داءٌ قاتل تحمله الخنازير للبشر.. ما علاقة الخفافيش بانتشاره؟

تم النشر: تم التحديث:
KHFAFYSH
sm

منذ نحو ثلاثة عقود؛ تنتشر الخنازير البرية في جميع أنحاء البرازيل، فتقتلع النباتات المحلية، وتُلحق الضرر بالتربة، وتُدمر المحاصيل، فضلاً عن تقارير بشأن هجومها على المواشي. ولكن؛ ورغم أنها تُعتبر مصدر إزعاج بالغ لدى معظم الكائنات، يبدو أن هناك مجموعة واحدة على الأقل تنتفع بوجودها؛ وهي الخفافيش البرازيلية المستوطنة مصاصة الدماء.

فقد دعمت ورقة بحثية نُشِرت الأسبوع الماضي بمجلة "آفاق في علم الإيكولوجيا والبيئة"، فكرة أن الخفافيش مصاصة الدماء تنجذب لدماء الخنازير، ويحذر العلماء من أن هذه قد تكون مُشكلة أكبر مما تبدو عليه، بحسب ما نشرت صحيفة واشنطون بوست الأميركية، 4 نوفمبر/تشرين الثاني.

حيث أعرب الباحثون عن قلقهم من أن تعداد الخنازير آخذ في الزيادة، وهو ما سيزيد من أعداد الخفافيش مصاصة الدماء بدوره، وهذا قد يعني تزايداً في انتشار داء الكَلَب لدى البشر.

وبعبارةٍ أُخرى؛ يعد هذا نموذجاً كلاسيكياً للكيفية التي يقود بها فعل بشري -وهو إدخال فصيلة تغزو النظام البيئي وتحتلّه بطريقة مدمرة- إلى آثارٍ مدمرة تنعكس في نهاية المطاف على البشر أنفسهم وتؤذيهم.


داء الكلب


"الخفافيش مصاصة الدماء تحمل أمراضاً معدية، الكثير من الأمراض المعدية" هكذا يقول فيليب بيدروسا، طالب الدكتوراه بجامعة ساو باولو الحكومية، وأحد القائمين على الورقة البحثية الصادرة مؤخراً، والذي أضاف أن "أحد هذه الأمراض هو داء الكلب".

وتُعرف الخفافيش مصاصة الدماء عادة بافتراس الماشية؛ ولكنها تتغذى أيضاً على الحيوانات البرية، وحتى على البشر، إن كان الوصول إلى هؤلاء أسهل.

ففي عام 2005؛ اجتاحت سلسلة هجمات شنّتها الخفافيش على البشر في البرازيل عناوين الصحف العالمية، حيث أسفرت آنذاك عن وفاة 23 شخصاً بداء الكلب خلال شهرين، فضلاً عن تلقّي أكثر من 1300 شخص علاجاً طبياً من المرض نفسه.

وعادة ما تحدث عضات الخفافيش في الليل، بينما الناسُ نيامٌ، وتكون هجماتها أكثر شيوعاً على الأطفال، الذين يميلون للنوم على نحو أكثر هدوءاً ولا يُرجّح أن توقظهم الخفافيش.

وعلى الرغم من أن عام 2005 كان إنذاراً استثنائياً بخطر مرض الكلب، إلا أن العدوى البشرية بهذا المرض لاتزال نادرة الحدوث بشكل عام.


خفافيش مفترسة


وفي الوقت الراهن؛ تتفاوت حالات الإصابة بداء الكلب في الخفافيش مصاصة الدماء حسب موقعها، وتتراوح نسبتها بين 1 إلى 10 في المائة، بحسب الباحثين، ويقوم بعض المزارعين بتطعيم ماشيتهم بشكل روتيني ضد المرض؛ ولكن الخنازير البرية بإمكانها أيضاً حمل عدوى داء الكلب، وهذه قصّة أُخرى، حيث كتب المؤلفون أنها "بالتالي تشكل تهديداً خطيراً بنشر المرض".

وحلل الباحثون آلاف الصور والأشرطة المُستخدمة لمراقبة الحياة البرية في منطقة بانتانال البرازيلية الاستوائية الرطبة بولاية ماتو جروسو دو سول، وفي غابة الأطلسي الممتدة على طول ساحل المحيط الأطلسي.

ووجدوا أنه فضلاً عن الهجمات المفترسة على الماشية، مثل الأبقار؛ فالخفافيش تتغذى أيضاً على الحيوانات البرية مثل التابير –وهو حيوان بري شبيه بالخنزير– والغزلان والخنازير البرية، ورجّحت المقاطع والصور من منطقة بانتانال أن هناك فرصة تقدر بنحو 2% أن تُهاجم الخنازير من قِبل الخفافيش مصاصة الدماء، في أي ليلة، وفي غابة الأطلسي؛ ترتفع تلك النسبة إلى 11%.

وأشار بيدروسا إلى أن دراسات سابقة قد رجّحت احتمال تفضيل الخفافيش لدماء الخنازير، فعلى سبيل المثال؛ استخدمت دراسةٌ نُشرت العام الماضي بدورية العلوم تقنيةً وراثية للتحقق من الفصائل التي تهاجمها الخفافيش في معظم الأحيان، وأشارت النتائج إلى أن الخفافيش مصاصة الدماء تُفضل افتراس الخنازير بنحو سبع مرّات أكثر مما كان مُتوقعاً.


الخنازير هي المفضلة


ويشير الباحثون إلى أن ذلك ربما قد حدث بسبب التغيرات التي أحدثها الإنسان في المشهد البرازيلي. حيث تم تحويل مساحات واسعة من المراعي السابقة مُؤخراً جنوب شرق البرازيل إلى مزارع لقصب السكر، وهو ما يعني وجود أعدادٍ أقل من الأبقار والكثير جداً من الخنازير.

وطالما وجدت الخنازير البرية في البرازيل لأكثر من 200 عام حسبما أشارت دراسة سابقة. وقد بدأ ذلك عندما هربت أعدادٌ قليلة من الخنازير المحلية وذهبت للبرية في منطقة بانتانال. ولكن على نطاق واسع؛ فإن الغزو الممتد على مستوى البلاد قد يرجع لفترة التسعينيات من القرن الماضي، عندما تم استيراد الخنازير البرية من أوروبا وكندا كي يتم استخدامها في منتجات اللحوم عالية الجودة.

وقام العديد من المزارعين في البرازيل بتربية تلك الخنازير البرية مع الخنازير المحلية التي كانت موجودة بالفعل في البلاد.

وفي نهاية المطاف؛ أوقفت الحكومة استيراد تلك الخنازير، وأُطلِقَ سراح العديد منها -بقصد أو بدون قصد- في البرية.


آثار مدمرة


وتتسبب الخنازير البرية في آثار بيئية وزراعية مدمرة، كما هو الحال الآن؛ ولكن الباحثين بالدراسة الجديدة يعربون عن قلقهم من مواصلة انتشار تلك الخنازير، حيث أن ذلك من شأنه تعزيز أعداد الخفافيش على نحو هائل ببعض المناطق ويُسهم ذلك في ارتفاع أعداد الإصابات بداء الكلب بين البشر.

وقد يحدث ذلك بالعديد من الطرق، بحسب الباحثين؛ فرغم أن الخفافيش مصاصة الدماء تُعرف بعضّها للبشر أثناء النوم، وإصابتهم بشكل مباشر، إلا أن الصيادين وكلاب الصيد الخاصة بهم قد يكونون أيضاً عرضة للمرض عبر التواصل مع الخنازير المصابة.

ولا يعد داء الكلب المبعث الوحيد للقلق، بحسب بيدورسا، حيث تُعرف الخفافيش مصاصة الدماء بحمل العديد من الأمراض المعدية الأخرى أيضاً، بما في ذلك العديد من الفيروسات التي بإمكانها التسبب في أمراض خطيرة بالجهاز التنفسي لدى البشر.


"اقتل الخنزير"


مع ذلك، وبحسب الباحثين؛ تعد الخفافيش مصاصة الدماء جزءاً من البيئة الطبيعية المحلية في البرازيل، وقد تمت الاستفادة منها في بعض التطورات الطبية الحديثة.

حيث أن لعاب تلك الحيوانات يحتوي خصائص تمنع الدم من التخثر وهو ما يمكنها من التغذّي على الدم -وهو أمر شبيه بالأثر الذي يُلاحَظ لدى الديدان من فصيلة العلق- وتمكن العلماء من دراسة تلك الخصائص وتجسيدها في أدوية مضادة للتخثر تساعد في منع الجلطات الدموية أو علاجها لدى المرضى المعرضين لخطر الجلطة.

وقد حاولت الحكومة البرازيلية معالجة مشكلة داء الكلب في الماضي، من خلال التشجيع على تطعيم الماشية وعمليات إبادة الخفافيش، على الرغم من أن بعض العلماء قد أشاروا إلى أن محاولات الإبادة لم تفعل شيئاً يذكر لوقف انتشار المرض، بل ربما قد شجعت استمرار انتشاره في بعض الحالات. ويقترح بيدروسا نهجاً مختلفاً في ضوء المخاوف الجديدة المتعلقة بالخنازير، مُشيراً إلى هاشتاغ "اقتل الخنزير".

فقال إن الحكومة البرازيلية قد أسست برنامجاً يسمح بقتل الخنازير البرية، ولكنه أضاف أن القيود الصارمة المفروضة على شراء الأسلحة النارية قد حصرت أعداد المشاركين في نطاق صغير إلى حد ما حتى الآن، ويشارك بيدروسا وعدد من العلماء في مساعدة السلطات بالتوصل إلى خطط أفضل لمعالجة مشكلة الخنازير في المُستقبل.

وبينما يحدث ذلك "قد يُنظر إلى الخفافيش مصاصة الدماء التي تتغذى على الخنازير البرية ذات الانتشار المُستدام باعتبارها خطراً محتملاً على الحياة البرية والحيوانات والبشر"، بحسب ما أورد الباحثون.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Washington Post الأميركية. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.