في خطابها المفتوح عقب فوز ترامب.. جينيفر لورانس تطلب من الجميع استغلال حالة الغضب

تم النشر: تم التحديث:
JNYFRLWRANS
other

كتبت الممثلة جينيفر لورانس -البالغة من العمر 26 عاماً- خلال رسالتها المفتوحة لموقع Broadly - Vice، بعض الكلمات رداً على خسارة كلينتون وأسس التمييز الجنسي المرتبطة بفوز ترامب.

النجمة جينيفر لورانس لم تكن يوماً من مؤيدي ترامب؛ إذ قالت في وقتٍ سابق أن انتخاب ترامب قد يعني "نهاية العالم"، بحسب النسخة الأميركية من "هافينغتون بوست".

وبينما تحاول هي التعبير عن خيبة الأمل التي يشعر بها كثيرون، فقد شجعت الجميع على أن يكونوا هم أنفسهم وقود التغيير الذي يريدون رؤيته وأن يتمسكوا ببعض الأمل لفعل ذلك. تقول جنيفر:

"إذا كنت قلقاً بشأن سلامة الكوكب، فلتبحث بشتى السبل عن الطريقة المُثلى لحمايته. إذا كنت قلقاً بشأن العنف العرقي، فعليك أن تدفع نفسك لتحب جارك أكثر من أي وقت مضى - أياً كان اعتقاده أو المرشح الذي صوت له. إذا كنت تخشى جداراً جديداً قد يؤدي بنا جميعاً لحالة ركود أخرى، عليك إعادة ترتيب أوراقك والتصدي له. إذا كنتِ امرأة وتشعرين بالقلق من أنه مهما بلغت درجة كدكِ في العمل أو مهما بلغ كم ما تتعلمينه سيظل هناك حائل يمنعك من الوصول إلى ما تستحقين، فإنني لا أعلم ما الذي علي قوله في هذا الأمر. لا أعلم ما الذي سأقوله لابنتي إن كنت مكانك، إلا أنه يجب عليها التمسك بالأمل والعمل من أجل المستقبل."

حثت الممثلة الشابة الناس على اتخاذ هيلاري كلينتون كمثال يُحتذى به قائلة:

"مثلك مثل هيلاري، لا يزال بإمكانك أن تكون مصدراً للإلهام وإنجاز بعض الأعمال الهامة. لا تجعل ما حدث يهزمك، اجعله مصدر غضب لك! اجعله حافزاً لك!؛ اجعل منه شرارة الأمل التي لم تكن لديك من قبل. إذا كنت مهاجراً، إذا كنت من الملونين، إذا كنتِ امرأة، عليكم ألا تخافوا، عليكم أن تجعلوا أصواتكم مسموعة."

- هذا الموضوع مترجم عن النسخة الأميركية لـ "هافينغتون بوست". للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.