"الراجل اللي ورا أوباما".. هكذا تمكَّن شابٌّ سعودي من تنظيم إحدى فعاليات الرئيس الأميركي

تم النشر: تم التحديث:
ABAMA
huffpost

ظهر شابٌّ سعودي خلف الرئيس الأميركي باراك أوباما في مقطع فيديو، وبدا الشاب الذي ظهر بالزي السعودي الرسمي كأنه أحد المنظمين للحدث الذي كان يتحدث فيه أوباما.

وقد حقق الفيديو انتشاراً واسعاً على الشبكات الاجتماعية، حتى تجاوزت مشاهداته الـ120 ألف مشاهدة، ليتساءل الجميع عن هوية الشاب، والسبب من وقوفه خلف أوباما بالزي السعودي.

فيما أفصح الشاب السعودي عبدالرحمن الغامدي عن هويته، وأكد قيامه بتركيب الفيديو، بعد التنسيق مع البيت الأبيض الأميركي ليكون الفيديو قانونياً.

بينما أكد الشاب أنه بحث عن المقطع المناسب الذي يُمكن تعديله وإضافة صورته بالخلف على قناة البيت الأبيض على يوتيوب، ومن ثم قام بإرسال بريد إلكتروني للبيت الأبيض عن رغبته في تعديل المقطع المصور، وذلك بحسب ما قاله في حوارٍ نشره موقع "العربية" صباح اليوم 8 نوفمبر/تشرين الثاني.

ولأن شروط التحميل من قناة البيت الأبيض على يوتيوب تمنع استخدام المقاطع المصورة بشكل يسيء للرئيس الأميركي، قام الشاب السعودي باستئذانهم في التعديل على الفيديو، ثم عاود إرساله لهم مرة أخرى قبل نشره.







كان الشاب قد أمضى 3 أيام من العمل لتركيب الفيديو بالدقة التي ظهر بها، وذلك بمعاونة صديقه أحمد نور الدين، فيما هدف الشاب لاكتساب الخبرة التقنية بتلك التجربة مستخدماً الكروما الخضراء.

وفي حديثه مع موقع "العربية"، قال الشاب: "بعد نشر العمل على اليوتيوب قبل أربع سنوات تفاجأت بالخلاف الكبير والنقاش عن هوية الرجل الواقف خلف أوباما واستنكار البعض لوجوده في هذا المكان من ناحية سياسية، مما أدهشني تصديقهم للأمر وما دل على أن العمل كان متقناً لدرجة التصديق، فقمت لاحقاً بشرح متكامل عن طريقة عمل مثل هذه المقاطع على صفحتي في اليوتيوب".

وقد ظهر الشاب في الفيديو واقفاً خلف أوباما، فيما كان يقوم بالتصفيق مع صوت تصفيق الجمهور، كما كان يلوح إليهم ببعض الإشارات بالتصفيق بصوت أعلى، والجلوس، أو الصمت، وأخرى وكأنه يقول كل شيء على ما يرام، وفي نهاية الفيديو التفت أوباما حيث يقف الشاب، وقام بدوره بتوجيه أوباما إلى حيث يذهب ليخرج من المسرح، وهو ما أعطى الفيديو واقعية أكبر.