رُشِّح للوظيفة 500 شخص.. شابة بريطانية تتلقى راتبها نظير الأكل في المطاعم

تم النشر: تم التحديث:
EATING OFFICER
mashable

الجميع يعمل كي يوفر لأسرته المال لشراء الطعام والشراب، لكن أن يتلقى أحدهم راتباً نظير أنه يأكل فهذا أمرٌ غريب بعض الشيء!

هذه كانت مهنة صوفي هاردي، البالغة من العمر 25 عاماً، حيث إنها تعمل "موظفة أكل"، بحسب ما نشره موقع Mashable.

إذ عُينت هاردي -التي تعيش في دورهام بالمملكة المتحدة- من قِبل شركة Weight Watchers في وظيفة تحمل مسمى "موظف الأكل الرسمي"، وتعتمد وظيفتها بالأساس على السفر عبر أنحاء البلاد لتتذوق ما تُقدمه أفضل المطاعم.

فيما تسعى هاردي في بحثها لإثبات أن النهج السليم صحياً فيما يخص ضبط الوزن، لا يتطلب بالضرورة تدخلاً في حياة المرء الاجتماعية ونهجه في تناول الطعام.

ويأتي تعيين هاردي بعد بحث كشف أن نسبة 71% من البريطانيين يشعرون بأن اتباع أنظمة غذائية معينة يجعل التواصل الاجتماعي الطبيعي أمراً صعباً، وكشف أيضاً أن الناس بين أعمار 25 و34 يصارعون للتوفيق بين اتباع نظام غذائي ما والمحافظة على الحياة الاجتماعية.

ويُفترض أن تتناول هاردي -التي اختيرت من بين 500 مرشح لشغل الوظيفة- العشاءَ مرتين أسبوعياً بأحد المطاعم، وذلك لاختبار مدى جودة وصحة الطعام المُقدم، وستحصل المطاعم التي تتجاوز الاختبار على موافقة شركة Weight Watchers.

وبالرغم من ذلك، لا يعد اتباع الأنظمة الغذائية غريباً على هاردي، فعندما كان عمرها 16 عاماً كان مقاسها 26 -وهو ما يعادل مقاس 22 في الولايات المتحدة- ولكن هاردي فقدت 5 ستونات (حوالي 30 كغم) منذ ذلك الحين، فيما تبعد الآن عن وزنها المستهدف بمقدار ستونين (حوالي 12 كغم).

وقالت هاردي في تصريح لها لموقع ماشابل: "اختياري لتناول الطعام مرتين أسبوعياً في المطاعم المنتشرة عبر أنحاء إنجلترا يُمثل لي الوظيفة التي أحلم بها، أنا سعيدة للغاية، لأنني أول من يُعين موظف الأكل الرسمي".

وتضيف: "أنا متحمسة لأظهر للمهتمين في المملكة المتحدة أنه ليس ثمة تعارض بين اتباع نظام غذائي وبين أسلوبك في الحياة".

- هذا المقال مترجم بتصرف عن موقع Mashable. للاطلاع على العنوان الأصلي، اضغط هنا.