ترامب يطلب النصح من بيل كلينتون وأوباما.. وصف عائلة هيلاري بالموهوبة جداً

تم النشر: تم التحديث:
TRUMP
ASSOCIATED PRESS

أعلن الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب أنه لا يستبعد إمكان طلب النصح من الرئيس الأسبق بيل كلينتون، وذلك بعد تلقِّيه مكالمة "ودية جداً" من زوج منافسته الديمقراطية التي كان وصفها خلال الانتخابات الرئاسية بأسوأ العبارات.

ويعتمد ترامب أسلوب التهدئة، بعد حملة انتخابية رئاسية سادها خطابٌ عنيف غير مسبوق. وكان الرئيس المنتخب قال الخميس إنه يتطلع "بفارغ الصبر" للعمل مع الرئيس الديمقراطي المنتهية ولايته باراك أوباما والاستماع إلى "نصائحه"، مضيفاً "أكن له احتراماً كبيراً".

وفي مقابلة مع شبكة "سي بي إس" ستنشر كاملة الأحد 13 نوفمبر/تشرين الثاني 2016 سألت الصحافية ليزلي ستال الرئيس الجمهوري ما إذا كان يعتزم أيضاً أخذ المشورة من الرئيس الديمقراطي الأسبق بيل كلينتون.

فأجاب ترامب الذي يتسلّم مهماته الرئاسية في 20 كانون الثاني/يناير "إنه شخصٌ موهوب جداً، في النهاية إنها عائلة موهوبة جداً. بالتأكيد، سأفكر في ذلك".

وروى الملياردير أن بيل كلينتون كان قد اتصل به لتهنئته. وأوضح "كان لطيفاً إلى أقصى حد. قال إنه كان سباقاً مذهلاً، كان حقاً لطيفاً جداً جداً".

أما عن المرشحة الديمقراطية الخاسرة هيلاري كلينتون التي اتصلت به ليل الثلاثاء الأربعاء للإقرار بهزيمتها، فقام ترامب بمدحها أيضاً، مع العلم أنه كان استخدم أسوأ العبارات في وصفها خلال الحملة، في وقت كان مؤيدوه يرددون عبارة "اسجنوها" عند ذكر اسمها.

وقال ترامب "اتصلت بي هيلاري وقد كان ذلك اتصالاً لائقاً. (إنه) اتصال صعب بالنسبة إليها، أستطيع أن أتخيل ذلك. اتصال أكثر صعوبة بالنسبة إليها مما كان سيكون بالنسبة إلي. في النهاية كان سيكون صعباً جداً جداً بالنسبة إلي. لقد كانت في منتهى اللطف. لقد قالت لي فقط مبروك دونالد، عملاً موفقاً".

وأضاف "قلت أريد أن أشكركِ بصدق، لقد كنت منافسة كبيرة "، معتبراً أنها "قوية فعلاً وذكية جداً".