وسائل إعلام: مصر تعاقدت مع روسيا والإمارات لتعويضها عن بترول السعودية

تم النشر: تم التحديث:
SISI
Anadolu Agency via Getty Images

تعاقدت مصر مع اثنتين من شركات البترول في الإمارات خلال زيارة وزير البترول الحالية لأبوظبي؛ وهما: شركة بترول الإمارات الوطنية، وشركة "أبيك"، حسب وكالة سبوتنيك الروسية وصحف مصرية.

الوكالة الروسية أشارت إلى أن الشركتين ستقومان بتصدير عدد من شحنات المواد البترولية لمصر، وذلك بجانب شحنات البترول القادمة من العراق لسد احتياجات مصر من المواد البترولية خلال الفترة المقبلة.

وفي وقت سابق اليوم (الإثنين) 7 نوفمبر/ تشرين الثاني 2016، أعلن وزير البترول المصري، طارق الملا، أن "أرامكو" الحكومية السعودية -أكبر شركة نفط في العالم- أبلغت الهيئة المصرية العامة للبترول التوقف عن إمدادها بالمواد البترولية "لحين إشعار آخر".


زيارة لروسيا


وأشار موقع "دوت مصر" إلى أن مصادر حكومية أكدت الاتفاق الذي أُبرم بين مصر والإمارات، كما أشار الموقع إلى أن وزير البترول المصري سيقوم بزيارة روسيا خلال الأسابيع المقبلة للتعاقد على توريد عدد من شحنات البترول، وأن هناك اتصالات بدأت بين الجانبين لتقوم روسيا بتصدير المواد البترولية لمصر، على أن يتم السداد بالعملة الروسية "الروبل".

وأشار الموقع أيضاً إلى أن وفداً عراقياً رفيع المستوى من شركات البترول سيزور مصر لعقد الاتفاق النهائي لتصدير البترول لمصر، بالإضافة إلى نقل الخبرات المصرية للشركات العراقية، مضيفاً أن الوفد العراقي سيقوم بزيارة عدد من شركات البترول المصرية.

وكانت الساعات الأخيرة قد شهدت حالة من الجدل حول ما أعلنته وكالة أنباء إيرانية (شبه رسمية) عن زيارة وزير البترول المصري لطهران والتقاء نظيره الإيراني، بعد توتر في العلاقات بين القاهرة والرياض.


طهران تنفي


ونفى مسؤول بقطاع النفط في طهران صحة تقرير إعلامي إيراني زعم اعتزام زيارة وزير البترول المصري، طارق الملا، طهران اليوم (الاثنين).

وقال المسؤول، حسب "رويترز"، رداً على سؤال حول تقرير وكالة مهر الإيرانية للأنباء شبه الرسمية، قالت فيه إن الجانبين سيناقشان التوسع في تجارة النفط الخام: "لا.. هذا غير صحيح".

ومن جهته، نقل موقع "بي بي سي"، في نسخته الفارسية، نفي وزير البترول المصري زيارته لطهران.

وكان الموقع الرسمي لحكومة حسن روحاني "عصر إيران" أفاد بأن وزير البترول المصري كان سيزور العاصمة الإيرانية طهران أمس (الأحد) 6 نوفمبر.

واعتبر الموقع أن "اللقاء هو رد على السعودية التي أوقفت إمداد مصر بالبترول"، كما أشار إلى أن "هناك اتجاهاً لتحسين العلاقات بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والرئيس السوري بشار الأسد".

وبعد نحو ساعة من نشر الخبر على "بي بي سي"، نشرت وكالة مهر الرسمية، نقلاً عن مصدر داخل الحكومة الإيرانية، تأكيده زيارة طارق الملا لطهران.

وأضافت الوكالة أن "طارق الملا سيجتمع بوزير البترول الإيراني بيحان زنغنه اليوم (الاثنين)".

وأضافت وكالة مهر أن "ذلك سيكون رداً على السعودية التي قطعت تصدير البترول لمصر، وأيضاً تلميحاً إلى تصعيد الخلاف بين الرياض والقاهرة".

وجاء في تقرير "مهر"، أن أمير حسين زمانينيا، نائب الشؤون الدولية والتجارة بوزارة البترول الإيرانية، صرح قبل أسبوع بأنه "ليس هناك مانع لتوسيع العلاقات والتعاون بين إيران ومصر في مجال البترول والغاز والمنتجات البترولية والبتروكيماوية".

وقال زمانينيا، حسب "مهر"، إن إيران تدعم أي تعاون ثنائي مع مصر، مشيراً إلى أنها سمحت بمرور خط النفط الإيراني من أنابيب "سوميد" بعد رفع العقوبات الدولية ضد إيران.