس الشعور تجاه أي رئيس جمهوري، باعتبار أن أعضاء الحزب مولعين بالسيسي للغاية، خاصة السيناتور تيد كروز، منافس ترامب في انتخابات الحزب الأولي.

وقد مدح كروز السيسي مدحاً مُطولاً، وقال خلال الانتخابات الأولية إن أوباما كان ينبغي عليه أن يكون قائداً مثل ذلك القائد الذي حظر الإخوان المسلمين واعتقل الآلاف.


حقوق الإنسان


بالنسبة لكل الشكوك حول إدارة ترامب، بما فيها السياسة الخارجية، من الممكن أن تعود العلاقات مع مصر في الوضع الراهن للروابط العسكرية والتعاون ضد الإرهاب، بالإضافة إلى محاكاة السيسي وترامب لكلمات بعضهما البعض مثل "إرهاب الإسلام المتطرف"، وهي الجملة التي رفضها أوباما.

فضلاً عن أن أوباما أجّل بعض صفقات الأسلحة للقاهرة بسبب الانتقادات الموجهة لنظام السيسي، رغم أن الروابط الأساسية بين مصر والولايات المتحدة مبنيةً في الأساس على دعم سنوي ضخم من الولايات المتحدة.

وحسب ما حذر عمرو حمزاوي، الأستاذ بالجامعة الأميركية في القاهرة، تبدو حقيقة الأمر أن موقف حقوق الإنسان المصري "لا يبدو أنه يمثل أي أهمية لسياسة لترامب"، وهو لا يبشر المصريين بخير.

وأضاف حمزاوي: "في الغالب ستعتبر الحكومة المصرية تلك الرؤية الجديدة من واشنطن فرصة جيدة لتزيد من القمع".

- هذا الموضوع مترجم عن موقع World politics review. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.