براد بيت يرد على دعوى طلاق أنجلينا بطلب حضانة أبنائه

تم النشر: تم التحديث:
BRAD ANGELINA
FILE - In this Nov. 16, 2013 file photo, Maddox Jolie-Pitt, from left, Angelina Jolie and Brad Pitt attend the 2013 Governors Awards in Los Angeles. Jolie Pitt filed for divorce from her husband on Sept. 19, 2016, demanding sole physical custody of their six children. (Photo by John Shearer/Invision/AP, File) | ASSOCIATED PRESS

قد يعيد براد بيت وأنجلينا جولى ما حدث بالفيلم الأميركي "Kramer vs. Kramer".

أفادت وسائل إعلام أميركية بأن الممثل براد بيت يسعى جاهداً للحصول على حضانة مُشتركة لكل من أطفاله الستة: مادوكس، وباكس، وزهارا، وشيلوه، والتوءم نوكس وفيفيان، وذلك رداً منه على دعوى الطلاق الأولية المُقدمة من أنجلينا جولي.

كان التركيز الرئيسي في مفاوضات الطلاق بين الزوجين على مصير الأطفال، خاصة بعد مشادة مزعومة على متن الطائرة بين بيت وابنه الأكبر مادوكس.

وجاء رد بيت بعد ما يقرب من شهرين من العريضة التي قدمتها جولي لطلب الطلاق، والتي كانت تسعى فيها لحضانة مفردة للأطفال.

وعزا كل منهما سبب الطلاق إلى خلافات يصعب حلها، حسبما ذكرت شبكة NBC News.

وعلى الرغم من نفي بيت لأي سلوك مسيء صادر منه تجاه أولاده، فإن المشادة التى حدثت على متن الطائرة بينه وبين ولده الأكبر تخضع حالياً للتحقيق من قبل إدارة خدمات الأسرة والطفل بمقاطعة انجليس، وقد توسع التحقيق ليشمل حوادث مُتعددة مزعومة مع أولاده.

كان بيت وأنجلينا قد توصلا في سبتمبر/أيلول 2016 إلى اتفاق مؤقت يقضي بمنح جولي الحق في حضانة الأطفال في مقابل السماح لبيت برؤية أطفاله خلال زيارات مُراقبة، وذلك إذا وافق بيت على الخضوع لاختبار تعاطي المخدرات والكحول.

وخضعت جولي وأطفالها لمقابلة بمكتب التحقيقات الفيدرالي الشهر الماضي حول سلوك بيت، وقضى اثنان من وكلاء مكتب الاتحاد الفيدرالي ما يقرب من 3 ساعات يتحدثون إلى العائلة لاستيضاح ما إذا كان هناك دليل كافٍ يدعي إساءة الأب للأطفال لتبرير التحقيق.

علاوة على ذلك، يُقال إن بيت رأى ابنه الأكبر مادوكس مرة واحدة فقط، ورأى باقي أطفاله مرتين منذ الانفصال.

ويتعاون بيت بشكل كامل مع السلطات، آخذاً التحقيقات على محمل الجد لتسوية النزاع من أجل أولاده، وذلك حسبما ذكرت مجلة Us Weekly من مصدر مُقرب من الممثل.

وتوصلت صحيفة "هافينغتون بوست" لكل من وكيلى جولي وبيت، وسنوافيكم بالجديد تباعاً.

- هذا الموضوع مُترجم بتصرف عن النسخة الأميركية لصحيفة "هافينغتون بوست" وللاطلاع على النص الأصلي، اضغط هنا.