تركيا تحذر مواطنيها من السفر إلى أميركا بعد إطلاق نار في احتجاجات على ترامب

تم النشر: تم التحديث:
W
w

حذرت تركيا، السبت 12 نوفمبر/تشرين الثاني 2016، مواطنيها من السفر إلى الولايات المتحدة، بسبب ما وصفتها وزارة الخارجية باحتجاجات تزداد عنفاً ضد الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب.

وقالت الوزارة في بيان: "في ظل المخاطر الناجمة عن الأحداث والتوتر الاجتماعي ينبغي على مواطنينا الذين يقيمون في الولايات المتحدة أو الذين يخططون للسفر إلى هناك توخي الحذر".

ويعتزم متظاهرون تنظيم مسيرات مجدداً، السبت، في مدن أميركية بأنحاء مختلفة من البلاد للاحتجاج على ترامب الذي يقولون إن انتخابه يشكل خطراً على الحقوق المدنية وحقوق الإنسان، وذلك بعد يوم من إطلاق نار على محتج في مدينة بورتلاند بولاية أوريغون.

كانت الخارجية الأميركية أمرت، الشهر الماضي، عائلات موظفيها في القنصلية الأميركية بإسطنبول بمغادرة البلاد؛ وأرجعت الإجراء لوجود تهديدات ضد المواطنين الأميركيين.

وتشهد العلاقات بين البلدين الحليفين في حلف شمال الأطلسي توتراً متزايداً في ظل مطالبة أنقرة لواشنطن مراراً بتسليم رجل الدين التركي المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن، الذي تتهمه السلطات التركية بتدبير محاولة الانقلاب الفاشلة في يوليو/تموز.

وقال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، الأربعاء الماضي، إنه يأمل في تحسّن العلاقات الثنائية بعد فوز ترامب، ودعا مجدداً إلى تسليم غولن.