نصف مليون رسالة من أطفال فلسطين إلى الأمم المتحدة.. ماذا طلبوا من المؤسسة الدولية؟

تم النشر: تم التحديث:
FLSTYN
social media

بعث أطفال فلسطينيون، اليوم (الإثنين) 7 نوفمبر/تشرين الثاني 2016، بنصف مليون رسالة، إلى الأمين العام للأمم المتحدة، تطالبه بالعمل على إنهاء "معاناة الطفولة الفلسطينية من الممارسات الإسرائيلية.

وسلّم مئات الأطفال، خلال فعالية نظمتها وزارة التربية والتعليم، ونادي الأسير، الرسائل إلى مكتب الأمم المتحدة في مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية.

وقال قدورة فارس، رئيس نادي الأسير على هامش الفعالية: "اليوم، سلمنا مكتب الأمم المتحدة في رام الله نصف مليون رسالة من أطفال فلسطينيين، تطالب بإطلاق سراح الأطفال المعتقلين ووقف استهداف الطفولة".

وأضاف فارس، أن إسرائيل تعتقل 450 طفلاً دون سن الـ18، وهم "يتعرضون للضرب وانتزاع الاعترافات بالقوة".

وناشد الأطفال، الأمين العام للأمم المتحدة، من خلال رسائلهم، "إنقاذ الطفولة، والعيش كبقية أطفال العالم حياة دون خوف وملاحقة، ودون احتلال"، حسب فارس.