السيسي يستعد لمواجهة "ثورة الغلابة".. طالب الجيش والمخابرات باليقظة و"الاستعداد القتالي" قبل أيام من دعوات للتظاهر

تم النشر: تم التحديث:
SISI
Amr Dalsh / Reuters

طالب الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، مساء الإثنين، قيادات الجيش والشرطة والاستخبارات ببلاده بـ"اليقظة والحذر".

وجاء ذلك، خلال اجتماع للسيسي مع وزيري الدفاع، صدقي صبحي، والداخلية مجدي عبد الغفار، ورئيس هيئة عمليات القوات المسلحة، توحيد توفيق عبد السميع، ومدير المخابرات الحربية، محمد فرج الشحات، ومدير المخابرات العامة، خالد فوزي.

وبحسب بيان للرئاسة المصرية، وجَّه السيسي، خلال الاجتماع الذي لم يكشف عن مكان انعقاده بـ"استمرار العمل بأقصى درجات الحذر واليقظة والاستعداد القتالي، بما يضمن الحفاظ على أمن الوطن وسلامة المواطنين".

وخلال الاجتماع، استعرض الرئيس المصري آخر المستجدات على صعيد تطور الأوضاع الأمنية على مختلف الاتجاهات والمحاور الاستراتيجية، لاسيما في سيناء (شمال شرق).

وأوضح بيان الرئاسة أن السيسي، أشاد "خلال الاجتماع بجهود رجال القوات المسلحة والشرطة في التصدي للعمليات الإرهابية في جميع أنحاء مصر... فضلاً عما يتم بذله من جهود كبيرة من أجل حماية حدود مصر من مختلف التهديدات (لم يحددها)"، من دون مزيد من التفاصيل.

ويأتي الاجتماع الأمني رفيع المستوى، قبل 3 أيام من دعوات للتظاهر، بشعار "ثورة الغلابة (الفقراء)" الجمعة المقبلة.

وتنتشر دعوات، عبر مواقع التواصل الاجتماعي وقطاعات من المصريين الفترة الأخيرة، للنزول يوم الجمعة (11 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري)، ولم تتبن جهة معارضة بارزة هذه الدعوة بعد، وسط تحذيرات أمنية.

وفي منتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي، توقع الرئيس المصري، في تصريحات صحفية، فشل دعوات "ثورة الغلابة (الفقراء)"، المطالِبة برحيله احتجاجاً على ارتفاع الأسعار.

وقال السيسي: "المصريون أكثر وعياً مما يتصور، وكل من يحاول أن يشكك أو يُسيء، وكل الجهود التي تُبذل من جانب هذه العناصر وأهل الشر (مصطلح يستخدمه عادة ضد مناوئيه) مصيرها الفشل".

وقررت مصر نهاية الأسبوع الماضي تحرير سعر الجنيه أمام العملات الأجنبية، ليتراجع سعره إلى 17.30 جنيه أمام الدولار الواحد، الإثنين، مقابل 8.88 قبل التعويم، ورفع أسعار الوقود بنسب تراوحت بين 7.1% و 87.5%، لارتباطها بالدولار.