جلد السنجاب والأموال الصالحة للأكل.. هذه 10 من أندر وأغرب العملات التي استخدمها الإنسان

تم النشر: تم التحديث:
2
2

يسعى الإنسان عبر حياته لجمع ثروة نقدية تُؤمّن له ولأسرته حياةً كريمة؛ ليصبح قادراً على إشباع المتطلبات الرئيسية إلى جانب بعضٍ من الترف. اعتمد الإنسان على نظام المقايضة قبل ظهور نظام العملات سواء كانت ورقية أو معدنّية أو غير ذلك، فكان يستبدل من الفائض عنده، مقابل سلعة أخرى يحتاجها لتوفير الاكتفاء الذاتي.

أصبح الاعتماد على نظام المقايضة صعباً جداً مع بداية التطور الزراعي وظهور العديد من الأصناف الجديدة. بدأت النقود في الظهور بعد فشل نظام المقايضة في الاستمرار، واتخذت أشكالاً متفاوتة منها ما هو مألوفٌ شكله، ومنها ما هو غريب. نستعرض في هذا التقرير أغرب وأندر أشكال العملات عبر التاريخ.


1- حجر الراي




hunza people

منذ عدة مئات من السنين، خرج بعض سكان جزيرة "ياب" –إحدى جزر سليمان الواقعة في جنوب المحيط الهادي- في رحلةٍ للصيد، ولكنهم وصلوا عن طريق الخطأ لجزيرة "بالاو" في جنوب المحيط الهادي أيضاً. رأى الصيادون أحجاراً ضخمة من الحجر الجيري إحدها على شكل حوت -يُطلق عليه اسم راي في لغة جزيرة ياب ومن هنا جاء الاسم-، فأحضروه معهم في رحلة العودة.

بعد وصولهم بهذا الحجر الضخم إلى ياب، انجذب إليه السكان مما دفع بعضهم إلى القيام برحلةٍ للحصول على واحد لهم، ولكن هذه المرة كان له شكلٌ دائريّ مثقوب من منتصفه ليسهل نقله، وأصبح هذا الشكل السائد.

بدأ استخدام تلك الحجارة كأموال، وتحدد قيمتها على حسب عدد الأرواح التي فُقدت أثناء رحلة جلبها. عند استخدام تلك الحجارة كنقود، لم يتم نقلها من مكانها، فقط تنتقل ملكيتها إلى شخصٍ آخر، ويعرف جميع سكان الجزيرة من يملك الحجر. توجد بعض تلك الحجارة الآن في متحف ثقافة المحيطات في أوكيناوا، ومتحف سميثونيان للتاريخ الطبيعي في واشنطن.


2- جلد السنجاب




2

اتخذت روسيا جلود السناجب كعملة موحَّدة للصرف في العصور الوسطى، كما استخدموا أيضاً مخالبها وآذانها. استفادت روسيا من استخدام جلد السنجاب في التداول بشكلٍ آخر غير اقتصادي، وذلك لأنها قضت على عدد هائل من السناجب والمعروف أنها من فصيلة القوارض، والتي تسببت في نشر الطاعون الأسود في أوروبا في العصور الوسطى، وبقتلها لم تكن الحالة سيئة للغاية في روسيا مثل باقي دول أوروبا.


3- النقود الخشبية


بعد الحرب العالمية الأولى، كان الاقتصاد الألماني يعاني من فوضى عارمة، ومعدلات تضخم جنونية، فلجأ الألمان إلى استخدام الخشب، وغيره من المواد كرقائق الألومونيوم، وأوراق اللعب لطباعة النقود ووصفوها "مال الطوارئ". كانت تلك الطريقة بارعة وساعدت اقتصاد ألمانيا على التعافي.


4- دولار الماء المقدَّس




3

في عام 2007، أصدرت جزيرة "بالاو" عملة دولار فضة عليه صورة مريم العذراء، وقارورة صغيرة تحتوي على الماء المقدس من مغارة لورديس في فرنسا. كان هذا الإصدار لإحياء الذكرى 150 لظهور مريم العذراء في مغارة لورديس، وتم إصدار عدد محدود فقط من تلك العملة.


5- صليب كاتانغا


في منطقة كاتانغا في جمهورية الكونغو الديمقراطية في القرن التاسع عشر تم صُنع صليب من النحاس يزن كيلوغراماً واحداً.

اُستخدم في بادئ الأمر من قبل القادة وزعماء القبائل في التعاملات المالية الكبيرة، وبعد ذلك اُستخدم على نطاقٍ واسع لشراء السلع، كما استخدم في طقوس الزواج والطلاق.

تبلغ قيمة الصليب الآن في منطقة كاتانغا ما يعادل عشرة كيلوغرامات من الطحين، كما يمكن شراء طول ذراع من أجود الأقمشة أو أربعة طيور مقابل خمسة صلبان، أما في منطقة كاساي يكفي صليب واحد لشراء خمسة طيور، أو أربعة كيلوغرامات من المطاط.


6- عملة كينيدي


في عام 2007، أصدرت منغوليا عملة معدنية عليها صورة الرئيس الأميركي جون كينيدي. يمكنك الاستماع إلى جزء صغير من خطاب الرئيس الشهير "Ich bin ein Berliner"، وذلك عند الضغط على الزر الصغير الموجود على صدر كينيدي.


7- عملة منزوعة الرأس




2

في عام 1997، في جمهورية الكونغو الديمقراطية، بعد الإطاحة بالنظام الشمولي لموبوتو سيسي سيكو، وجدت الحكومة نفسها في ضائقة مالية. لم تتمكن الحكومة الجديدة من تصميم وطباعة عملة جديدة مما دفعها إلى قطع صورة موبوتو من العملة القديمة، وتداولها ببساطة حتى إصدار عملة جديدة.


8- دولارات ديزني


بدأت ديزني في إصدار عملتها الخاصة عام 1987، وكانت تُستخدم في مدينة ملاهي كاليفورنيا وفلوريدا. بالرغم من عدم توفر شراء دولارات ديزني الآن، إلا أنه ما زال يمكن لمن يملكها استخدامها في منتجعات ديزني في الولايات المتحدة الأميركية، ومحلات ديزني، كما يمكن تغييرها إلى دولارات أميركية.


9- العملة الأعلى قيمة


في عام 1946، سقطت المجر في التضخم الأخطر في التاريخ، فلجأت إلى إصدار عملة ورقية بقيمة 100 مليون مليار بينجو. بالرغم من ارتفاع الرقم إلا أن قيمة العملة كانت توازي 20 سنتاً أميركياً فقط.


10- العملات الصالحة للأكل


اُستخدمت العديد من العملات الصالحة للأكل في الماضي، وتعددت صورها، وكان السبب الرئيسي وراء استخدامها هو عدم ملكية الفلاحين في البلدان الفقيرة للأموال ليستطيعوا التعامل بها، فتم اعتماد بعض الأطعمة ذات القيمة كعملات.

كان الملح واحداً من أقدم تلك الأشكال للدفع، وكان الشكل الرئيسي للعملة في العصور الوسطى، كما اُستخدم على نطاقٍ واسع في شرق أفريقيا.

تمّ استخدام كرة من توابل الكركم ملفوفة في ألياف جوز الهند في التبادلات التجارية في جزر سليمان. أما في أميركا الوسطى والمكسيك فتم استخدام الكاكاو كعملة، في حين استخدمت إيطاليا جبن بارميجانو ريجيانو كعملة وفي الضمانات المصرفية.