الأمراض البسيطة المعدية قد تؤدي للوفاة!.. "الصحة العالمية" تحذر من حقبة ما بعد المضادات الحيوية

تم النشر: تم التحديث:
Q
q

حذّرت منظمة الصحة العالمية، الأحد 13 نوفمبر/تشرين الثاني 2016، من أن البشرية تتجه صَوْب حقبة ما بعد المضادات الحيوية، حيث يمكن أن تؤدي الأمراض المعدية الشائعة والإصابات البسيطة مجدداً إلى الوفاة.

جاء تحذير المنظمة في بيان، تلقت الأناضول نسخة منه، بمناسبة الأسبوع العالمي الثاني للتوعية حول المضادات الحيوية، في الفترة من 14 إلى 20 نوفمبر الجاري، وحملتها هذا العام تحت شعار "المضادات الحيوية: التعامل بحرص".


أقل فاعلية


وقالت المنظمة إن "المضادات الحيوية ستصبح أقل فاعلية في قتل العدوى البكتيرية، فيما يعرف باسم مقاومة المضادات الحيوية".

وأضافت أن "معدلات مقاومة المضادات الحيوية تتزايد لمستويات عالية على نحو يُنذر بالخطر في شتى ربوع العالم، بما في ذلك إقليم شرق المتوسط، حيث إن آليات المقاومة الجديدة تنشأ وتنتشر حول العالم لتهدد قدراتنا على معالجة الأمراض المعدية الشائعة".

وأوضح علاء الدين العلوان، مدير منظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط، أن "مقاومة المضادات الحيوية تزيد حجم التكاليف الطبية وتطيل فترات الإقامة في المستشفيات".

كما أن مقاومة المضادات الحيوية "تزيد من التعرض لخطر الوفاة، فضلاً عن أنها تهدد ما حققه الطب الحديث من إنجازات".

وتابع العلوان: "لذلك علينا أن نبادر بالعمل على كافة الأصعدة، والمطلوب هو نوع من المسؤولية المشتركة في أوساط راسمي السياسات والعاملين بالمجال الصحي ودوائر صناعة الرعاية الصحية وقطاع الزراعة والجمهور بوجه عام، كي نعمل معاً من أجل الحد من مقاومة المضادات الحيوية".


ظاهرة تتفاقم


وعن أسباب ظهور مقاومة المضادات الحيوية وانتشارها، كشفت المنظمة أن تلك الظاهرة تتفاقم في حالة استخدام المضادات الحيوية للبشر والحيوانات، من دون وصفة طبية.

ولفتت إلى أن وتيرة تفاقُم مقاومة المضادات الحيوية تتزايد جراء زيادة جرعات استخدام المضادات الحيوية أو انخفاضها أو سوء استخدامها في المجموعات البشرية والحيوانية.

وأوضحت أن هذه البكتيريا المتحوّلة قد تصيب الإنسان والحيوان على السواء، ويكون علاج الأمراض المعدية الناجمة عنها أصعب من علاج الأمراض الناتجة عن بكتيريا غير مقاوِمة.

واعتبرت أن العامل الرئيسي الذي يزيد الوضع تعقيداً هو سوء استخدام المضادات الحيوية في قطاع تربية الحيوانات لتعزيز نموّها.

ودعت حملة التوعية العالمية التي أطلقتها المنظمة، الأفراد والحكومات وقطاعات الزراعة وتربية الحيوانات والعاملين في المجال الصحي، إلى أن يتخذوا إجراءً عاجلاً من أجل كبح جماح مقاومة المضادات الحيوية ومنع حدوثها.