السعودية تعتزم شراء 5 سفن حربية بملياري يورو.. وملك إسبانيا في الرياض لبحث الاتفاق

تم النشر: تم التحديث:
T
t

يزور الملك الإسباني فيليب السادس، السبت 11 نوفمبر/تشرين الثاني 2016، السعودية، في أول زيارة رسمية له إلى المملكة، حيث من المتوقع أن يبحث خلالها بيع 5 سفن حربية للجيش السعودي.

وتأتي زيارة الملك فيليب السادس الرياض، التي تستمر من السبت الى الاثنين؛ تلبية لدعوة من الملك سلمان بن عبدالعزيز.

وكان الملك فيليب السادس زار الرياض لتقديم التعازي بالملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز وذلك في يناير/كانون الثاني 2015.

وأمس الجمعة، أعربت منظمة العفو الدولية على تويتر، عن رغبتها في أن تتخلى إسبانيا عن بيع "5 سفن حربية إلى الجيش السعودي".

وبررت المنظمة رفضها بأن "هذه الطرادات قد تستخدم بالنزاع الدائر في اليمن لارتكاب انتهاكات خطرة للقانون الإنساني الدولي"، على حد قولها، في الوقت الذي تنفي فيه الرياض دائماً وجود مثل هذه الانتهاكات.

وتقود الرياض تحالفاً عربياً لعودة الحكومة الشرعية في اليمن ضد الحوثيين المدعومين من إيران.

ومن جهتها، أكدت صحيفة "الباييس" الإسبانية هذا الأسبوع أن "أحد أهداف زيارة" الملك "هو توقيع عقد مع الشركة الإسبانية نافنسيا التي ستصنع 5 طرادات للبحرية السعودية من طراز أفانتي 2200 بقيمة تتجاوز ملياري يورو".

وسيكون العقد لصالح هذه الشركة العامة الإسبانية "الأكبر من نوعه الذي يتم توقيعه"، ويمكن أن يؤمن "وظائف لـ2000 شخص لمدة 5 سنوات"، بحسب الصحيفة.

ورداً على استفسار لوكالة فرانس برس، رفض القصر الملكي التعليق على هذه المعلومات.

وسيرافق الملك وزير الخارجية الجديد ألفونسو دستيس، ووزير التجهيز إينييغو دي لا سيرنا.