معركة كلامية ساخنة بين باسم يوسف ورئيس تحرير "اليوم السابع" المصرية.. والسبب "أرملة كلينتون"

تم النشر: تم التحديث:
BASSEM YOUSSEF
ASSOCIATED PRESS

بسبب الانتخابات الأميركية التي حُسمت نتائجها الأربعاء وفاز فيها مرشح الحزب الجمهوري دونالد ترامب، وقعت معركة كلامية على تويتر بين الإعلامي المصري المعروف باسم يوسف وخالد صلاح رئيس تحرير صحيفة اليوم السابع المصرية.

البداية، جاءت من صحيفة اليوم السابع، الخميس 10 نوفمبر/تشرين الثاني 2016، التي كتبت في صفحتها الرئيسية "المانشيت" موضوعاً حول باسم يوسف بعنوان "باسم يوسف أرملة هيلاري كلينتون وهذا هو الدليل"، وتناول الموضوع قصصاً حول باسم يوسف زعم فيها خالد صلاح أن باسم يوسف يتقاضى أموالاً من المرشحة الأميركية.

وقال صلاح في تغريدة على حسابه الرسمي باسم يوسف:

صحيفة اليوم السابع هي الأخرى قامت بنشر صورة مسيئة لباسم يوسف:

لم ينتظر باسم يوسف كثيراً؛ إذ وضع على حسابه الرسمي بتويتر، هاشتاغاً (وسماً) سب فيه خالد صلاح، وطالب متابعيه بأن يقوموا بنشر التعليقات عليه حتى تصدّر الوسم التريند في مصر.

ثم كتب يوسف في تغريدة أخرى:

ثم وجه يوسف تغريدة لرجل الأعمال المصري أحمد أبو هشيمة مالك صحيفة اليوم السابع، طالبه فيها بتغيير خالد صلاح والبحث عن شخص آخر؛ لأن صلاح "اتحرق".

ثم وضع تغريدة قديمة لخالد صلاح وهو يمدح فيها باسم يوسف بعد ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011.

ودخل على خط المعركة الكلامية عضو سابق في الحملة الرئاسية للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، حازم عبد العظيم الذي اتهم فيها صلاح بعمله مع المخابرات العامة المصرية.

ثم عبّر عشرات المغردين عن إعجابهم بالحملة التي شنها يوسف على خالد صلاح، معتبرين إياه أحد رجال نظام الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك.

واحتفت وسائل إعلام مصرية بفوز ترامب في سباق الانتخابات الرئاسية، معتبرين أنه يكنّ كل تقدير للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، زاعمين أنه سيسهم في إدراج جماعة الإخوان المسلمين، العدو اللدود للنظام المصري القائم، كمنظمة إرهابية.

وفاز مرشح الحزب الجمهوري الأميركي دونالد ترامب بالانتخابات الرئاسية على منافسته هيلاري كلينتون.