شيكولاتة Toblerone تنكمش.. تغيُّر صادم يثير انزعاج محبيها

تم النشر: تم التحديث:
TOBLERONE
bbc

أدى قرار الفصل بين قطع الشيكولاتة ثلاثية الزوايا المميزة في اثنين من منتجات توبليرون Toblerone، التي يتم بيعها بالمملكة المتحدة، إلى انزعاج هواة تلك الشيكولاتة الذين يقولون إنهم يهتمون بالفجوة الموجودة بين تلك القطع.

وأعلنت شركة Mondelez International، المصنّعة للشيكولاتة ومقرها بالولايات المتحدة، أنها قد غيرت من التصميم من أجل خفض وزن قطع الشيكولاتة التي يتم إنتاجها بوزن 400 غرام و170 غرام.

وقد وصف بعض المستهلكين تلك الخطوة بأنها "قرار خاطئ" وقالوا إن الفاصل الأكبر يبدو "أحمق من حيث الشكل".

وذكرت الشركة أن الخطوة تستهدف تخفيض ارتفاع تكلفة المكونات، ففي بيان صادر على صفحة "توبليرون" على موقع فيسبوك، ذكرت الشركة أنه كان يتعين عليها اتخاذ قرار بتغيير مظهر الشيكولاتة أو زيادة سعرها.

احتجاج على خفض وزن مثلثات "توبليرون"

أدت تلك الخطوة إلى تخفيض وزن قطع الشيكولاتة من 400 غرام إلى 360 غراماً ومن 170 غراماً إلى 150 غراماً، بينما ظل مقاس العبوة كما هو دون تغيير.

وذكرت الشركة: "اخترنا تغيير الشكل إلى الحفاظ على قدرة المستهلك على شراء المنتج".


ما سبب تلك الفجوة؟




toblerone


ومع ذلك، دخل المستهلكون على صفحة فيسبوك لمنتج "توبليرون" للتساؤل عن سبب قرار الشركة بتوسيع تلك الفجوات بين مثلثات المنتج، بدلاً من التقليل من طول المنتج ذاته.

وذكر لي ياركر: "من المنصف أن يتم تقليص وزن المنتج، ولكن ما سبب توسيع الفجوات بين قطع الشيكولاتة؟ يبدو لي ذلك غباءً، حيث كان من الممكن تقليص طول المنتج والاحتفاظ بالتصميم الأصلي".

وكتب فيليب جوزيف: "كان قراراً خاطئاً. ويبدو أنه قرار مخادع"، "تقوم بشراء المنتج متوقِّعاً أن يكون بشكله الطبيعي ويتضح لك أنك تحصل على نصف حجم المنتج الأصلي".

وأضافت كاثي وايت: "يبدو بشعاً. أعتقد أنه كان ينبغي أن تقلل الشركة من طول المنتج وتحتفظ بحجم المثلثات المكتنزة".

ومع ذلك، امتدح المستهلكون الآخرون الشركة بشأن الإعلان عن التغيير الذي حدث في المنتج.

وكتب ليني أيرسون: "من المؤسف أن ما اختارته الشركة لن يسعد الجميع؛ ومع ذلك، بما أن (توبليرون) منتج رائع، يسعدني أنكم قد أوضحتم؛ فالكثير من الشركات لن تهتم بإعلان ذلك مطلقاً".

وذكر شركة Momdelez أنه "على غرار العديد من الشركات، فإننا نتحمل تكلفة أكبر للعديد من المنتجات".

وأضافت: "نتحمل هذه التكاليف لأطول فترة ممكنة، وذلك لضمان أن تظل (توبليرون) متوافرة بالأسواق ويمكن شراؤها وكي تحتفظ بالشكل ثلاثي الزوايا، وكان علينا أن نقلل من وزن اثنين فقط من منتجاتنا بالمملكة المتحدة من بين مجموعة كبيرة من منتجات (توبليرون) المتوافرة بالأسواق".

وقد أعلنت شركات تصنيع المنتجات الغذائية الأخرى من قبلُ عن زيادة أسعار منتجاتها، وألقت اللوم على انخفاض قيمة الجنيه في أعقاب قرار المملكة المتحدة بالخروج من الاتحاد الأوروبي.

"ليست نتيجة الخروج من الاتحاد الأوروبي"

أقرت المتحدثة باسم شركة Mondelez أن سعر صرف العملة الأجنبية ليس مناسباً ومواتياً في الوقت الحالي، ولكنها أضافت أن "ذلك التعديل في الأسعار غير ناجم عن الخروج من الاتحاد الأوروبي".

ومع ذلك، لم تتمكن من توضيح ما إذا كان التغيير في الشكل قد أثر على المنتجات المبيعة بالمملكة المتحدة فحسب؛ أم على بقية أنحاء أوروبا أيضاً.

وذكرت شركتا Walkers وBirds Eye أنهما يعتزمان رفع أسعار بعض منتجاتهما في أعقاب انخفاض سعر الصرف بالمملكة المتحدة بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وفي أكتوبر/تشرين الأول، نشب خلاف بين شركتي Tesco وUnilever بعد أن ذكرت شركة تصنيع المواد الغذائية أنها ترفع أسعار منتجاتها في بريطانيا لتعويض انخفاض سعر صرف الجنيه الإسترليني.

- هذا الموضوع مترجم عن موقع شبكة BBC الإخبارية البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية٬ اضغط هنا.