40 علاجاً واختباراً طبياً نستخدمها دون داعٍ.. تجنبها!

تم النشر: تم التحديث:
TREATMENTS
Caiaimage/Rafal Rodzoch via Getty Images

كشف فريق من الأطباء عن قائمة تضم 40 علاجاً واختباراً شائعاً ليس لها أي فائدة كبيرة على المرضى ولا تسهم في تحسين حالتهم الصحية، بل قد تضر بها أحياناً.

وذكر التقرير الذي نشرته النسخة البريطانية من "هافينغتون بوست"، أن الأشعة السينية X-Ray لا تساعد على الدوام المرضى الذين يعانون من آلام أسفل الظهر، كما أنه غير ضروري أن تخضع السيدات لاختبارات الدم للتأكد من وصولهن لمرحلة انقطاع الطمث.

كل هذه المعلومات والنصائح جزء من حملة طبية جديدة تحمل اسم "اختار بحكمة"، هدفها الأول تحذير الأشخاص من مخاطر الكثير من العلاجات والفحوص الشائعة، والتأكيد على أن العلاج لا يصلح أن نتعامل معه بمبدأ (كلما حصلت على الكثير منه ستتحسن صحتك).

فيما تم تدشين هذه الحملة في الوقت الذي أكد فيه 82% من الأطباء أنهم وصفوا لمرضاهم بعض العلاجات التي كانوا يعلمون أنها غير ضرورية، وعزوا ذلك إلى رغبة وإلحاح المرضى.

ولتساعد المرضى والأطباء على اتخاذ القرارات الصحيحة المتعلقة بالصحة والرعاية الصحية، أعدت أكاديمية الكليات الملكية الطبية قائمة تضم 40 علاجاً وفحصاً واختباراً ثبت أنها لا تفيد المرضى سوى بشكل محدود جداً.

ونسلط الضوء خلال هذا التقرير على أهم وأبرز العلاجات والفحوص التي قد لا يحتاجها الكثير من المرضى:



treatments

1- استخدام ماء الحنفية لتنظيف الجروح والخدوش الجلدية لا يقل كفاءة عن محلول الملح، لذا لا داعي لاستخدام المحلول.

2- ليست هناك حاجة لاستخدام الجبس في بعض حالات الكسور الصغيرة التي تصيب معصم الأطفال، ويفضل استخدام الجبائر القابلة للفكّ والتركيب، فهي تساعد في الاستشفاء بشكل أسرع.

3- الأطفال المصابون بالتهاب القصيبات أو مشاكل التنفس غالباً ما تتحسن حالتهم الصحية دون الحصول على أي علاج.


4- فحص قلب المولود الجديد بالكهرباء يمكن إجراؤه فقط إذا كانت حالة الأم سيئة، وهناك احتمال لحدوث بعض المخاطر والمضاعفات الصحية لرضيعها، أما غير ذلك فهو غير ضروري بالمرة.


5- الأشعة السينية X-Ray لا تصلح للاستخدام بمفردها لتشخيص آلام أسفل الظهر في حالة عدم ظهور أي علامات مميزة أخرى للمرض.


6- العلاج الكيماوي من الممكن أن يستخدم لتخفيف أعراض مرض السرطان المزمن، لكنه أحياناً قد يكون مؤلماً ولا يعالج المرض، بل قد يُحمّل المريض الكثير من المتاعب الصحية.

7- الفحص الروتيني لمرض البروستاتا المعروف باسم المستضدّ البروستاتي النوعي PSA، لا يسهم في تمديد حياة المرضى، وقد يتسبب في حدوث المزيد من المتاعب.

8- اختبارات الدم ليست ضرورية للراغبات في تأكيد الوصول لمرحلة انقطاع الطمث من عدمه.

كما قدمت أكاديمية الكليات الملكية الطبية مجموعة من النصائح المركزة والمختصرة للمرضى والأطباء للتعرف على الطريقة الأمثل للتعامل مع المشاكل الصحية.


سل نفسك هذه الأسئلة قبل طلب أي دواء؟




patients

نصح التقرير المرضى أن يسألوا أنفسهم هذه الأسئلة الخمسة قبل أن يطلبوا الحصول على علاج معين:

- هل أنا فعلاً بحاجة لهذا العلاج؟

- ما المخاطر أو السلبيات؟

- ما الآثار الجانبية المحتملة؟

- هل هناك خيارات علاجية أبسط وأكثر أماناً؟

- ماذا سيحدث إذا لم أفعل أي شيء ولم أحصل على هذا العلاج؟

ومن جانبه قال البروفيسور دام سو بيلي، رئيس أكاديمية الكليات الملكية الطبية، "يتوجب علينا جميعاً الاهتمام بالمصادر الطبية التي نتعامل معها بخصوص صحتنا، فالأدوية أو التدخلات الجراحية يجب ألا تكون الخيار الوحيد الذي يقدمه الطبيب لمرضاه، خاصةً أنه لن يسهم دائماً في تحسين حالتهم الصحية".

هذا الموضوع مترجم بتصرف عن النسخة البريطانية من "هافينغتون بوست"، للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.