ممثل فلسطيني بمواصفات هوليوودية ينتظر فرصة البطولة

تم النشر: تم التحديث:
GHZH
huffpost arabi

التشابه الواضح بينه وبين ممثلي الأكشن في السينما الأميركية، فتح المجال للممثل الصاعد أحمد بخيت (30 عاماً) لدخول المجال الفني، هذا التشابه كان أحد الدوافع بالنسبة لبخيت أن يجتهد في تطوير شخصيته في هذا المجال، من خلال التمثيل في مسرحيات شعبية أو نشر صور له مطابقة لملصقات الأفلام بالإضافة إلى تصوير مقاطع تمثيلية بمساعدة الأصدقاء ونشرها على الشبكات الاجتماعية.

ويعد التمثيل في أفلام "أكشن" حلم يراود بخيت منذ طفولته، مما جعله من الممثلين القلائل في غزة الذين يفضلون هذا النوع من الفن.

"هافينغتون بوست عربي" حاورت أحمد بخيت حول موهبته، وأسباب حبه لهذا النوع من التمثيل


"

الأكشن" منذ الصغر


ويقول بخيت أنه تعلق بأفلام الأكشن منذ الصغر، إذ كان يفضل مشاهدتها على بقية الأفلام.

ويضيف "كنت أدخر من مصروفي كي أستأجر فيديو من أحد المحال المختصة في دير البلح حيث أسكن، فلم يكن وقتها قنوات مختصة بالسينما ولا إنترنت، فكان إيجار الفيديو الطريقة الوحيدة المتاحة رغم أنها كانت مكلفة بالنسبة لطالب مرحلة ابتدائية".

ويتذكر الشاب الغزاوي كيف كانت عائلته تحاول منعه من مشاهدة هذه الأفلام باعتبار أنها عنيفة مقارنة بسنه، ويقول بخيت "كنت حريصاً على محاولة تعلم تلك الحركات السريعة، ومراقبة بطل الفيلم وطريقة حديثه".



gaza

وكان يقوم مع إصدقائه بتقليد مشاهد بعض أفلام الأكشن الأميركية غير الخطرة، ثم توجه لممارسة رياضة كمال الأجسام، ليحصل على جسم رياضي يساعده في تحقيق حلمه.


حلم التمثيل ظل يراوده




gaza

وعقب إنهاء دراسته الثانوية، عمل كعنصر أمن في إحدى الشركات الخاصة في غزة منذ العام 2005، لكن ظل حلم التمثيل يراوده، ويقول إنه مقتنع أنه سيحقق حلمه، فملامح وجهه وطبيعة عمله الحالي تساعده على تمثيل الأدوار القتالية.

وحتى ينمي موهبته حرص على التمثيل في مسرحيات شعبية كتلك التي يتم تنظيمها في الأفراح الفلسطينية الشعبية حتى يثبت للجميع أنه ممثل موهوب.


نشر الموهبة على الإنترنت


ويحدثنا بخيت عن توجه للاستفادة من وسائل التواصل الاجتماعي في نشر موهبته، ويقول: نصحني أحد الأصدقاء بنشر صور ومقاطع فيديو لي على فيسبوك وتويتر، بهدف الوصول لأكبر قدر ممكن من الجمهور، وبدأت في يوليو/تموز 2016 بتصوير بوسترات خاصة بي، واستعرت ملابس مشابهة لتلك التي تظهر بالأفلام واستخدمت سلاحاً خاصاً بأحد الأصدقاء.

مؤكداً أنه عمل على عرض موهبته على كثير من المخرجين والممثلين -فلسطينيين وعرباً- من خلال التواصل معهم عبر مواقع التواصل أو المقابلة المباشرة، في انتظار فرصة تمكنه من التمثيل في أدوار في المسلسلات أو الأفلام العربية أو العالمية.