أكبر تجمّع إسلامي أميركي يطالب ترامب باحترام المسلمين.. " لن نغادر البلاد وسنواصل كفاحنا ضد التعصب"

تم النشر: تم التحديث:
NIHAD AWAD
Muhammad Hamed / Reuters

طالَب مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية، أكبر منصة تمثل المسلمين في الولايات المتحدة، رئيس البلاد الجديد دونالد ترامب، باحترام حقوق وحريات المواطنين كافة، بمن فيهم المسلمون.

جاء ذلك في كلمة ألقاها نهاد عوض، رئيس المجلس، في مؤتمر صحفي بالعاصمة الأميركية واشنطن حول نتائج الانتخابات الأميركية التي انطلقت الثلاثاء.

وأكد عوض قبوله نتائج العملية الديمقراطية، وقال إن مسلمي أميركا لن يغادروا البلاد وسيواصلون البقاء فيها، ولن يعبأوا بمن فاز أو خسر الانتخابات، ولن يخضعوا للإقصاء وتكميم الأفواه.

وأضاف قائلاً: "سيواصل المسلمون في أميركا كفاحهم ضد التعصب، واحترام القوانين، وسيدافعون عن حقوق وحريات جميع الأميركيين".

وطمأن عوض المسلمين كافة في أميركا ممن يشعرون بقلق بعد فوز ترامب بالانتخابات، قائلاً: "الولايات المتحدة هي بلدكم أيضاً، وأنتم لكم الحقوق كافة، وعليكم جميع الواجبات مثل سائر المواطنين الأميركان".

وأطلق ترامب في أثناء حملته الانتخابية تصريحات أثارت جدلاً كبيراً بشأن الإسلام والمسلمين، ودعا في ديسمبر/كانون الأول 2015 إلى "حظر كامل وشامل على دخول المسلمين الولايات المتحدة".

كما رفض ترامب استقبال اللاجئين المسلمين، سواء كانوا سوريين أو غيرهم، ودعا إلى وقف المهاجرين من العراق وسوريا حتى التوصل إلى نظام أمني يمكن من خلاله معرفة من يشكّل منهم خطراً على الولايات المتحدة من عدمه.