تناول الفلافل والتقط السيلفي.. كلينتون يروّج لزوجته في "أكثر مدينة عربية" بأميركا

تم النشر: تم التحديث:
E
e

قبل يومين من الانتخابات الرئاسية الأميركية، قام الرئيس الأميركي الأسبق، بيل كلينتون، بجولة ترويجية دعماً لدخول زوجته المكتب البيضاوي، حيث زار مدينة ديربورن، بولاية ميشيغان، وهي واحدة من أكثر المدن التي تحمل سمات عربية في الولايات المتحدة، وتناول خلال الزيارة الفلافل والتقط صوراً مع الجماهير.

توقف بيل كلينتون في منشأتين غذائيتين، حيث زار سوبر ماركت غرينلاند، ومطعم الأمير، أشهر مطاعم المدينة، حيث تلقى جولة ذاق فيها أشهر المأكولات العربية، خصوصاً الكوسا. وتقع كل من المنشأتين شرق مدينة ديربورن، بحسب ما ذكرت موقع "Step Feed" الأميركي.


الطعام الطريق الأقرب


ولا بد أن تكون أسرة كلينتون تعتقد حقاً أن الطعام هو الطريق إلى عقول وقلوب العرب، وبالطبع أصواتهم.

وتعد مدينة ديربورن موطن أكبر تجمع للعرب في أميركا، إذ يرجع أكثر من ٣٠٪ من سكان المدينة لأصول عربية.

ومن المتوقع أن يصوّت العرب الأميركيون لصالح هيلاري كلينتون بأغلبية تصل إلى ٦٠٪، وذلك بحسب استطلاع للرأي أجرته المؤسسة العربية الأميركية.

وأظهرت استطلاعات الرأي أيضاً سحب العرب الأميركيين دعمهم للحزب الديمقراطي، بشكل كبير، بسبب نفورهم من الخطاب المعادي للمسلمين للمرشح الجمهوري دونالد ترامب.

وقد تزاحم الجمهور لالتقاط صور مع الرئيس، الذي حكم في الفترة ما بين ١٩٩٢ و٢٠٠٠. وكما هو متوقع فقد كانت شبكات التواصل الاجتماعي للعرب الأميركيين شديدة الانشغال بتلك الزيارة.

وكان كل من المرشحين الرئاسيين، دونالد ترامب وهيلاري كلينتون، قد خططا للتوقف في ميتشيغان خلال الساعات الأخيرة من الانتخابات القادمة.

وتظهر استطلاعات الرأي الأخيرة أن كلينتون متفوقة بـ4 نقاط فحسب في الولاية، مع أنها كانت تعتبر رهاناً مضموناً لكلينتون.

قال عمر غبرة، في تغريدة على موقع تويتر: "قام بيل كلينتون بعمل زيارة مفاجئة لديربورن اليوم، وتعرف على الكوسا".


هذه من أجل "الحاجة" كلينتون


وقالت إسراء: "يا حاج حيدر، خذ هذه الكوسا، واصنع كوسا على بياض أنت والحاجة هيلاري كلينتون".

وأوضح نيراج واريكو: "يوم الجمعة زارت هيلاري كلينتون حانة في الجانب الغربي لديربورن. كما تجنب بيل كلينتون العرب في زيارته في مارس/آذار. وقد جاءت زيارته اليوم لمحل البقالة في الجانب الشرقي لديربورن بعد شكاوى على وسائل التواصل الاجتماعي من تجنبه للعرب".

وكتبت دانا هولي في تغريدة لها: "هاي. لقد زار بيل كلينتون شرق ديربورن اليوم. إن شارع وارين اليوم مليء بالمتاجر لأميال. قبل تدفق اللبنانيين كان هذا الشارع في سبيله للتداعي".

وتساءلت وفاء بري قائلة: "هاهاها بيل كلينتون يزور سوبرماركت غرينلاند. ما الذي يفعله في شرق ديربورن من بين كل الأماكن!".

وقال جويس كرم: "بيل كلينتون يتعرف على الكوسا العربية في ديربورن ميتشيغان. هذا شيء لا يقدر بثمن. إن ٥٪ من تعداد سكان ميتشيغان من العرب وهذا هو سبب زيارته لديربورن. إن طبق الكوسا علامة من علامات المطبخ الشامي، وهو محشوّ بالأرز واللحم (ليس طبقاً نباتياً)".


والفلافل طبعاً


وجاء على موقع أخبار العرب الأميركيين: "فاجأ بيل كلينتون زبائن وعمال مطعم الأمير بديربورن، ميتشيغان، وهو مطعم للمطبخ الشرق أوسطي. وطلب فلافل تيك أواي".

وقال سام داغر في تغريدة: "في زيارة بيل كلينتون لديربورن من أجل الحشد للتصويت لصالح هيلاري، طلب بيل ساندويتش فلافل".

وأكد علي: "بيل كلينتون في شرق ديربورن، يتمتع بطعام لبناني أصلي في مطعم الأمير. هناك احتمالية كبيرة أن يزور مقهى للشيشة من أجل الحصول على أصوات الناخبات".

كان الناس متحمسون أكثر من اللازم بسبب الزيارة فقد قال أبونضال: "الطريقة التي تعامل بها العرب عندما رأوا بيل كلينتون مضحكة جداً. كان الآباء أسوأ حالاً من الأطفال. إنهم لم يروا أي شخص مشهور من ذي قبل".

هذا الموضوع مترجم عن Step Feed. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.