استطلاعات الانتخابات الأميركية هذا العام ليست الأولى.. هذه أسوأ 4 توقعات سياسية في التاريخ

تم النشر: تم التحديث:
3
3

لقد كانت سنة غير متوقعة بالنسبة الانتخابات.

هذا الصيف، صعقت المملكة المتحدة العالم بتصويتها للخروج من الاتحاد الأوروبي (المعروف باسم بريكست Brexit). وفي يوم الثلاثاء، انتخبت الولايات المتحدة دونالد ترامب رئيساً، وهو ما باغت متوقعي الانتخابات الرواد.

هذه ليست المرة الأولى التي يخطئ فيها السياسيون والصحفيون واستطلاعات الرأي. وها هي بعض أسوأ التوقعات السياسية في التاريخ، بحسب موقع National Geographic.


نابليون المستضعف




napoleon iii
لويس نابليون بونابرت

عندما أقامت الجمهورية الفرنسية الثانية أول انتخابات رئاسية عام 1848، اعتقدت النخبة أن الجنرال لويس أوجين كافيينياك سيهزم منافسه لويس نابليون بونابرت، الذي كان ابن شقيق نابليون الأول، بسهولة.

ولدهشتهم، كان المنتصر "بونابرت"، الذي وفقاً لمؤلفي كتاب "قاموس وايلي وبلاكويل للتاريخ الأوروبي الحديث منذ عام 1789"، "لعبت غرائزه الشعبوية ودفاعه عن القانون والنظام جنباً إلى جنب مع الكاريزما التي يتمتع بها كابن شقيق نابليون الأول، وآتت أُكلها بشكل جيد في الريف".

كان بونابرت الرئيس الأول والأخير للجمهورية، وذلك لأنه بعد أربع سنوات أعلن نفسه إمبراطوراً.


روزفلت يفوز مجدداً




1
روزفلت بعد فوزه بالانتخابات

في عام 1936، تنبأت مجلة American Weekly Literary Digest بأن الجمهوري ألف لاندون سيهزم الديمقراطي فرانكلن روزفلت بفارق كبير. وبدلاً من ذلك، فاز روزفلت بكافة الولايات إلا ولايتين، وفاز في الانتخابات مرتين أخريين.

كانت مشكلة تنبؤ الجريدة في أنه كان مبنياً على مسوحات الهاتف والبطاقات البريدية. في ذلك الوقت، كانت المنازل الأكثر ثراءً هي الأكثر ميلاً لدعم لاندون. في ذلك الوقت، نقلت البطاقات البريدية آراء الذين شعروا بالقوة الكافية للرد.

يقول آلان ليتشمان، وهو أستاذ تاريخ مخضرم بالجامعة الأميركية، الذي تنبأ بشكل صحيح بالانتخابات الأميركية منذ عام 1948 ومن ضمنها انتخابات هذا العام "لم يكن استطلاع الرأي هذا علمياً". وأضاف: "لم تكن لديهم عينة علمية واعتمد الاستطلاع على عوائد انتقائية للنفس. هي أشبه باستطلاعات الرأي على شبكة الإنترنت التي نراها اليوم".

من المثير للاهتمام، أن 1936 كان العام الأول الذي أجرت فيه شركة جالوب استطلاعاتها الانتخابية الشهيرة. من خلال استطلاع الرأي العلمي، توقعت انتصار روزفلت بشكل صحيح. يقول ليتشمان "كان هذا ميلاداً للاقتراع الحديث ونهاية الطراز القديم من الاستطلاعات غير الرسمية، حتى ظهر الإنترنت".


تشرشل يربح الحرب ويخسر الانتخابات




2
تشرشل

في صيف عام 1945، بلغت نسبة تأييد رئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرشل نسبة عالية لأسباب مفهومة. كان قد قاد الحلفاء للنصر في أوروبا، وكما قال بول أديسون، مؤلف كتاب "تشرشل.. البطل غير المتوقع" لهيئة الإذاعة البريطانية "تنبأ الساسة والمعلقون بأنه سيقود حزب المحافظين للفوز في الانتخابات العامة المقبلة".

إلا أن أولئك الذين توقعوا فوز المحافظين صُدموا عندما فاز حزب العمال بأغلبية ساحقة لمجلس العموم، مما كلف تشرشل منصبه.

كان تشرشل قائداً عسكرياً شعبياً، وفقاً لأديسون، ولكن المصوتين فضلوا حزب العمال لأنه بينما ركز تشرشل على الفوز في الحرب من عام 1940 إلى 1945، ساعد حزب العمال في حكم الجبهة الداخلية.

على الرغم من هزيمة المحافظين في عام 1945، فقد حصلوا على الأغلبية في بداية الخمسينات، وجعلوا تشرشل رئيس الوزراء مرة أخرى.


ديوي يهزم ترومان




3
هاري ترومان

واحدة من أشهر التنبؤات الخاطئة التي صورتها صورة فوتوغرافية أيقونية في 1948 للرئيس المعاد انتخابه حديثاً هاري ترومان وهو يحمل شيكاغو تربيون، التي تعلن بشكل خاطئ أن "ديوي هزم ترومان".

يقول ليتشمان: "كل استطلاعات الرأي تشير إلى فوز ديوي، ولكن الاستطلاعات توقفت قبل الانتخابات بأسابيع قليلة". وعندما كانت النتائج المبكرة يوم الانتخابات صباحاً تشير إلى تقدم توماس ديوي، مضت التريبون قدماً ووضعت عنواناً لليوم التالي.

على الرغم من أن ترومان، الرئيس الديمقراطي آنذاك، كان رئيساً لا يحظى بشعبية، يقول ليتشمان إنه كان ما زال يحتفظ بالقبول الشعبي.

"لقد أرسى أميركا كزعيم جديد للعالم الحر، كانت البلاد هادئة نسبياً، ولم يكن منافسه ديوي جذاباً بشكلٍ خاص، ولذلك لم تجرِ الأمور معه بسلاسة، ولكنه كان لا بأس به".


الجميع مثقفون


اليوم، المصوتون محاصرون باستطلاعات رأي عدة في اليوم الواحد، كل على حدة، سواء علمية لغالوب، أو غير رسمية مثل التي أحرجت Literary Digest.

أما عن التنبؤات السيئة بكيف سيبدو المستقبل، فمجلة النيويوركر ربما أعطتنا ما يبدو الآن رؤية مثيرة للصدمة. عندما أعلن كانيي ويست العام الماضي أنه سيرشح نفسه للرئاسة في عام 2020، نشرت المجلة غلافاً كارتونياً يظهر ويست المنتصر يحمل صحيفة ويقرأ "ترامب يهزم كانيي".

- هذا الموضوع مترجم عن موقع "National Geographic". للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.